إيلون ماسك يخطط لزيادة سرعة الهايبرلوب لتصل إلى نصف سرعة الصوت

4٬530

أعلن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركتي تيسلا وسبيس إكس عن خضوع  مشروع هايبرلوب لإختبار قريب بهدف الوصول إلى نصف سرعة الصوت مع إمكانية التوقف في مسافة أقل من ميل واحد.

وقام ماسك بتشويق المتابعين له على موقع تويتر في شهر أغسطس الماضي بالإعلان عن قيام شركة تيسلا بتحديث مشروع هايبرلوب، وذلك ببناء نفق جديد قادر على نقل المسافرين بين المدن بسرعة تصل إلى 700 ميل في الساعة.

ثم غرد مرة أخرى يوم السبت الماضي معلنًا: أن الاختبار القادم هدفه زيادة سرعة هايبرلوب ليصل إلى نصف سرعة الصوت أي ما يقرب من 381 ميل في الساعة، مع القدرة على التوقف في مسافة 1.2 كيلومتر،أي ما يقرب من ثلاثة أرباع ميل.

إعلان آخر مذهل من إيلون ماسك، ولكن هل من الممكن أن يحدث أي خطأ بسبب زيادة السرعة بهذه الشكل مع إمكانية الكبح في هذه المسافة القصيرة؟ حسب تعبير إيلون ماسك إن هذا شيء جنوني لكنه سيكون مثيرًا في كلتا الحالتين.

ومن الواضح أن بعض الملايين من متابعي ماسك على تويتر منقسمون حول أهداف الاختبار المقترحة، فمنهم من هو متحمس جدا للفكرة لدرجة أنه غرد قائلًا “لا يمكنه الانتظار لتجربة السفر عبر الهايبرلوب”، ومنهم من هو خائف من النتائج التي يمكن أن تحدث نتيجة زيادة السرعة بهذه الطريقة

والجدير بالذكر أن ماسك كشف عن مشروع هايبرلوب لأول مرة عام 2013 وكان عبارة عن رسمة في ورقة بحثية، وهاهو يحققها اليوم مما يجعل ما يعلن عنه اليوم شيء قريب جداً من الواقع، ولكن في السنوات التي تلت إعلان ماسك عن المشروع اكتسب العديد من المنافسين في المجال، ومن أبرزهم الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون المالك لشركة فيرجن هايبرلوب وان، التي أعلنت في شهر فبراير الماضي عن خطط لبناء نفق هايبرلوب فائق  السرعة في الهند قادر على السفر بين مدينة Pune والمطار الجديد الذي سيقام في مدينة مومباي في حوالي ثلاث ساعات فقط!

وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة كندية ناشئة تُدعى TransPod إنها تريد جمع 50 مليون دولار من أجل تكنولوجيا هايبرلوب الخاصة بها والتي تهدف إلى نقل الركاب بسرعة تفوق 1000 كيلومتر أي ما يقرب من 622 ميل في الساعة.

وفي ظل هذه المنافسة القوية لم يتوقف ماسك عن العمل، ففي شهر أكتوبر الماضي غردت جمعية النقل العام الأمريكية بأن ماسك كان على وشك البدء في مشروع ضخم في ولاية ماريلاند الأمريكية واستشهدت التغريدة بقراءة تقرير بالتيمور صن الذي قال إن مسؤولي الدولة قد أصدروا ترخيصًا مشروطًا للسماح لشركة ماسك بحفر نفق طوله 10.3 ميل تحت الجزء المملوك لولاية ماريلاند من طريق بالتيمور واشنطن باركواي السريع، ليرد ماسك بتغريدة وقتها إن الإعلان النهائي عن هذا المشروع سيكون خلال شهور.

نشر ماسك سلسلة من التغريدات في مارس ليعرض رؤيته المستقبلية في مجال النقل، حيث ستكون شركته التي قام بتأسيسها مسبقًا Boring Company مسؤولة عن إنشاء أنفاق للهايبرلوب.

وتضمنت إحدى التغريدات فيديو تظهر فيه مركبة تشبه الحافلة تنزل بنفسها في باطن الأرض فجأة لتنضم إلى شريان متدفق مملوء بمركبات مماثلة بداخلها كثير بالناس.

وخلال عمل ماسك على مغامرة زيادة سرعة الهايبرلوب يواجه العديد من المشاكل والتحديات الأخرى التي يجب التصدي لها مثل: مواجهة مشكلة قلة عدد الوحدات المُنتجة من سيارة تيسلا Model 3 حيث جعله ذلك يُشرف بنفسه على الإنتاج، لتعلن بعدها تيسلا أن إنتاج سيارة تيسلا Model 3 يتزايد بسرعة كبيرة.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد