روسيا تطلب مساعدة آبل في حظر تيليجرام

قالت هيئة الرقابة على الاتصالات في روسيا روسكومندزور Roskomnadzor إنها طلبت من شركة آبل المساعدة في حجب تطبيق التراسل الآمن تليجرام، والذي تم حظره في البلاد في بداية شهر أبريل/نيسان 2018 بأمر من المحكمة لرفضه السماح لأجهزة الأمن بالاطلاع على المحادثات الخاصة، وأوضحت الهيئة أنها طلبت من شركة آبل منع التنبيهات من الوصول إلى مستخدمي تيليجرام في روسيا، وهو ما يعني أن المستخدمين لن يتلقوا تنبيهات للرسائل الجديدة، وبالتالي يجعله أقل فائدة، كما أنها طلبت إزالته من متجر تطبيقاتها App Store في روسيا.

وأوضحت الهيئة في بيان لها: “من أجل تجنب أي إجراء محتمل من قبل روسكومندزور Roskomnadzor ضد شركة آبل لانتهاك عملها ضمن البلاد للحظر المفروض على تيليجرام، فإننا نطلب من الشركة إبلاغنا في أقرب وقت ممكن عن إجراءات آبل الأخرى لحل المشكلة الحالية”، ووفقًا لهيئة مراقبة الاتصالات في البلاد فإن الجهود المتواصلة من قبل الحكومة الروسية لحظر تيليجرام منذ ما يقرب من 6 أسابيع لم تنجح في تعطيل عملياته إلا بنسبة 15 إلى 30 في المئة فقط.

وقال ألكسندر زاروف Alexander Zharov، مدير روسكومندزور Roskomnadzor في تصريح لوكالة انترفاكس الروسية للأنباء Interfax إن آبل لديها شهر واحد للرد، ورفض التكهن بشأن الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الهيئة ضد الشركة الأمريكية إذا رفضت الامتثال، حيث أوضح “أرسلنا إليهم رسالة ملزمة قانونًا وننتظر ردهم الملزم قانونًا، ونظرًا إلى أن شركة آبل، شأنها في ذلك شأن الشركات غير الروسية الأخرى، هي شركة تتمتع بدرجة عالية من الروتين، فإننا نتوقع الرد في غضون شهر واحد”.

ودعمًا لموقف روسيا، أصدرت الحكومة الإيرانية في وقت سابق من هذا الشهر قرارًا بحظر التطبيق في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى قطع الخدمة عن حوالي 40 مليون مستخدم إيراني، وكانت روسيا قد أرسلت أول طلب لإزالة تطبيق تيليجرام Telegram من متجر آبل ستور App Store ومتجر جوجل بلاي Google Play في 17 أبريل/نيسان، وقالت هيئة Roskomnadzor إن المناقشات جارية مع جوجل حول تطبيق الحظر، وقال زاروف لوكالة إنترفاكس إن الحظر مبرر لأن التطبيق كان يستخدم للتخطيط للهجمات الإرهابية.

تجدر الإشارة إلى قيام روسيا في وقت سابق بحظر الوصول إلى خدمة التراسل تيليجرام عن طريق جر عمالقة التكنولوجيا الأمريكية، بما في ذلك أمازون Amazon وألفابت Alphabet الشركة الأم لجوجل، إلى حرب مع مؤسس التطبيق بافل دوروف Pavel Durov مع تحوله إلى استعمال خوادم بروكسي لتجاوز إجراءات الحظر، وذلك بعد أن رفضت الشركة الامتثال لأمر المحكمة بمنح جهاز الأمن الفيدرالي المعروف باسم FSB حق الوصول إلى الرسائل المشفرة لمستخدميها.

وصرحت هيئة تنظيم الاتصالات الرسمية في روسيا في وقت سابق بأنها منعت عناوين بروتوكول الإنترنت IP المملوكة لشركة جوجل وأمازون، قائلة إنها كانت مستخدمة من قبل خدمة التراسل تيليجرام التي قامت السلطات في موسكو بحظرها في وقت سابق من شهر أبريل/نيسان، حيث تم حظر 18 شبكة من شبكات جوجل وأمازون استخدمها تيليجرام لتفادي القيود، حسبما أفاد رئيس هيئة الرقابة، ألكسندر زاروف.

ونتيجة لذلك تم حظر أكثر من 15 مليون عنوان IP، مما يجعل بعض موارد الإنترنت الخاصة بأطراف ثالثة غير متوفرة في روسيا، وأدى حظر عناوين IP إلى منع مستخدمي الإنترنت في روسيا من الوصول إلى تيليجرام والخدمات الأخرى التي تنقل المحتوى عبر خوادم جوجل وأمازون، في حين قام بعض المستخدمين بالتحايل على الحظر باستخدام الشبكات الافتراضية الخاصة VPN، مما يجعل الأمر يبدو وكأنهم يدخلون الإنترنت من بلد آخر.

ويتيح تطبيق التراسل الأمن لمستخدميه البالغ عددهم أكثر من 200 مليون مستخدم حول العالم التواصل عبر رسائل مشفرة لا يمكن قراءتها بواسطة أطراف ثالثة، بما في ذلك السلطات الحكومية، وبدوره صرح بافل دوروف، مؤسس شركة تيليجرام، مرارًا وتكرارًا أن شركته لن تسلم مفاتيح التشفير إلى السلطات الروسية لأنها لا تشارك بيانات المستخدم السرية مع أي شخص.

تجدر الإشارة إلى أن التطبيق يحظى بشعبية متزايدة في روسيا باعتباره تطبيقًا للأجهزة المحمولة وأجهزة الحاسب المكتبية، ليس فقط بين الأشخاص العاديين، ولكن يستخدم على نطاق واسع من قبل السلطات الحكومية، حيث يستخدمه الكرملين لتنسيق توقيت إجراء مكالمات جماعية منتظمة مع المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين، في حين يستخدمه العديد من المسؤولين الحكوميين للتواصل مع وسائل الإعلام.