تيسلا تخضع لتحقيق جنائي بسبب تغريدة لإيلون ماسك

تيسلا تخضع لتحقيق جنائي بسبب تغريدة لإيلون ماسك
4٬191

تخضع شركة تيسلا Tesla لتصنيع السيارات الكهربائية الفاخرة للتحقيق من قبل وزارة العدل الأمريكية حول التصريحات العلنية التي أدلى بها المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك Elon Musk، ويجري هذا التحقيق الجنائي جنبًا إلى جنب مع تحقيق مدني من قبل المنظمين للأوراق المالية، وفتح المدعون الفيدراليون تحقيقًا في قضية الاحتيال بعد أن قام موسك بالتغريد في الشهر الماضي عبر حسابه الرسمي على منصة تويتر بأنه يفكر في تحويل تيسلا إلى شركة خاصة وأنه حصل على تمويل للصفقة.

وأكدت تيسلا أن وزارة العدل اتصلت بها، وقالت الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها في بيان صدر حول التحقيق: “في الشهر الماضي، عقب إعلان إيلون أنه يفكر في تحويل الشركة إلى شركة خاصة، تلقت تيسلا طلبًا طوعيًا لتوفير مستندات من قبل وزارة العدل الأمريكية وكنا متعاونين في الرد على طلبات الوزارة، ولم نتلق استدعاء أو طلب للشهادة أو أي عملية رسمية أخرى، وإننا نحترم رغبة وزارة العدل في الحصول على معلومات حول هذا الموضوع ونعتقد أنه يجب حل هذه المسألة بسرعة أثناء قيامهم بمراجعة المعلومات التي تلقوها”.

ويأتي التحقيق الذي يجريه مكتب المدعي العام الأمريكي في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا في أعقاب مذكرة استدعاء صادرة عن لجنة الأوراق المالية والبورصات تطلب فيها الحصول على معلومات من شركة تيسلا لصناعة السيارات الكهربائية حول خطط إيلون ماسك تحويلها إلى شركة قطاع خاص.

وما يزال التحقيق الجنائي في مراحله المبكرة، وقد تستغرق تحقيقات وزارة العدل، بشكل يشابه التحقيقات المدنية التي تقوم بها لجنة الأوراق المالية والبورصات، شهورًا، وفي بعض الأحيان ينتهي الأمر بقرار من المدعين العامين بعدم توجيه أي اتهامات.

وانخفضت أسهم تيسلا 3.4 في المئة لتصل إلى 284.96 دولار يوم أمس الثلاثاء بعد أن تم الإعلان عن التحقيق الجنائي الفيدرالي، مع الإشارة إلى أنها انخفضت نحو 8.5 في المئة هذا العام، ورفض أبراهام سيمونز Abraham Simmons، المتحدث باسم مكتب المدعي العام الأمريكي في سان فرانسيسكو التعليق.

وقال متحدث باسم وزارة العدل إن الوكالة “لا تؤكد أو تنفي أو تعلق بأي شكل آخر على وجود أو عدم وجود تحقيق”، وكان محققو هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC في مكتب سان فرانسيسكو يحققون بالفعل في قضية شركة تيسلا قبل أن ينشر إيلون ماسك التغريدة على تويتر حول تحويل الشركة إلى شركة خاصة، والتي صدمت الأسواق المالية.

ويركز تحقيق الهيئة الحالي على ما إذا كانت تيسلا قد أصدرت تصريحات مضللة بشأن أهداف التصنيع وأهداف المبيعات وضللت المستثمرين وخرقت قوانين الأوراق المالية الفيدرالية، ومن غير الواضح بعد ما إذا كان التحقيق الجنائي واسع النطاق.

ويمكن للمدعين العامين في لجنة الأوراق المالية البحث عن أدلة في أمور عديدة عندما يتعلق الأمر بتحقيقات الاحتيال، بما في ذلك ما إذا كان قادة الشركة قد كذبوا عن عمد على المستثمرين بشأن صحة العمل.

وعرض إيلون ماسك نفسه لمخاطرة قانونية عن طريق التغريدة المنشورة بتاريخ 7 أغسطس/آب حول حصوله على التمويل اللازم لعملية التحول إلى القطاع الخاص، وقال مجلس إدارة شركة تيسلا إنه لم يتسلم اقتراحًا رسميًا من موسك حول هذا الموضوع.

وتراجع إيلون ماسك عن مسألة تحويل الشركة إلى شركة قطاع خاص بعد مرور أقل من ثلاثة أسابيع من نشر التغريدة، ولكن يبدو أن التغريدة قد لفتت انتباه وزارة العدل الأمريكية، وتواجه تيسلا أيضًا دعاوى قضائية متعددة من المستثمرين.

ويمكن للمحققين أن يراجعوا التعليقات والتصريحات الأخرى العامة التي قالها المدير التنفيذي فيما يتعلق بصحة الشركة، كما يمكن أن تنظر السلطات في الظروف المحيطة باستقالة ديف مورتون Dave Morton، كبير موظفي المحاسبة في تيسلا بعد أقل من شهر من توليه منصبه.

ويشكل هذا التحقيق نكسة إضافية لشركة تيسلا، والتي تترنح بعد رحيل العديد من المدراء التنفيذيين رفيعي المستوى، حيث غادر الأسبوع الماضي نائب رئيس الشركة للتمويل العالمي، إلى جانب مغادرة أكثر من عشرين مدير تنفيذي خلال العامين الماضيين.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد