جوجل تعرض تفاصيل جديدة حول كيفية عمل Google Duplex

25٬575

شاركة جوجل عرضًا توضيحيًا جديدًا حول كيفية عمل خدمة الاتصال عبر الإنترنت المسماة “جوجل دوبلكس” Google Duplex، وهو نظام ذكاء اصطناعي كشفت عنه الشركة خلال مؤتمرها السنوي للمطورين Google I/O 2018، حيث يقوم بإجراء المكالمات نيابة عن مستخدمي Google Assistant، حاملًا صوتًا بشريًا بدلًا من صوت الروبوت، وعلاوة على ذلك، فإن هذه التقنية الجديدة قادرة على فهم الجمل المعقدة والكلام السريع والملاحظات الطويلة.

وكشفت الشركة المزيد من التفاصيل حول كيفية عمل نظام الذكاء الاصطناعي عند التحدث إلى الشركات والعملاء، وذلك في محاولة لتهدئة المخاوف بشأن التكنولوجيا الجديدة وإثبات أنها يمكن أن تنجح، حيث تشمل حالات الاستخدام الأولية حجز مواعيد ضمن صالونات قص الشعر وحجوزات المطاعم.

وبحسب ما قال متحدث باسم الشركة فإن الاختبارات التجريبية لخدمة Duplex تبدأ في الأسابيع المقبلة، وذلك من خلال السؤال حول ساعات عمل المتجر، حيث تمكن النظام من التعامل مع 80 في المئة من المكالمات قبل طرحه بشكل عام دون الحاجة إلى تدخل بشري.

وأحدثت هذه التكنولوجيا الجديدة ضجة كبيرة منذ الكشف عنها، مما جعل البعض يشعرون بالتململ، بينما يناقش آخرون تداعيات الخصوصية، وهو ما دفع الشركة إلى محاولة شرح تقنية Duplex، وعرض تفاصيل حول كيفية عملها، وبالرغم من أن مقطع الفيديو يشير إلى أن العرض التوضيحي الجديد يمثل عينة وقد يختلف عن المكالمات الاختبارية الفعلية، فإنه يظهر لأول مرة أن المحادثات قد تبدأ بعبارة “مرحبًا، أنا مساعد جوجل”.

وقد يبدو تعريف مساعد جوجل نفسه وكأنه تفصيل صغير، ولكنه مهم بشكل كبير في جوهره، إذ بعد ظهور دوبليكس لأول مرة، وصف العديد من الأشخاص هذه التقنية بأنها غير أخلاقية وغير مسؤولة، ويعود ذلك جزئيًا إلى عدم قيام نظام الذكاء الاصطناعي بتقديم نفسه على أنه روبوت، بالإضافة إلى أن أدائه مشابه للبشر إلى حد بعيد.

ودفع هذا الأمر شركة جوجل إلى جعل النظام يعرف بنفسه لضمان أن المستخدمين يفهمون أنهم لا يتحدثون إلى شخص، وتستخدم جوجل تقنية مزج الكلام WaveMet التابعة لشركة DeepMind من أجل توليد صوت وطريقة نطق مشابهة للإنسان، مع تضمينها كلمات عامية غالبًا ما يجري استخدامها ضمن الحديث البشري مثل “um” و “uhh” و “mhmm”.

ويظهر العرض التوضيحي للفيديو الجديد أيضًا أنه عندما يطلب أحد العملاء من مساعد جوجل جدولة حجز، سيسأل المساعد عن أوقات بديلة ويقدم تحديثات عبر إشعار متابعة بعد 15 دقيقة من إجراء المكالمة، وامتنعت الشركة عن الرد على أسئلة حول عدد المستخدمين التجريبيين المبدئيين أو عندما تكون خدمة حجز المواعيد وإجراء المكالمات نيابة عن المستخدم متاحة للشركات.

ويمكن للأنشطة التجارية التي لا ترغب في تلقي المكالمات من مساعد جوجل إلغاء الاشتراك أثناء المحادثة أو من خلال الإشارة إلى عدم الاهتمام من خلال حساب الأنشطة التجارية عبر الإنترنت، دون مشاركة المزيد من التفاصيل المتعلقة بالموضوع، مع وضع وسائل حماية ضد الرسائل غير المرغوب فيها وسوء الاستخدام أثناء التشغيل التجريبي.

وتوضح الشركة أن النظام لديه إمكانية مراقبة ذاتية تسمح له بالتعرف على المهام التي لا يمكنه إكمالها بشكل مستقل، بحيث تتحول المكالمة إلى مشغل بشري يمكنه إكمال المهمة، حيث جلبت عملاقة البحث مشغلين بشريين لمراقبة المكالمات الفعلية التي يجريها الأشخاص كجزء من تدريبها.

تجدر الإشارة إلى أن الكثير من المحادثات المبكرة المحيطة بنظام Duplex تمحورت حول كون الصوت يبدو صوتًا بشريًا إلى حد كبير، ولكن الهدف الأساسي من هذه التكنولوجيا هو توسيع نطاق الذكاء الاصطناعي إلى المكالمات الهاتفية، حيث أن 6 من أصل كل 10 شركات صغيرة ليس لديها نظام حجز متاح عبر الإنترنت، وذلك وفقًا لاستطلاع أجرته جوجل في شهر أبريل/نيسان.

https://www.youtube.com/watch?v=-qCanuYrR0g

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد