روسيا تستهدف شركات الطاقة والإعلام والاتصالات البريطانية

46

هاجمت روسيا عبر الهاكرز التابعين لها قطاعات الطاقة والإعلام والاتصالات البريطانية خلال العام الماضي، وذلك وفقاً لتصريحات هي الأولى من نوعها أعدها رئيس وكالة الدفاع السيبرانية الرئيسية للحكومة، ورفض سياران مارتن الرئيس التنفيذى للمركز الوطني للأمن السيبراني تقديم أي تفاصيل حول الهجمات فى خطاب كان مقرراً عقده اليوم الأربعاء فى العاصمة البريطانية لندن.

وجاءت التصريحات بعد تعليقات جرى نشرها يوم الاثنين من قبل رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اتهمت فيها روسيا بنشر معلومات مضللة والتدخل فى الانتخابات فى محاولة لزرع الفتنة فى الغرب، مما عزز نقاشاً ساخناً فى الولايات المتحدة حول التدخل الروسي المزعوم فى الانتخابات الرئاسية لعام 2016، ونفت روسيا بشدة أي تدخل من قبلها فى الانتخابات الرئاسية فى الولايات المتحدة.

وصرحت ماي “لدي رسالة بسيطة جداً لروسيا، نحن نعرف ما تقومون به ولن تنجحوا في ذلك لأنكم تقللون من قدرة ديموقراطياتنا على الصمود والجاذبية الدائمة للمجتمعات الحرة والمفتوحة”، وأشارت مذكرة صادرة في شهر يوليو/تموز الماضي من قبل لجنة الأمن القومي إلى أن قطاع الطاقة في المملكة المتحدة كان مستهدفاً وربما تعرض للخطر من قبل “الجهات التي ترعاها الدولة”، ورفضت المذكرة تسمية الدولة المشبوهة.

وتعمل وكالة الاستخبارات الرئيسية في بريطانيا المسماة المركز الوطني للأمن السيبراني، وهو فرع من المنظمة الاستخباراتية والأمنية المسؤولة عن تقديم المؤشرات الاستخبارات والمعلومات إلى الحكومة والقوات المسلحة في المملكة المتحدة المسماة المقر الرئيسي للاتصالات الحكومية، منذ عام فيما يخص هذا الموضوع، وهي مكلفة بتعزيز الأمن السيبراني من خلال العمل مع مجموعة واسعة من التقنيين.

وقال مارتن فى تصريحاته المعدة سلفاً “استطيع التأكيد بأن تدخل روسيا الذى شهده المركز الوطني للأمن السيبراني خلال العام الماضي قد اشتمل على هجمات على قطاعات الاعلام والاتصالات والطاقة فى المملكة المتحدة”، وقال إن الوكالة “تعمل بنشاط مع الشركاء الدوليين وقادة صناعة الأمن السيبراني والمجتمع المدني” لمواجهة التهديد الذى تمثله روسيا.

واعرب مارتن عن ارتياحه لتعليقات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأن روسيا تحاول “تقويض النظام الدولي” عبر حرب المعلومات والهجمات السيبرانية، وكان خبراء الأمن السيبراني قد أبدوا قلقهم منذ فترة طويلة بخصوص الهجمات على الشبكات الكهربائية، لكن مارتن لم يقدم أي دليل على أن الهجمات الروسية المزعومة نجحت في اختراق أنظمة الطاقة أو غيرها من البنية التحتية الحيوية في المملكة المتحدة.