تقرير: مبيعات “آيفون إكس آر” شكلت 32% من مبيعات آيفون خلال الشهر الأول له

أظهر تقرير جديد صادر عن شركة التحليلات Consumer Intelligence Research Partners، كان قد رصد مبيعات شركة آبل لمدة 30 يومًا بعد إطلاق هواتف آيفون الأحدث في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تفوق مبيعات هاتف “آيفون إكس آر” iPhone XR على باقي هواتف الشركة.

وبحسب CIRP، التي رصدت مبيعات هواتف آيفون في السوق الأمريكي فقط، فقد شكلت مبيعات هاتف “آيفون إكس آر” ما نسبته 32% من إجمالي مبيعات آيفون خلال الثلاثين يومًا التي أعقبت طرحه في السوق، في حين شكل هاتفا “آيفون إكس إس” و “آيفون إكس إس ماكس” معًا نحو 35% من المبيعات.

وقال جوش لوفيتز، شريك برنامج CIRP والمؤسس المشارك: “استنادًا إلى المبيعات الأولية، حصل آيفون إكس آر على نفس حصة مبيعات هواتف آيفون السابقة خلال الشهر الأول من إطلاقها”.

وأضاف لوفيتز أن المقارنات صعبة بسبب كيفية تسلسل إطلاق آبل لهواتفها خلال العامين الماضيين، ففي العام الماضي أطلقت الشركة هاتفي آيفون 8 وآيفون 8 بلس أولًا. أما هذا العام فقد أطلقت الشركة النسخ ذات السعر المرتفع  أولًا، وهو ما يفترض أنه محاولة منها لجذب الطلب المبكر من عملائها المخلصين على تلك الهواتف.

وأشار لوفيتز إلى أن حصة الـ 32% التي حظي بها هاتف “آيفون إكس آر” ذو السعر الأقل مقارنة بهاتفي “آيفون إكس إس” و “آيفون إكس إس ماكس”، تفوقت على حصة الـ 30% التي حظي بها هاتف “آيفون إكس” خلال الشهر الأول من المبيعات في العام الماضي.

وبحسب تقرير CIRP، فمن بين مشتري هواتف آيفون الجديدة، فقد كانت نسبة 82% منهم ترقية من هواتف آيفون سابقة، وهناك 16% منهم قاموا بالترقية من هواتف أندرويد. وللمقارنة، كانت نسبة المستخدمين الذين قاموا بالترقية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد إطلاق هاتف “آيفون إكس” 86% مقارنة بـ 11% كانوا مستخدمي أندرويد سابقين.

أما بعد إطلاق هاتفي “آيفون 8” و “آيفون 8 بلس” في شهر أيلول/سبتمبر 2017، فقد كانت نسبة المستخدمين الذي قاموا بالترقية من هواتف آيفون نحو 87%، في حين كانت نسبة مستخدمي أندرويد نحو 12%.

يُشار إلى أن شركة CIRP تستند في تقريرها على نتائج استطلاع الرأي الذي أُجري على 165 عميلًا من عملاء آبل الأمريكيين الذين اشتروا آيفون في الولايات المتحدة في الثلاثين يومًا التالية لإطلاق “آيفون إكس آر” في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2018.