عُمانتل وإريكسون تستعرضان تجربة تقنية الجيل الخامس في السلطنة

117

نظمت شركة الاتصالات العُمانية “عُمانتل” OmanTel بالتعاون مع شركة إريكسون أول عرض تجريبي حي لتقنية الجيل الخامس 5G، وذلك في المقر الرئيسي لعمانتل في مسقط. وقد تم اختبار قدرات وإمكانات هذه التقنية المتطورة على أرض الواقع بما في ذلك الاختبارات على السرعة والحركة والاستجابة.

وتعتقد الشركتان أن هذه الاختبارات، التي شهدت استعراض مميزات تقنية الجيل الخامس المتطورة مثال تشكيل الشعاع الضوئي وتتبعه، تساهم في تعزيز مكانة الشركة على خارطة الابتكار التقني لتتبوأ مكانة ريادية ابتكارية على صعيد المنطقة، وقد تم الإعلان عن نتائج هذه الاختبارات في إطار فعاليات “أيام التكنولوجيا” التي جرت من 12 وحتى 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

ومن خلال تجربة عرض نطاق الطيف البالغ 800 ميجاهرتز في نطاق التردد الموجي المليمتري، فإن نظام عرض تقنية الجيل الخامس يوفر، وفقًا للشركتين، أداءً أفضل بكثير من شبكة الجيل الرابع المتاحة، وقد تجاوزت السرعة التي تم الوصول إليها خلال التجربة 25 جيجابتًا في الثانية، وهي أفضل بكثير من السرعات التي تقدمها أحدث شبكات الجيل الرابع الحالية.

وقال طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لعمانتل: “تعد تقنية الجيل الخامس مستقبل تكنولوجيا الاتصالات، ونحن نتطلع إلى توفيرها مستقبلا في السلطنة وتعزيز الوعي العام حول المزايا والفوائد النوعية التي ستوفرها، بما يسهم في تغيير أسلوب الحياة نحو الأفضل وتعزيز أداء الأعمال في السلطنة. ولاشك أن هذه التقنية الجديدة سوف تكون أداة تغيير فعالة ذات تأثير إيجابي على مختلف القطاعات الرئيسية في السلطنة ومن أهمها الرعاية الصحية والتعدين والزراعة على سبيل المثال لا الحصر”.

ويقول فويتشك باجدا، رئيس إريكسون لمنطقة مجلس التعاون الخليجي: “إن شراكتنا المستمرة مع عمانتل تعزز التزامنا تجاه سلطنة عمان، وسنستمر في لعب الدور الريادي لتنفيذ تقنية الجيل الخامس في بيئات العالم الحقيقي حتى تصبح حقيقة قائمة”.

وتماشيًا مع استراتيجية التحول 3.0 التي تستند إلى دعائم أساسية من بينها التحول الرقمي والابتكار في تقديم العروض، أجرت عمانتل هذه التجربة على تقنية الجيل الخامس والتي تعكس رؤية الشراكة الهادفة إلى إطلاق المبادرات والبرامج التي تسهم في تعزيز التحول الرقمي في السلطنة ، وستكون تقنية الجيل الخامس أداة فاعلة في تحقيق رؤية التحول التي تنتهجها حكومة السلطنة من أجل بناء مجتمع معرفي مستدام عبر الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتطوير الخدمات.

ويتوقع أن توفر تقنية الجيل الخامس العديد من الاستخدامات والخدمات المتنوعة التي تتضمن الزراعة الذكية وأجهزة استشعار الفيضانات والتطبيقات الصناعية والتحكم والعدادات الذكية والتدريب عن بعد والجراحة عن بعد وتتبع الشحنات وإدارة الأسطول والسلامة المرورية والتحكم. بالإضافة الى ذلك ستقود تقنية الجيل الخامس عملية التطوير من النطاق العريض المتنقل إلى النطاق العريض المتنقل المحسن مما يسهم في توفير وسائط إعلامية في أي مكان والبث والواقع المعزز.