هواوي تعتزم طرح Huawei Mate 20 X في الإمارات

هواوي تعتزم طرح Huawei Mate 20 X في الإمارات
20٬916

تعتزم شركة هواوي جلب هاتفها الذكي Huawei Mate 20 X إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر يناير/كانون الثاني الحالي، والذي كان مخصصًا بشكل حصري للسوق الصينية، وتأتي هذه الخطوة إدراكًا منها للطلب المتزايد والمهم على هذه الفئة من الهواتف المحمولة ضمن المجتمع الإماراتي، حيث يتميز هاتف Huawei Mate 20 X من سلسلة هواتف Huawei Mate 20 بشاشة كبيرة بمقاس 7.2 إنش، وكاميرا لايكا ثلاثية العدسة مثل هاتف HUAWEI Mate 20 Pro، فضلًا عن بطارية قوية بسعة 5000 ميلي أمبير.

ووفقًا لإحصاءات الشركة، فقد تزايد نمو قطاع الترفيه والإعلام حول العالم في الأعوام الأخيرة بدافع من محاولة تلبية الحاجة إلى المحتوى المقدم حسب الطلب، إذ أصبح المستخدمون ينفقون أكثر من 50 في المئة من حجم البيانات التي يستهلكونها على الألعاب الرقمية ومشاهدة مقاطع الفيديو، مع محلاظة أن الدخول إلى الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة أصبح يتركز في المرتبة الأولى باستخدام الهواتف الذكية، إذ إن نسبة من يستخدمون هواتفهم الذكية أكثر للوصول إلى الانترنت أو يستخدمونها بمقدار ما يستخدمون حواسيبهم المكتبية أو المحمولة تصل إلى 93 في المئة من المستهلكين في الإمارات.

ويشاهد حالياً نحو 60 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية في دولة الإمارات مقاطع الفيديو على الإنترنت يومياً عبر هواتفهم الذكية، بما في ذلك 50 في المئة ممن يشاهدون أفلام كاملة على هواتفهم الذكية، ويصنف أكثر من 80 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية في دولة الإمارات تحت فئة هواة الألعاب على الهواتف النقالة، ويشمل ذلك 86 في المئة من المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 36 عاماً.

ونشهد اليوم طلباً غير مسبوق على الهواتف الذكية ذات الشاشة الكبيرة والأداء العالي والمواصفات، ويغذي هذا الاتجاه انتشار المحتوى المرئي عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، ويتوقع أن تتضاعف اشتراكات مواقع بث المحتوى المرئي عبر الإنترنت بجميع أنواعها، وأن يقترب عددها من مليار اشتراك بحلول العام 2022.

ويعني هذا أن حجم الهاتف ومقاس شاشته أضحت من العوامل الأساسية في قرار اختيار المستخدم لهاتفه الذكي المناسب، وذلك في سبيل أن يحظى بتجربة مشاهدة ممتازة للمحتوى المرئي، وليمارس الألعاب بأقصى درجات المتعة والقوة، إذ يؤثر قياس الشاشة وجودتها بشكل كبير على تجارب الاستخدام تلك.

وتأتي دولة الإمارات في التصنيف 41 عالميًا ضمن أكبر 100 سوق للألعاب بالاعتماد على تقديرات المداخيل لشهر اكتوبر/تشرين الأول 2018، مع واردات تقدر بحوالي 226 مليون دولار.

وأصبحت المزايا الإضافية لشاشة العرض، بما في ذلك حلول إدارة ذكية للسطوع تعمل تلقائياً على تحسين سطوع الشاشة في مختلف حالات الاستخدام، من العناصر المهمة في مجال مواصفات الشاشات التي يتطلع إليها مستخدمو الهواتف الذكية، ويضاف إلى ذلك أن تجربة المشاهدة أو تجربة الألعاب للهواتف الذكية لا تكتمل بدون نظام صوت ممتاز مع مكبرات صوت ستيريو فائقة الجودة، بينما يقدم وضع الألعاب HDR للمستهلك مع دعم الصوت المحيطي 5.1 تجربة غامرة تماماً.

ويبحث المستخدمون حينما يريدون استخدام أجهزتهم لمشاهدة المحتوى المرئي ولعب أحدث الألعاب عن أفضل أداء من هواتفهم الذكية من خلال ضبط جميع الإعدادات الرسومية إلى حدها الأقصى، ولهذا فإن استخدام الهاتف الذكي عند هذا المستوى العالي من الأداء باستمرار يتطلب الحرص على تمتعه بتقنية تبريد عالية الكفاءة تتيح للمعالج الرئيسي ومعالج الرسوميات العمل بأقصى طاقة لفترة زمنية أطول، ويعني هذا أن كفاءة التبريد أمر ضروري للحفاظ على أداء الجهاز.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد