كانون تحسن مرونة الأعمال التجارية عبر خدمات أتمتة مبتكرة

تواجه الشركات اليوم تحدياً يتمثل في تحسين التواصل بين الأشخاص والعمليات والتقنيات، مع محاولاتها إيجاد التوازن بين التحول والتكاليف المعقولة، وعلى هذه الخلفية تعرض كانون خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2018، كيف يمكن للشركات زيادة الإنتاجية ورفع مستوى الكفاءة من خلال الأتمتة، بُغية خلق ميزة تنافسية كبيرة.

ووفقاً لنتائج دراسة بحثية أجرتها كانون بعنوان “رؤى متعمقة لبيئات العمل المكتبية” Office Insights 2018، فإن الغالبية العظمى من الذين استطلعت الدراسة آراءهم في منطقة الشرق الأوسط يتفقون على أن تحقيق المزيد من الأتمتة “أمر لا بد منه”، موضحين أن “هذا هو التوجه لدى غالبية أماكن العمل”.

وبينت الدراسة أن المستوى الحالي من الأتمتة يظهر أن نحو 45 في المئة من الشركات في الشرق الأوسط قد أتمت بالفعل معالجة نوع واحد على الأقل من المستندات، أكثرها مستندات السيرة الذاتية (بنسبة 38 في المئة) والعقود أو المستندات القانونية (31 في المئة).

ويمثل هذا الإقبال على الأتمتة بيئات هجينة، في حين أن غير المؤتمت بالكامل يتيح مرونة للموظفين ويمثل تقدماً محرزاً في مسيرة التحول الرقمي التي تتضافر فيها النظم الجديدة والقديمة لتلبي احتياجات العملاء اليوم، وتقدم تجربة عمل استثنائية للموظفين.

وقال محمد البحراوي، مدير التسويق في الوحدة التجارية لدى كانون الشرق الأوسط، “إن المعلومات باتت تشكل قلباً نابضاً للأعمال التجارية في الشركات، ما يجعل المعالجة المؤتمتة لها، مثل رقمنة المستندات الورقية وتطبيقات سير العمل، أكثر انتشاراً”.

وأضاف “تجمع كانون التقنيات المستقبلية والأفراد معاً، بوصفها جهة لتمكين الأعمال التجارية ودعمها، وذلك من خلال تقديم العمليات التجارية المؤتمتة كخدمة ضمن باقة من الابتكارات الأخرى المخصصة لأماكن العمل الرقمية المستقبلية”.

وأكد البحراوي حرص شركته على أخذ الوقت الكافي لفهم احتياجات عملائها، ووضع النهج الخاص بكل منهم، مشيراً إلى تفرد كل شركة واختلاف التحديات التي تواجهها عن غيرها من الشركات، ومؤكداً أن “إمكانياتنا في إدارة التحول والتغيير تستند على رؤى ومقاييس معتمدة، وتستخدم أساليب وأدوات أثبتت نجاحها في مئات المشاريع على المستويين العالمي والمحلي”.

وتتطلع الشركات في المشهد التنافسي الراهن إلى تحقيق أقصى قدر من الإنتاجية والمرونة الداخلية، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى أن يشمل نجاح العملاء تحسين المجالات الوظيفية للشؤون المحاسبية والمالية والخدمات الميدانية وسلاسل التوريد والموارد البشرية وغيرها.

وفي هذا السياق، يعتبر 79 في المئة من المستطلعة آراؤهم في الشرق الأوسط أن تطبيقات سير العمل ذات المهام الحرجة، مثل أنظمة نقاط البيع وإدارة علاقات العملاء والتخطيط لموارد المؤسسات، حاسمة أو مهمة، في حين يستخدم 93 في المئة من المشاركين في الدراسة من المنطقة نظاماً لتخطيط موارد المؤسسات، أو نظاماً مشابهاً مصمماً لإدارة تدفق المعلومات بكفاءة بين الأقسام والإدارات ومواقع العمل المختلفة.

وتعرض كانون في جيتكس 2018 المواصفات القياسية والأتمتة والتحول في طريقة عمل الشركات بالمستندات والمعلومات مع الابتكارات المتعلقة بسير العمل ومعالجة الفواتير ورقمنة المستندات وحلول الموارد البشرية الرقمية.

وتتغير الطريقة التي تبني وتبيع بها الشركات منتجاتها وخدماتها بشكل أسرع من أي وقت مضى، في ظل التأثير الذي تحدثه التحولات الديناميكية الحاصلة في سلوكيات المستهلك في الطريقة التي تعمل بها الشركات.

ويطلع زوار جناح كانون كذلك على خدمات إدارة الاتصالات والحملات متعددة القنوات القابلة للتعديل من كانون، والتي صممت خصيصاً لزيادة ولاء العملاء وإثراء تجاربهم، من أجل تقديم الخدمات المناسبة عبر قنوات وشركات ومواهب داخلية متعددة.

كذلك تعرض كانون في أسبوع جيتكس للتقنية 2018، مكان العمل المستقبلي في ثلاث مناطق تخصصية يمكن فيها الاطلاع على التقنيات المبتكرة في هذا المجال وتجربتها، حيث يتم تسليط الضوء على المزايا التي يحققها التحول الرقمي للعملاء في مجالات الأمن والتشغيل الآلي والطباعة والتنقل والسحابة.

وتركز كانون على إتاحة فرص إضافية أمام الشركات من خلال إنشاء مساحات آمنة مواتية للتنسيق، إدراكاً منها بأن الاستخدام الأوسع والأفضل للشبكات الاجتماعية وتحليل البيانات والتقنيات الذكية له تأثيرات هائلة في الإنتاجية والتوقعات.