أبرز مزايا الأعمال للشبكة العريضة المعرفة بالبرمجيات

54

بقلم نيك أبلغارث، نائب الرئيس للمبيعات، سيلفر بيك

لاحظنا في السنوات الماضية نموًا ملحوظًا في سوق الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات SD-WAN. وسعيًا منها لجلب عالم الشبكات المعرفة بالبرمجيات SDN إلى الشبكات العريضة WAN، تستخدم الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات برمجية ذكية، تعمل على ربط حركة المعلومات بين الشبكات المتصلة عند نقل المعلومات عبر نطاق الشبكة بما يتوافق مع أعمال محددة وسياسات تقنية المعلومات.

وهذا يحرر بدوره الشركات من الاعتماد حصرًا على روابط التبديل متعدد البروتوكولات MPLS المكلفة، التي تصل بين العديد من المواقع، وبدلًا عن ذلك، فهي تتخذ منهجًا هجينًا، يجمع MPLS مع اتصال شبكات النطاق العريض. وفي حقيقة الأمر، تتنبأ شركة البيانات العالمية IDC أنه بحلول عام 2020، سيبلغ سوق الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات، 6 مليارات دولار أمريكي، بمعدل نمو سنوي مركب 93% بين عامي 2016 إلى 2020. والقدرة على ضمان تقديم التطبيق الأداء الأفضل، بغض النظر عن النقل الأساسي، والسيطرة على سياسات التوجيه عن بعد بين الموقع والفرع، فهي تعود بفائدة تجارية ملموسة على الشركات من خلال انتشارها الكبير في فروع الشركة.

ومع ذلك، قد تجد بعض المؤسسات ذات الشبكات متوسطة وصغيرة الحجم عبر عشرات المواقع، نشر الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات بمثابة تحدٍ كبير. وبالنسبة للشركات الكبرى المنتشرة في مختلف المواقع، تعد عملية التعامل مع مزودي خدمة شبكات العريضة والاستفادة من خدماتهم أمرًا في غاية التعقيد، والسبب في ذلك هو أنه يتعين على مزودي الخدمة نشر الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات بشكل واسع والذي قد يكون عاليًا جدًا، مما يجعل عملية التحول حافلة بالتحديات أيضًا.

الانتقال إلى الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات الموجهة

تتوجه الشركات بعد ذلك إلى مزودي خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات المخصصة لتقديم حلول جاهزة من الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات. وتعمل خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات والموجهة بشكل استباقي على إدارة الشبكة والإشراف عليها وعناصر البنية التحتية، بالإضافة إلى أجهزة العملاء المفترضة، التي تتخلص من الضغط والوقت الذي يمكن أن يصاحب نشر وإدارة الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات، سواء كانوا مقدمين خدمات شبكية تحتوي على البنية التحتية الأساسية أم لا؛ أو موزع ذو قيمة مضافة؛ أو مزود خدمة موجه؛ أو أداة لتكامل النظم توفر خدمات موجهة عبر خدمات الشبكة التي تم الحصول عليها دفعة واحدة، حيث تساعد خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات الموجهة الأعمال على تبسيط وإدارة متطلبات الشبكات العالمية العريضة.

ويستخدم مزودو الخدمات الموجهة حلول الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات لتوسيع خدمات الشبكات العريضة من خلال اتفاقيات الخدمات لتشمل مواقع مكاتب الفروع التي لا يمكن الوصول اليها دائمًا عبر الدوائر الحالية متعددة البروتوكولات. وهم يقومون بذلك من خلال الاستفادة من اتصال شبكات النطاق العريض في كل موقع. ونتيجة لذلك، تمنح خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات المزودين فرصًا جديدة لتحقيق الإيرادات تتجاوز انتشارهم الفعلي. وفي الواقع، تتنبأ شركة البيانات العالمية بأن سوق خدمة الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات سيبلغ نحو 2.3 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، ولذلك لا نستغرب من أن يتبنى مقدمو الخدمات الحاليون التحول من شبكات التبديل متعدد البروتوكولات إلى شبكات النطاق العريض بشكل متزايد. وتساعد خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات مزودي الخدمة على زيادة الربحية في الوقت الذي تستوعب فيه متطلبات المشاريع المتطورة لتقديم خدمات أكثر مرونة وسلاسة في شبكات النطاق العريض التي تشمل زيادة استخدام شبكات النطاق العريض والخدمات السحابية المستضافة.

فرص مزود الخدمة

من خلال نشر الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات كمنصة خدمات موجهة للجيل التالي، يمكن لمزودي الخدمات تطبيق برمجيات أكثر ذكاء ومنطقًا من الأجهزة. وهذا يزيد من المرونة والأتمتة كثيرًا وهو أسرع في إعادة برمجة برامج أجهزة الشبكة بشكل مركزي من شراء وتثبيت الأجهزة محليًا. وتتيح إدارة استخلاص برمجيات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات ونظام تعدد المستخدمين في آنٍ واحد لمزودي الخدمات إعداد وإدارة جميع اتصالات الشبكات العريضة للشركات العميلة مع توفير الانتقال التلقائي دون الحاجة إلى فرق متخصصة أو موظفين باهضي التكلفة. كما أنها تندمج بسهولة مع أنظمة فوترة العملاء.

وتعد هذه القدرة مهمة جدًا لمقدمي الخدمات لأنها تؤدي إلى انتشار كبير ومزايا عديدة للخدمات. أولًا، يمكن توزيع المعلمات بين الأجهزة الموجودة في الفروع، ولدى مزودي الخدمة، وتطبيقات السحابة فهي مناسبة لحالة النشر والاستخدام. ثانيًا، تعزز خدمات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات موثوقية وأمن حركة مرور الشبكة عبر روابط النطاق العريض على شبكة الإنترنت، والتي تتيح لمزودي الخدمة توجيه نسبة أكبر من حركة مرور الشبكة من خلال الشبكات العريضة الأقل كلفة مثل شبكات النطاق العريض العامة. ثالثًا، يمكن لمزودي الخدمة توسيع انتشارهم الجغرافي خارج المنطقة بسرعة، وإنشاء فرص دخل جديدة بدون نفقات رأسمالية كبيرة النفقات الرأسمالية لتوسيع البنية التحتية المتعلقة بتوجيه أجهزة العملاء المفترضة.

ويتمثل الواقع بالنسبة لمزودي الخدمات الموجهة والمشاريع الموزعة جغرافيًا التي تضم عددًا كبيرًا من المكاتب الفرعية في أن فوائد الانتقال إلى نموذج الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات واضحة تمامًا. وسيكون من الحكمة بالنسبة للشركات التي تمتلك أكثر من 100 موقع والتي تود الانتقال إلى الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات، ولكنها قلقة حيال تعقيد إقامة والحفاظ على علاقة مع نحو 10 أو 20 أو 30 أو أكثر من مزودي خدمة شبكات النطاق العريض، دراسة أحد مزودي الخدمات الموجهة. وسيدركون في واقع الأمر الفوائد المالية والتجارية للتحول التقني، دون المخاطر المصاحبة.

وعلى مدار العام، سيبحث مزودي الخدمات ويقيمون مجموعة من تقنيات الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات، ليختاروا الحلول التي تتماشى تمامًا مع أهداف أعمالهم ومتطلباتها. وتتوقع غارتنر أن اعتماد الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات سيصل إلى 1.3 مليار دولار أمريكي حتى عام 2021 بينما تسعى الشركات بصورة متزايدة للحصول على المساعدة عند التحول إلى برمجية الشبكات العريضة، وبينما يقدم المزيد من مزودي الخدمات الموجهة نماذج مبسطة من الشبكات العريضة المعرفة بالبرمجيات، سيصبح هذا الاعتماد أكثر واقعية بكثير.