الولايات المتحدة تستعد لإطلاق الجيل القادم من سواتل GPS III

تستعد القوات الجوية الأمريكية لإطلاق الجيل الأول من الأقمار الصناعية لنظام تحديد المواقع العالمي الجديد GPS III، وذلك بعد أشهر من التأخير، بحيث أن هذه الأقمار مصممة لتكون أكثر دقة وأمان، لكن السواتل الأكثر دقة وأهمية لن تكون متاحة بالكامل حتى عام 2022 أو في وقت لاحق بسبب مشكلات في برنامج تطوير نظام التحكم الأرضي الجديد للأقمار الصناعية.

ومن المقرر أن ينطلق القمر الصناعي يوم الثلاثاء من كيب كانافيرال بولاية فلوريدا على متن صاروخ سبيس إكس SpaceX المسمى فالكون Falcon 9، ويعد هذا القمر الصناعي الأول من بين 32 قمرًا صناعيًا مخصصًا للجيل الجديد من نظام تحديد المواقع العالمي GPS III المخطط لها، والتي ستحل محل الأقمار القديمة الموجودة في المدار، حيث تقوم شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martin ببناء الأقمار الصناعية الجديدة.

ويشتهر نظام تحديد المواقع العالمي بتطبيقاته المدنية واسعة الانتشار، بدءًا من الملاحة وحتى المعاملات المصرفية، وتقدر البيانات أن هناك 4 مليار شخص حول العالم يستخدمون هذا النظام المطور من قبل الجيش الأمريكي، والذي لا يزال الجيش الأمريكي حتى الآن يصمم ويطلق ويشغل هذا النظام، حيث تتحكم القوات الجوية الأمريكية بكوكبة مكونة من 31 قمرًا صناعيًا لنظام تحديد المواقع العالمي GPS.

وبالمقارنة مع أسلافهم، سوف يكون لدى الأقمار الصناعية الجديدة لنظام GPS III إشارة عسكرية أقوى من الصعب تعطلها، وهو تحسن أصبح أكثر إلحاحًا بعد أن اتهمت النرويج روسيا بتعطيل إشارات النظام العالمي لتحديد المواقع خلال مناورات عسكرية لحلف شمال الأطلسي هذا الخريف، كما سيوفر نظام GPS III إشارة مدنية جديدة متوافقة مع سواتل الملاحة في البلدان الأخرى مثل نظام Galileo التابع للاتحاد الأوروبي.

ويعني ذلك أن أجهزة الاستقبال المدنية القادرة على استقبال الإشارة الجديدة سيكون لديها المزيد من الأقمار الصناعية لتحسين الدقة، وقال تشيب إيشينفيلدر Chip Eschenfelder، المتحدث باسم شركة لوكهيد مارتن: “إذا كان هاتفك يبحث عن الأقمار الصناعية، فبقدر ما يستطيع أن يرى، كلما أصبح بإمكانه معرفة مكانه”، ومن المتوقع أن توفر الأقمار الصناعية الجديدة معلومات عن الموقع أكثر دقة بثلاث مرات من الأقمار الصناعية الحالية.

وتعد أجهزة استقبال نظام تحديد المواقع العالمي المدنية الحالية دقيقة في حدود 3 إلى 10 أمتار، حسب الظروف، أما مع الأقمار الصناعية الجديدة، فإنه من الممكن لأجهزة الاستقبال المدنية الحصول على دقة بحدود 1 إلى 3 أمتار في الظروف الجيدة، ويمكن أن تكون أجهزة الاستقبال العسكرية أكثر دقة إلى حد ما، ولن تكون هناك سوى بعض جوانب الإشارة العسكرية القوية المقاومة للتشويش إلى أن يتوفر نظام التحكم الأرضي الجديد والمعقد.

ولا يتوقع توفر نظام التحكم الأرضي حتى عام 2022 أو 2023، كما تقول كريستينا تشابلان Cristina Chaplain، التي تتعقب نظام GPS وغيره من البرامج لمساءلة الحكومة، وقالت تشابلان إن الإشارة المدنية الجديدة لن تكون متاحة على الإطلاق حتى يصبح نظام التحكم الأرضي الجديد جاهزًا، مضيفة أن تكلفة أول 10 أقمار صناعية تقدر بنحو 577 مليون دولار لكل منها، بزيادة بنحو 6 في المئة عن تقديرات عام 2008 الأصلية.

وجاء الإعلان عن أول قمر صناعي للنظام العالمي لتحديد المواقع GPS III متأخراً ما يقرب من عامين عن الموعد المحدد بسبب مشكلات شملت تأخيرات في تسليم المكونات الرئيسية واعادة اختبار مكونات اخرى، كما شملت المشكلات قرارًا من سلاح الجو باستخدام صاروخ فالكون 9 لأول مرة لإطلاق القمر الصناعي، حيث تطلب ذلك وقتًا إضافيًا للتصديق على فالكون 9 للقيام بمهمة GPS.

ويعتبر نظام التحكم الأرضي الجديد، المسمى OCX، في حالة أسوأ، إذ قالت تشابلان إن نظام OCX، الذي يتم تطويره من قبل شركة رايثيون Raytheon، متخلف على الأقل أربع سنوات عن الموعد المحدد، ومن المتوقع أن يكلف تطويره مبلغ إضافي يقدر بحوالي 2.5 مليار دولار، وأوضحت تشابلان أن وزارة الدفاع تكافح من أجل التأكد من أن OCX يلتزم بمعايير الأمن السيبراني.

وقالت مراجعة لوزارة الدفاع الأمريكية إن كل من الحكومة ورايثيون Raytheon كان أداؤهما ضعيفًا في البرنامج، في حين قال بيل سوليفان Bill Sullivan، نائب رئيس رايثيون فيما يتعلق بنظام OCX: “لقد تجاوزت رايثيون مشاكل الأمن السيبراني، وكان البرنامج ضمن الميزانية وضمن الموعد المحدد منذ أكثر من عام”، وأضاف أن الشركة في طريقها لتسليم النظام إلى سلاح الجو في شهر يونيو/حزيران 2021.

وقد طورت القوات الجوية الأمريكية خطة بديلة حتى تتمكن من إطلاق واستخدام أقمار GPS III إلى أن يصبح نظام OCX جاهز، وتقوم القوات الجوية الأمريكية، للمرة الأولى، بتعيين أسماء مستعارة لسواتل GPS III، حيث يسمى الأول Vespucci، وذلك تكريمًا للملاح الإيطالي أميريغو فسبوتشي Amerigo Vespucci.

وينتظر القمر الصناعي الأول لنظام GPS III عملية الإطلاق في ولاية فلوريدا، بينما يتواجد القمر الصناعي الثاني في مجمع لوكهيد مارتن، ومن المتوقع إطلاقه في الصيف المقبل، وذلك بالرغم من أنه لم يتم الإعلان عن الموعد المحدد، كما قال جوناثان كالدويل Jonathon Caldwell، نائب رئيس برنامج نظام تحديد المواقع العالمي في لوكهيد مارتن، الذي أوضح وجود 6 أقمار صناعية أخرى تحت الإنشاء.