آبل تنفي مسؤوليتها عن أحدث عملية احتيالية سنغافورية تمت عبر iTunes 

آبل تنفي مسؤوليتها عن أحدث عملية احتيالية سنغافورية عبر iTunes 
3٬274

اضطر العشرات من عملاء شركة آبل السنغافوريين، الذين وقعوا ضحية لسلسلة من عمليات الشراء الاحتيالية التي تمت عبر منصة iTunes و App Store، إلى طلب المساعدة من بنوكهم بعد أن اكتشفوا هذا الشهر وجود خصومات ومعاملات مالية متعددة تمت من خلال بيانات بطاقاتهم الائتمانية، والتي تم استخدامها لإجراء عمليات شراء من متجر App Store و iTunes، وذلك حسبما ذكرت القناة الإخبارية Channel News Asia.

ونفت شركة آبل من جهتها مسؤوليتها عن تلك الرسوم غير المصرح بها، ولكنها تبحث في القضية، حيث اكتشف عملاء البنوك الصينية والسنغافورية، بما في ذلك HSBC و UOB و OCBC و Maybank و DBS، عمليات شراء احتيالية تصل قيمة بعضها إلى آلاف الدولارات.

وقال شخصان إنهما كانا يملكان ما لا يقل عن 5 آلاف دولار أمريكي في حساباتهما المصرفية، حيث تعرضت بطاقات الائتمان لرسوم متعددة بقيم متكررة تزيد عن 100 دولار، بينما كان هناك حالة تم خلالها إجراء 45 عملية دفع منفصلة عبر iTunes قبل أن يتوقف البنك عن السماح للبطاقة بالعمل.

وأفاد بنك OCBC أن 58 من حاملي البطاقات قد تأثروا بالمعاملات الاحتيالية هذا الشهر، في حين قال بنك Maybank أن أقل من 70 حالة قد تأثروا، ووجد العملاء المتأثرون الرسوم الإضافية عبر حساباتهم المصرفية، وليس عبر حساباتهم في iTunes، حيث يبدو أن المحتالين يستخدمون حسابات iTunes التي تم إنشاؤها عن طريق الاحتيال لإجراء عمليات الشراء.

وقال فينسنت تان Vincent Tan، المسؤول عن بطاقات الائتمان في بنك OCBC، إن المعاملات غير المعتادة في بعض حسابات حاملي البطاقات كانت نتيجة لمشاكل على مواقع أطراف ثالثة، وأن البنك يحقق في الأمر”، وأضاف أن البنك ينصح حاملي البطاقات بأن يكونوا يقظين عند التعامل مع مواقع أطراف ثالثة وأن يتصلوا بالبنك فور ملاحظة أي نشاط مشبوه على حسابات بطاقاتهم.

وقامت البنوك المعنية بمحاولة تحصيل المبالغ المدفوعة واستبدال بطاقات الائتمان للعملاء المتأثرين بالاحتيال، لكن على ما يبدو أن آبل قد أنكرت المسؤولية عن الرسوم، وقال أحد الضحايا إن مستشارًا كبيرًا في شركة آبل ادعى بشكل متكرر أن الشركة غير قادرة على استعادة ما يزيد عن 7 آلاف دولار من الرسوم الاحتيالية المسحوبة من حسابه لدى بنك HSBC، قائلًا إن ما حصل ليس بسبب آبل أو iTunes على الإطلاق.

ويعتبر من غير الواضح بعد الكيفية التي تم من خلالها اختراق بيانات البطاقات بالضبط، وما هو الرابط بين هذه العمليات الاحتيالية ومتجر آبل على الإنترنت، وفي حين تشير المعلومات إلى أن بعض الضحايا قد استخدموا بطاقاتهم في عمليات شراء من متجر التطبيقات، فإن آخرون قالوا إنهم لا يستخدمون بطاقاتهم المخترقة مع شركة آبل، والرابط الوحيد المشترك هو أن الرسوم غير المصرح بها قد تم إجراؤها من قبل iTunes. ويقال إن الشرطة السنغافورية والبنوك وآبل يبحثون في هذه القضية بشكل مشترك.

صفقة اليوم .. الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد