اليابان تعتقد أن الهواتف الذكية تخرب النظر لدى الطلاب

يعاني الطلاب في اليابان من التدهور المستمر في حاسة النظر، وتعتقد الحكومة أن الهواتف الذكية هي المسؤولة عن ذلك، حيث وصل عدد الطلاب اليابانيين الذين لديهم رؤية أقل من 20/20 إلى ذروتها، وذلك وفقًا لدراسة استقصائية حديثة أجرتها وزارة التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا اليابانية، والتي وجدت أن عدد الطلاب الذين لديهم رؤية أقل من النتيجة القياسية للرؤية الطبيعية 1.0 (أي ما يعادل 20/20) قد بلغ أعلى مستوى على الإطلاق بنسبة 25.3 في المئة بين الطلاب البالغ عددهم 3.4 مليون طالب.

كما وجدت الدراسة أن أكثر من 67 في المئة من طلاب المدارس الثانوية وأكثر من 34 في المئة من طلاب المرحلة الابتدائية كانوا بعيدين كل البعد عن الإيفاء بالمستوى القياسي المتوقع، وهي أعلى نسبة في التاريخ، وتعزو الحكومة اليابانية هذا الاتجاه إلى زيادة الوقت المستغرق في التحديق بشاشات الهواتف الذكية والألعاب المحمولة.

وتحظى ألعاب الهواتف الذكية بسوق ضخمة في اليابان، حيث تعد البلاد ثالث أكبر سوق للألعاب في العالم، وذلك وفقاً لشركة أبحاث السوق Newzoo، وهناك جزء كبير من هؤلاء اللاعبين يلعبون ألعابًا محمولة (41 في المئة من الرجال و 32 في المئة من النساء)، وتمتلك اليابان الكثير من الألعاب المحمولة عالية الجودة التي يمكنها الترفيه عن اللاعبين لساعات طويلة.

ويبدو أن قضاء الكثير من الوقت في التحديق بالشاشة الصغيرة قد يكون ضارًا للرؤية، وكانت ردود أفعال مستخدمي الإنترنت اليابانيين مختلطة، حيث وجد البعض أنه من المشكوك فيه أن الهواتف الذكية لها مثل هذه التأثيرات العميقة على حاسة الرؤية لدى الأطفال.

ولا تعد اليابان الدولة الوحيدة التي تحاول الحد من استخدام الأطفال للهواتف الذكية وتخشى تأثيرها على حاسة البصر لديهم، إذ هددت الصين (أكبر سوق للألعاب في العالم) في وقت سابق من هذا العام باتخاذ إجراءات حقيقية لحماية حاسة البصر لدى الأطفال، بما في ذلك إجراءات لتنظيم عدد الألعاب عبر الإنترنت والإصدارات الجديدة والحد من وقت اللعب.

وأشار الإعلان الصيني إلى بيانات منظمة الصحة العالمية التي تشير إلى أن الصين تتمتع بأعلى معدل لقصر النظر في مرحلة الطفولة في العالم، مما دفع وزارة التعليم الصينية للكشف عن خطة لحماية حاسة البصر لدى الأطفال، وقالت الوزارة إن الهدف هو تقليل معدل قصر النظر لدى الأطفال بنسبة 0.5 في المئة سنوياً فى العام بحلول عام 2023.

تجدر الإشارة إلى أنه من المهم ملاحظة أنه ليس هناك إثباتات بعد تؤكد بشكل قاطع أن زيادة وقت استخدام الشاشة يدمر حاسة النظر، وذلك بالرغم من أن الخبراء يحذرون من أن فترات التعرض الطويلة للضوء الأزرق المنبعث من الهواتف الذكية يمكن أن تسبب إجهاد العين أو التعب.