انطلاق فعاليات المحفل العلمي الدولي الأول بدعم من منصة أريد الرقمية

73

تنطلق اليوم فعاليات المحفل العلمي الدولي بنسخته الأولى، والذي يهدف إلى جمع الباحثين العرب ضمن مكان واحد لتبادل الأفكار ثم تحويلها إلى مشاريع علمية، على مدى خمسة أيام متتالية، من على جزيرة لانكاوي في ماليزيا.

وذكرت منصة أريد الإلكترونية، المتخصصة في دعم الباحثين الناطقين باللغة العربية، في بيان صحفي رسمي، عن انضمام أكثر من 14 مؤسسة أكاديمية كداعم رسمي للحدث، بعدما أعلنت إطلاقها لهذه المبادرة بداية تموز الماضي.

ويضم المحفل بدورته الأولى لهذا العام، خمسة مؤتمرات تناقش موضوعات وقضايا في العلوم التطبيقية، والإنسانية، والطبية، إلى جانب الدراسات الإسلامية، فيما يعتبر مؤتمر الإغاثة العلمية العنوان الأبرز بينهم.

وتُنظم أريد مجموعة من ورشات التدريب المُكثفة التي تستهدف الباحثين الجُدد، وتسعى إلى مساعدتهم في إعداد مشاريع بحثية مُتقنة، وذلك عبر تزويدهم بمجموعة من الأدوات والنصائح، وتعريفهم بآخر المستجدات التقنية وكيفية توظيفها لتقديم بحث متكامل.

وكانت قد أتاحت المنصة في وقت سابق المجال أمام جميع الباحثين المهتمين للانضمام والتسجيل عبر موقع المحفل العلمي الدولي الإلكتروني، كما خصصت ما يقارب 500 تذكرة للراغبين في المشاركة عن بُعد، دون تكلُف عناء السفر.

ويأتي انعقاد هذه الفعالية بعد مرور عام تقريبًا من إطلاق منصة أريد، بجهود 80 شخصًا، وتضم الآن أكثر من 15 ألف باحث أكاديمي، مع توقعات بزيادة أعداد الباحثين العام المقبل.

وتقول منصة أريد إنها تتيح مرونة عالية في إدخال البيانات، كما تقدم خدمات متنوعة استمدت جوهرها من حاجات الباحثين إليها، في حين يشكل الموقع بيئة آمنة يستطيع الباحث مشاركة أبحاثه الأكاديمية والاطلاع على أبحاث أخرى، وهو ما يخلق تفاعلًا مميزًا بين الباحثين ويثري البحث العلمي بشكل كبير.

وإلى جانب ذلك كله، “تشكل منصة أريد جسر تواصل بين الباحثين فيما بينهم عبر مجتمع أريد، وهو ما يعتبر مكان الالتقاء الأمثل للعقول، بهدف مشاركة آرائهم واقتراحاتهم، كذلك طرح تساؤلاتهم والإجابة عن الأخرى”.

وكانت قد أطلقت المنصة حديثًا سلسلة من الفيديوهات القصيرة المُتاحة عبر قناة أريد الرسمية على يوتيوب، بعنوان ” ما لا يسع للباحث جهله“، وتهدف إلى تعريف الباحث الأكاديمي الجديد بأساسيات البحث العلمي، بطريقة بسيطة وأسلوب مباشر، لتُشكل له دليلًا في مسيرته الأكاديمية.

وتعمل المنصة على مشروع آخر لمجلة علمية نصف سنوية من المخطط أن تكون محكمة، ويأتي ذلك ضمن مجموعة نشاطات كانت قد أعلنت عنها في وقت سابق من هذا العام من بينها يوم الباحث الناطق باللغة العربية الذي يُصادف يوم 25 نيسان/أبريل من كل عام لدعم الباحثين في كل مكان، إلى جانب المحفل العلمي الدولي، وإطلاق دليل الفعاليات العلمية.