تأثير تقنية الصوت على مستقبل صناعة الأخبار

تأثير تقنية الصوت على مستقبل صناعة الأخبار
116٬741

لا يزال بعض الناشرين الإخباريين غير مقتنعين بالحاجة إلى الاستثمار بقوة في مجال تقنية الصوت خلال الوقت الحالي، إلا أن معظمهم يعتقد أنها ستؤثر بشكل كبير على أعمالهم خلال العقد القادم، حيث أنهم قلقون بشأن كيفية تحقيق دخل مادي فعال من خلال المحتوى الصوتي، وذلك وفقًا لما اكتشفه معهد رويترز لدراسة الصحافة، كجزء من دراسة قدمها المعهد حول استهلاك الأخبار على أجهزة مكبرات الصوت الذكية العاملة بواسطة المساعدات الرقمية الصوتية.

وبالرغم من أن استخدام هذه التكنولوجيا آخذ في الازدياد، إلا أن استخدامها اليوم يقتصر إلى حد كبير على مجموعة صغيرة من الأساسيات مثل الوصول إلى الموسيقى أو طلب معلومات حول حالة الطقس أو ضبط المؤقتات، بينما لا يهتم سوى عدد قليل من المستخدمين بتغيير إعداداتهم الافتراضية للوصول إلى الأخبار، ويقول حوالي نصف مستخدمي مكبرات الصوت الذكية إنهم يستخدمون الجهاز للأخبار.

بينما تقول نسبة واحد في المئة فقط من الأشخاص المستطلعة آرائهم في المملكة المتحدة إن الأخبار هي الميزة الأكثر أهمية، في حين تستخدم نسبة 18 في المئة في الولايات المتحدة و 22 في المئة في المملكة المتحدة وظائف الأخبار اليومية، ويوضح العديد من المستخدمين أنهم لا يعرفون كيفية الوصول إلى علامتهم التجارية الإخبارية المفضلة أو تغيير الإعدادات الافتراضية للجهاز.

وتضاعف استخدام مكبرات الصوت في العام الماضي في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا، بحيث يبدأ عدد متزايد من المستخدمين يومهم وينهونه عبر استخدام مكبرات الصوت الذكية بدلاً من الهواتف الذكية وأجهزة الراديو، واستبدلت مكبرات الصوت أجهزة التحكم عن بعد، في محاولة لخفض الفوضى الرقمية.

وللمساعدة في تحديد استراتيجيتك فيما يتعلق بتقنية الصوت، فقد تم تجميع مجموعة من الأسئلة الأكثر تداولًا وإلحاحًا بين الوسط الإعلامي حول تأثير تقنية الصوت على مستقبل صناعة الأخبار والتي أجاب عنها نيك نيومان Nic Newman، كبير الباحثين في معهد رويترز لدراسة الصحافة.

السؤال الأول: إذا كنت تعمل في مجال نشر الأخبار فما هي استراتيجيتك الخاصة بتقنية الصوت

يعتمد جواب هذا السؤال بشكل كلي على نوعية عملك الحالي في مجال الأخبار، بحيث إذا كنت مذيعاً، فإنه يجب عليك المشاركة الآن، وعليك أن تتأكد من إمكانية العثور على محتوى البث المباشر الصوتي الخاص بك، وهو ما قد يحتاج منك جهدًا إضافيًا.

وهناك في الوقت الحالي العديد من المنصات التي تسهل عليك مهمتك مثل iHeartRadio أو TuneIn، كما قد تعمد شركة جوجل وغيرها من الشركات على تطوير منصة خاصة بها مثل خدمة Google podcasts من جوجل، الأمر الذي قد يجعل الأمور أكثر سهولة.

أما في حال كنت مذيعًا كبيرًا يمتلك شعبية، فإن بإمكانك التفاوض بشكل مباشر لكي تتأكد من تواجد جميع المحتوى الخاص بك بشكل مسبق، في حين إذا كنت مذيعاً صغيراً فمن الواضح أنه من الصعب الحصول على هذه المميزات، بينما إذا كنت مؤسسة صحفية، فسوف تأخذ وقتًا طويلًا للتفكير في المكان المناسب لك والتركيز عليه.

السؤال الثاني: هل هناك وسيلة للناشرين للوصول مباشرًا إلى الناس من خلال مكبرات الصوت

يتجه الناس إلى المنظمات الكبيرة التي يعرفونها من أجل الحصول على الأخبار، حيث يعد النشر الإخباري منطقة ضخمة مثل كل شيء آخر في الإنترنت، وما تحاول القيام به هو تقليل تكلفة الإنتاج والتوزيع، حيث إن تكلفة إنشاء محتوى صوتي منخفضة للغاية، على عكس المحتوى الفيديوي.

وهناك، على سبيل المثال، موجز إخباري سريع مدته دقيقتان يسمى “مكبرات الصوت الذكية” Smart Speakers يقدمه بيتر ستيوارت Peter Stewart، وهو في الأساس عبارة عن مجموعة من الروابط التي تقرأ بطريقة جذابة، بحيث أنها تغطي كل ما قد تحتاج إلى معرفته عن تقنية الصوت خلال هذا اليوم، ويمكن للمواقع المحلية والمواقع الإلكترونية إنشاء أشياء محلية، ولكن يظل الجزء الصعب هو التأكد من جعل المحتوى قابل للاكتشاف.

السؤال الثالث: ما هو الاختلاف بين المحتوى الصوتي

يعتبر المحتوى الصوتي مختلف من شخص إلى آخر، ويكمن التحدي هنا في جذب انتباه الناس، بحيث إذا كنت تقدم شيئًا فريدًا ومختلفًا وقيمًا، وهو قابل للاكتشاف، فسيتم استخدامه، حيث يجري استخدام هذا النهج من قبل صحيفة نيويورك تايمز، وهو جوهر استراتيجيتهم، إذ أمضت الصحيفة الكثير من الوقت في التفكير وإجراء الأبحاث لفهم احتياجات المستخدم الأساسية فيما يتعلق بتقنية الصوت، وتتطلع الصحيفة للعثور على مجالين أو ثلاث مجالات يمكنهم من خلالها إضافة قيمة والبناء على قيمهم الصحفية ومهمتهم الأساسية لإنتاج شيء مختلف، وهناك الكثير من الفرص التي لم نكتشفها بعد.

السؤال الرابع: ما هي فكرة البيانات الوصفية في الصيغة القابلة للنقاش

تعمل معظم المنصات عبر مقاييس مشتركة تحددها مجموعات من الأشخاص، بما في ذلك ممثلي المنصة، ويعتبر المخطط القابل للنقاش بمثابة حقل بيانات وصفية يمكن لأي شخص وضعه في صفحات HTML الخاصة به، ويعطي الحقل في هذه الحالة إشارات لشركات المنصة للرد على تلك الأسئلة المحددة.

وقد يتم تفسير البيانات الوصفية بشكل مختلف قليلاً من قبل كل منصة، ولكن الهدف من المخطط القابل للنقاش هو أن تقوم بإدخال معلومات ذات صلة بصفحة تعطي الناس إجابة قيمة، ومن ثم يمكن للمنصات إنشاء خدمات فوقها، وقد أصدرت شركة جوجل مخططها التجريبي، وهي تشجع الناشرين على البدء في ذلك من أجل أن يكون البحث الصوتي جزءًا كبيرًا من أعمال الشركة.

السؤال الخامس: هل يمكن تحقيق دخل مادي من المحتوى الإخباري على مكبرات الصوت

في الوقت الذي تعزز فيه مكبرات الصوت الذكية وتقنية الصوت نماذج البث المباشر أو البث الصوتي برودكاست، فإن مقدار الصوت المستهلك سوف يزداد، لذلك، فإن أي شخص ينتج أي شيء مدته أطول من خمس دقائق ويلفت انتباه الجمهور، سيكون جذابًا للمعلنين، وخاصة إذا كانت هناك بيانات تعرض من هؤلاء الأشخاص وتوضح أن لديهم مستخدمين مخلصين.

وتوفر أمازون لوحة تحكم أساسية، بينما تخطط جوجل لتحسين أدواتها للناشرين لتوفير مجموعة من نقاط البيانات، كما توفر بعض المنصات مثل Acast و TuneIn بيانات عن استخدام البرودكاست والراديو المباشر عبر أجهزة سطح المكتب والأجهزة المحمولة ومكبرات الصوت الذكية، بحيث يمكن الحصول على بعض البيانات بهذه الطريقة.

ويشتكي معظم الناشرين من عدم حصولهم على البيانات التي يحتاجونها فيما يتعلق بمعدل تكرار الاستخدام أو المعلومات الديمغرافية، حيث تعتبر البيانات مهمة جدًا، وسوف تتحسن المعايير الخاصة بها.

ويتعلق نمو سوق تقنية الصوت بشكل جزئي بالوعي والبيانات والتوزيع وصناعة الإعلانات، لذلك، فإن بعض الإعلان مفيد إلى حد ما، لكنه لن يجلب بالضرورة عوائد مادية مرتفعة مثل تلك التي تجلبها الفيديوهات، وتحاول المنصات التأكد من وجود طريقة للحصول على عوائد مادية، ولكن من الصعب معرفة كيفية تحقيق دخل مادي على المدى القصير دون قيام المنصة بالدفع.

السؤال السادس: ما هو التأثير المحتمل لتقنية الصوت على عادات مستهلكي الأخبار

من الواضح أن المخاطر المتعلقة بهذ الأمر مبالغ فيها بشكل عام لأن الناس قد يستخدمون ما هو أكثر من الصوت للبحث، وذلك تبعًا إلى أننا قد نحصل على عدد أقل من الخيارات عند استخدام الواجهات الصوتية فقط، ولكنها ليست الواجهات الوحيدة التي سيتم استخدامها، حيث تفكر المنصات في هذا الأمر، وعلى سبيل المثال، إذا طرحت سؤالًا على مساعد جوجل الذكي أو مساعد أمازون فقد تحصل على إجابة واحدة من خلال الصوت، ولكن عند استخدام مساعد جوجل على الهاتف الذكي فقد تشاهد مجموعة كاملة من النتائج.

كما أن هناك أنواع مختلفة من الاستعلامات، حيث أن سؤال مثل “ما حالة الطقس هذه الليلة” ليست قضية، لكن سؤال مثل “ما هي أحدث أخبار البريكست Brexit” يثير سؤالاً مشروعاً حول وجهات النظر التي قد تتلقاها، وهذا هو المكان الذي تفكر فيه المنصات بشدة حول كيفية ضمان الاختيار، والأمل هو خلق تجارب محادثة أكثر، لذلك إذا قلت “ما هي أحدث أخبار البريكست Brexit” فسوف يعطيك الجهاز جواب من العلامة التجارية الإخبارية المفضلة لديك، ثم تقول “جيد، أخبرني ما الذي يفكر فيه الآخرون” ليجلب لك وجهات النظر المختلفة.

السؤال السابع: هل هناك أمل في قيام أمازون وجوجل وآبل في وقت ما بمشاركة المقاييس

هذه مشكلة تواجه جميع الناشرين، وتتمثل في محاولة الحصول على وجهة نظر موحدة حول كيفية أداء المحتوى الخاص بهم من خلال بيانات قابلة للمقارنة، كما أن المشكلة لا تتعلق فقط بالمقاييس، حيث تمثل العبارات التي تحث على اتخاذ إجراء ما تحديًا أيضًا، إذ عندما تسأل عن أشياء، فإن النتائج تكون مختلفة بشكل كبير عبر منصات أمازون وجوجل وآبل، مما يجعل من الصعب اكتشاف ما هو متوفر خارج هذه المنصات، ونحتاج إلى إنشاء ستة أشكال مختلفة في حال قمنا بتضمين كورتانا Cortana وبيكسبي Bixby وما إلى ذلك من مساعدات صوتية، وهنا تظهر الحاجة إلى وجود نموذج موحد للمقاييس حول كيفية السؤال عن الأشياء، وخاصة حول الأخبار.

السؤال الثامن: كيف يؤثر البحث الصوتي على بنية القصص الإخبارية

تعتبر مسألة الكتابة للإذاعة مختلفة عن الكتابة للإنترنت أو للمطبوعات الورقية، لذا، فإن معظم محاولات قراءة المقالات النصية بشكل صوتي لا تعتبر مفيدة، مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية وجود بعض الاستثناءات مثل مجلة الإيكونوميست Economist، حيث تفضل نسبة 10 في المئة من قراء المجلة قراءة المقالات بشكل صوتي، ويختلف الطابع غير الرسمي للبودكاست وطريقة عمل الإذاعة اختلافًا جوهريًا، لذلك يجب إنشاء المحتوى بالطريقة المناسبة.

السؤال التاسع: ما الذي يجب القيام به لتحسين SEO للمحتوى الإخباري

ينبغي تحسين إمكانية العثور على ملفات البودكاست والبث الراديوي المباشر، وهذا يعني ضمان حصولك على جميع المتغيرات أو المرادفات التي تم تعيينها، ويمكن لمزودي الخدمات الأكبر أيضًا التفاوض مع المنصات لضمان ذلك، حيث يتم تثبيت المرادفات مسبقًا، مما يوفر المزيد من التحكم.

كما أن هناك العديد من المجالات الأخرى التي سوف تصبح مهمة، مثل إنشاء الإجابات الإخبارية باستخدام المخطط القابل للنقاش أو البيانات الوصفية الأخرى التي تستخدمها المنصات لتوليد الإجابات، إلى جانب مجالات أخرى مثل طريقة الإجراءات، حيث من المهم اتباع معايير البيانات الوصفية من أجل السماح لمكبرات الصوت الذكية بالعثور على العناصر المختلفة.

السؤال العاشر: هل هناك أي معلومات حول الوقت المقضي على منصات الصوت

لا تتوفر مثل هذه المعلومات، حيث تقتصر المعلومات على الأرقام التي يملكها الناشرون الفرديون فقط في حال كانوا على استعداد لمشاركتها، وعلى سبيل المثال، فإن 19 في المئة من وقت الاستماع عبر الإنترنت للإذاعة الوطنية العامة NPR يتم عبر مكبرات الصوت الذكية، أما بالنسبة للبودكاست فإن الأرقام أقل بكثير، حيث تتراوح أوقات الاستماع إلى البودكاست بين 1 و 2 في المئة عبر مكبرات الصوت، وذلك مع التأكيد على صعوبة القياس الدقيق لوقت الاستماع إلى البودكاست بهذه الطريقة.

السؤال الحادي عشر: ما هي أكثر المشاريع الإعلامية نجاحًا في الوقت الحالي على مكبرات الصوت

بدأت المنصات مؤخرًا في العمل على ما يتعلق بالتجارب الصوتية، وعلى سبيل المثال، سوف تدفع جوجل مقابل مادي لمشروع تجربة Guardian Voice Lab، وهو مشروع مفتوح، بحيث يتم تدوين تجارب المشروع بشكل منتظم والحصول على تعليقات، وهو ما يمثل خطوة مفيدة لصالح هذه الصناعة.

أما من منظور الأعمال التجارية، فإن منظمات مثل الإذاعة الوطنية العامة والإذاعة السويدية تعتبر رائدة في التفكير في كيفية عمل مثل هذا المحتوى مستقبلًا وكيف يمكن تخصيصه وإعادة تجميعه، وهو أمر منطقي بالنظر إلى أن تلك المنظمات تفكر بشكل كامل في تقنية الصوت، بشكل يشابه ما يقوم به تطبيق NPR One.

السؤال الثاني عشر: ديموغرافيات المستخدمين تميل نحو الفئة العمرية الأكبر، ماذا عن الجنس

تعتبر مسألة استخدام أجهزة مكبرات الصوت متوازنة بشكل عام من حيث الرجال والنساء في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، مع استخدامها بشكل أكثر بقليل من قبل الرجال، بينما يتم استخدام هذه الأجهزة من قبل الرجال بشكل أكبر بكثير من النساء للحصول على الأخبار، في حين يتساوى وقت الاستماع إلى البث الراديوي المباشر والبودكاست عبر مكبرات الصوت الذكية إلى حد كبير بين الرجال والنساء في المملكة المتحدة، وذلك بالرغم من أن الرجال يميلون للاستماع أكثر في الولايات المتحدة.

السؤال الثالث عشر: هل توفير آراء وتحليلات قصيرة المدة مناسبة لمثل هذه الأجهزة

لا يتوفر لدينا الكثير من الأدلة التي يمكننا الاستناد إليها عند الإجابة على مثل هذا السؤال، حيث قال الناس إنهم قد يرغبون في الحصول على معلومات أعمق حول قضايا الساعة، لكنهم غالبًا ما يقولون أشياء مثل هذه، ويستكشف بعض الناشرين فكرة تقديم المزيد من التفاصيل، بما في ذلك الآراء والتحليلاتن بعد الخبر، بحيث يمكن الانتقال من الأخبار إلى التحليلات الأكثر تفصيلاً، وهذا الأمر قد يكون مناسبًا.

السؤال الرابع عشر: بخلاف الموسيقى والأخبار والطقس، هل هناك مجالات أخرى قابلة لإجراء عمليات بحث صوتي عنها

تعطي معظم عمليات البحث الصوتي في الوقت الحالي ردود بسيطة، وهناك عدد قليل جدًا من الاستفسارات المعقدة مثل تلك المتعلقة بالصحة أو الأخبار، ويرجع هذا الأمر بشكل جزئي إلى أن هذا النوع من الاستفسارات، على سبيل المثال التشخيص الصحي، قد يتطلب حوارًا صوتيًا لوقت أطول أو شاشة يمكنك تصفحها للنظر في الخيارات، وقد تكون استفسارات الصحة بمثابة فرصة جيدة لتشخيص كيفية التخاطب الصوتي، وخاصة بالنسبة للأشخاص ضعيفي البصر أو فاقدي الرؤية أو ذوي الإعاقات.

السؤال الخامس عشر: هل نحن قريبون من إمكانية الحصول على مساعد صوتي واحد يتوافق مع أليكسا أو مساعد جوجل أو كورتانا

يتواجد في الوقت الحالي عدد من المساعدات الصوتية الرقمية مثل أليكسا وسيري ومساعد جوجل وبيكسبي وكورتانا، ويشعر المستخدم بالارتباك عند استخدامها لأن عبارة تنشيط كل مساعد مختلفة، كما أن طريقة طلب الأشياء والأوامر الصوتية غالبًا ما تكون مختلفة أيضًا، ومن الواضح أن كل مستخدم ينحاز إلى المساعد الصوتي الذي يعرفه والذي بدوره يعرف المستخدم بسياقات مختلفة، بما في ذلك السيارة والمنزل وسماعات الرأس، ويجب أن يكون من الممكن في العديد من البيئات تحديد المساعد الصوتي المعتاد للاستخدام ضمن بيئات مثل السيارة أو عبر سماعات الرأس.

السؤال السادس عشر: هل يدعم الناشرون جميع منصات مكبرات الصوت أم أنهم يراهنون على واحد منها

يهتم بعض الناشرون في المملكة المتحدة والولايات المتحدة بمساعد أليكسا الخاص بشركة أمازون فقط، وذلك بالنظر إلى هيمنته على ما نسبته 74 في المئة من سوق المملكة المتحدة و 63 في المئة من سوق الولايات المتحدة، لكن جوجل تنمو بقوة أيضًا، مما يدفع كبار اللاعبين في هذا الصناعة ضمن المملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى أخذ مساعدها الرقمي بعين الاعتبار، ولا تزال الأجهزة القائمة على شاشات تعتبر هامشية في الوقت الحالي، كما أن جهاز آبل HomePod ما يزال خارج المنافسة، وذلك بالرغم من تواجد سيري بشكل كبير على هواتف آيفون، وتعد جوجل في بلدان أخرى مثل أستراليا أكبر منصة، حيث تمتلك نسبة قليلة جدًا من السكان أجهزة أمازون، لذا فإنك بحاجة إلى معرفة الإحصائيات الخاصة ببلدك.

السؤال السابع عشر: كيف تشكل الأجهزة المنزلية طريقة تفاعل الأشخاص ومتابعة الأخبار

تشكل طريقة الوصول إلى المحتوى التغيير الرئيسي، حيث تحل التقنية المعنية مشكلة حقيقية لأنها أفضل من حيث إمكانية الوصول إلى الأشياء التي تعرفها والتي تريدها بالفعل، وتؤثر هذه الأجهزة على أي شيء يواجه مشكلة في الاستكشاف مثل الراديو والبودكاست والبرامج التلفزيونية وما إلى ذلك، لكنها في الوقت نفسه غير جيدة حاليًا في مساعدة المستهلك على اكتشاف ما لا يعرفه، لأن هذه الوظيفة لم يتم تطويرها بعد.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد