مايكروسوفت تتجاوز ألفابت من حيث القيمة السوقية

تجاوزت القيمة السوقية لشركة البرمجيات مايكروسوفت، البالغة من العمر 43 عامًا، القيمة السوقية لشركة ألفابت، الشركة الأم لجوجل، وذلك لأول مرة منذ 3 سنوات، حيث وصلت قيمتها السوقية إلى 753 مليار دولار، في حين بلغت القيمة السوقية لشركة ألفابت 739 مليار دولار، مما يعكس استمرار الشركة في الارتفاع حيث تستثمر بكثافة في التكنولوجيا السحابية والذكاء الاصطناعي، مع العلم أن الشركتان تتبادلان المراكز بشكل مستمر.

وأصبحت مايكروسوفت الآن ثالث أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، تليها شركة ألفابت في المركز الرابع، مما يزيد من المنافسة المستعرة بين الشركات ضمن سباق الوصول إلى لقب شركة التريليون دولار، واحتلت شركة آبل المركز الأول بقيمة سوقية تصل إلى 924 مليار دولار، في حين جاءت شركة أمازون المركز الثاني بقيمة سوقية 782 مليار دولار.

وارتفعت مايكروسوفت على مدى الاثني عشر شهرًا الماضية بنسبة 40 في المئة، أي أكثر من خمسة أضعاف مكاسب ألفابت، وكانت شركة البرمجيات قد ظهرت لأول مرة ضمن سوق الأسهم في عام 1986، في حين ظهرت شركة جوجل ضمن سوق الأسهم لأول مرة في عام 2004.

وتتسابق شركات آبل ومايكروسوفت وجوجل وأمازون للحصول على لقب أول شركة تكنولوجيا في الولايات المتحدة تصل إلى قيمة سوقية تبلغ تريليون دولار، وكانت شركتا جوجل ومايكروسوفت قد تبادلتا المراكز ضمن مقياس القيمة السوقية على مر السنين، حيث تجاوزت جوجل مايكروسوفت لأول مرة قبل ست سنوات، ولكن منذ إعادة هيكلة شركة جوجل إلى شركة ألفابت في عام 2015، فقد حققت ألفابت تقدمًا كبيرًا.

وتتنافس جوجل ومايكروسوفت بشكل مباشر من خلال العديد من الأنشطة التجارية المعتمدة على أحدث التقنيات، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والتعرف على الكلام والحوسبة السحابية، وكانت جوجل قد عرضت في وقت سابق من هذا الشهر أحدث ما لديها، وذلك ضمن فعاليات مؤتمرها السنوي للمطورين Google I/O 2018، بما في ذلك أدوات بحث مرئية جديدة وميزات جديدة في بريد جيميل Gmail.

وحققت شركة البرمجيات قفزات كبيرة في مسيرتها خلال السنوات القليلة الماضية، حيث انها نفذت استراتيجيتها السحابية الأولى تحت قيادة الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا Satya Nadella، الذي تولى منصبه في عام 2014، وسجلت الشركة عائدات بلغت 26.8 مليار دولار في الربع الأخير، بزيادة 16 في المئة، بحيث يعود الفضل بشكل كبير إلى قسم الخدمات السحابية لديها الذي يتضمن Azure و Office 365 والخدمات الأخرى.

كما تمكنت مايكروسوفت خلال العام الماضي من الحصول على عائدات سنوية بقيمة 20 مليار دولار أمريكي من المنتجات والخدمات السحابية، وفي عام 2016 أنشأت الشركة مجموعة الأبحاث والذكاء الاصطناعي، ونمت هذه المجموعة من 5000 شخص إلى 8000 شخص في عامها الأول، وقامت الشركة خلال شهر مارس/آذار بإعادة تنظيم أقسامها الهندسية للتركيز على المزيد من الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي.

وتستمر مايكروسوفت في كونها شركة رائدة في برامج المؤسسات وبرامج الحاسب والأجهزة التي تتضمن كل من الأجهزة اللوحية ومنصة الألعاب إكس بوكس Xbox الخاصة بها، وتجني مايكروسوفت الأموال من جميع منتجاتها وخدماتها الرئيسية، حيث اكتسبت الشركة زخماً كبيرًا في ظل الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا، الذي عزز أعمالها التي تركز على قطاع الشركات.

تجدر الإشارة إلى تمكن شركة البرمجيات من الحصول على المركز الثاني من حيث القيمة السوقية في شهر أبريل/نيسان 2018، بحيث شكلت أول مرة تصل فيها الشركة التقنية إلى هذا المركز منذ عام 2015، وبالرغم من أنها ليست مهيئة للحصول على المركز الأول المحجوز لشركة آبل، والتي تقترب تدريجيًا من قيمة تريليون دولار، لكنها تمكنت من تخطي أمازون ضمن السباق للوصول إلى المركز الثاني في قائمة أكثر الشركات الأمريكية قيمة سوقية.