اليابان تطلب من فيسبوك تحسين مستوى حماية البيانات

طلبت حكومة اليابان اليوم الاثنين من شركة فيسبوك الأمريكية للتكنولوجيا حماية البيانات الشخصية لمستخدميها بشكل أفضل بعد حادثة الاختراق الأخيرة التي حدثت هذا العام وأثرت على عشرات الملايين من الناس على مستوى العالم، كما طلبت الحكومة من أكبر شبكة تواصل إجتماعي في العالم أن تتواصل بشكل أكبر مع المستخدمين حول المشاكل الأمنية وتوضحها بشكل كامل، وأن تزيد من مراقبة مقدمي التطبيقات على منصتها، وأن تبلغ المنظمين بأي تغيير في الإجراءات الأمنية، وأن تحذذف البيانات عند الضرورة.

وحثت اللجنة فيسبوك على منع حدوث انتهاكات مماثلة، ويأتي هذا الطلب الياباني بعد أن قالت فيسبوك في وقت سابق من هذا الشهر إن المهاجمين سرقوا البيانات الشخصية لما يصل إلى 29 مليون مستخدم من مستخدميها، وجاء ذلك في أعقاب الكشف في شهر أبريل/نيسان عن أن البيانات الشخصية لما يقرب من 87 مليون مستخدم قد وصلت بشكل غير صحيح إلى الشركة البريطانية كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica، والتي يعتقد أنها استخدمت في الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2016.

وأصدرت لجنة حماية المعلومات الشخصية اليابانية، التي حققت في حادثة كامبريدج أناليتيكا مع السلطات في بريطانيا وأماكن أخرى، بيانًا اليوم يشرح بالتفصيل طلبها إلى فيسبوك، مع الإشارة إلى أن صيغة الطلب لا تحمل أي أوامر أو غرامات إدارية وليس ملزم قانونًا، وتعد هذه المرة الأولى التي تصدر فيها لجنة حماية المعلومات الشخصية التابعة للحكومة اليابانية هذا النوع من التحذير إلى فيسبوك، وقال مصدر حكومي في وقت سابق إن اللجنة اعتبرت أن طريقة إدارة فيسبوك للمعلومات الشخصية وشرحها لمستخدميها غير ملائمة.

وحسبما قالت اللجنة، والتي تعتبر بمثابة هيئة إشرافية لحماية المعلومات الشخصية في اليابان ويمكنها إصدار أوامر وتعليمات للشركات والكيانات الأخرى بناءً على القوانين ذات الصلة، فإن فيسبوك قد وعدت بالحديث بشكل مفصل حول كيفية معالجتها للطلب عبر موقعها باللغة اليابانية، وقالت أيضًا إن حادثة كامبريدج أناليتيكا قد أثرت على ما يصل إلى 100 ألف مستخدم في اليابان، وأن الاختراق الأخير الذي تعرضت له الشبكة الإجتماعية ربما كان له تأثير أيضًا على المستخدمين في اليابان.

وعلى صعيد متصل، فإن تقريرًا صادرًا يشير إلى أن عدد مستخدمي فيسبوك في أوروبا قد يتراجع خلال فصل الصيف بما يصل إلى مليون مستخدم وسط قوانين خصوصية البيانات الصارمة، حيث من المتوقع أن تسجل الشبكة الاجتماعية تراجعاً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة عند إعلانها عن نتائج أعمالها في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول، ويأتي ذلك بعد أن طلب فيسبوك من مئات الملايين من المستخدمين الأوروبيين الموافقة على جمع البيانات أو التوقف عن استخدام الموقع.

وقدرت شركة مورجان ستانلي Morgan Stanley أعداد المستخدمين في أمريكا الشمالية وأوروبا الذين تركوا الموقع بحوالي مليون مستخدم خلال هذا الربع، وكان ديفيد فاينر David Wehner، المدير المالي لفيسبوك، قد قال خلال شهر مايو/أيار إنه يتوقع أن تشهد المنصة انخفاضًا في عدد المستخدمين النشطين يوميًا وشهريًا نتيجة لدخول قوانين اللائحة العامة الأوروبية لحماية البيانات GDPR حيز التنفيذ.