مؤتمر “آر أس أي أبوظبي 2017” يناقش مواضيع “سلسلة الكتل” والذكاء الاصطناعي وهجمات انتزاع الفدية

775

كشف مؤتمر ومعرض “آر أس أي أبوظبي 2017” المتخصص في قضايا وتوجهات أمن المعلومات اليوم عن جدول أعمال دورة هذا العام، والتي تضم مجموعة شيقة من الجلسات الحوارية والمشاركات التفاعلية والمحفزة للفكر والنقاش. ويقام المؤتمر في المدة من 7 إلى 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 في فندق قصر الإمارات، بدعم من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

ويوفر المؤتمر في دورته الثالثة منصةً مثالية للحوار وتحفيز النقاش وتبادل الآراء بشأن أصعب التحديات وأكثرها إلحاحًا في هذه الصناعة. ويقام الحدث هذا العام تحت شعار “قوة الفرص” وسيشمل خمسة مسارات رئيسية وتسع جلسات أساسية تغطي مجموعة متنوعة من المواضيع التي تم تصميمها بهدف تحفيز النقاش والتفاعل مع الحضور.

ومن أبرز مسارات النقاش في المؤتمر الجريمة الإلكترونية والتهديدات، والأمن، واستراتيجية الأمن، والبنية التحتية، والعمليات، إلى جانب التركيز في الجلسات الحوارية على أهم التوجهات الحديثة مثل تقنية سلسلة الكتل والذكاء الاصطناعي والسحابة وإنترنت الأشياء وهجمات انتزاع الفدية.

وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات “إن مثل هذه المؤتمرات تدعم رؤية الهيئة في أن تكون دولة الإمارات رائدة عالميا في مجال  تقنية المعلومات والاتصالات، وتوجهات القيادة الرشيدة في الانتقال إلى الاقتصاد المعرفي واقتصاد المعلومات، كما يدعم تعزيز أسلوب الحياة الذكي في الدولة، تمهيدًا لتحقيق رؤية الدولة 2021، ومن هنا يجب التركيز على أهمية المواءمة بين جهود القطاعين العام والخاص لضمان أمن وسلامة الفضاء الإلكتروني لدولتنا، والاستخدام الآمن للبيانات بالنسبة للجمهور وحمايتهم”.

وأضاف: “لقد كان الأمن الإلكتروني، وما زال، واحدًا من الموضوعات التي تهم القائمين على قطاع التكنولوجيا المعلوماتية. ونحن في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ندعم الفعاليات التي تناقش موضوع الأمن في العالم السايبراني. من هنا جاء دعمنا لمؤتمر آر إس إيه أبوظبي الذي يتضمن محاور نقاش واقعية وتتصل بشكل مباشر مع التوجهات العصرية لتحقيق أفضل استجابة مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة الإنسان”.

بدورها قالت ليندا غراي مارتن، المدير العام لمؤتمرات “آر أس أي”: “تتمحور أولويتنا في كل مؤتمر على توفير منصة لخبراء القطاع تمكنهم من الحوار ومشاركة الخبرات والتجارب. وفي دورة هذا العام أيضًا، نتوقع أن يوفر المؤتمر للمشاركين الأدوات والأفكار والخبرات الضرورية لحماية شركاتهم وأصولهم. ونحن نؤكد التزامنا بجمع الخبرات والآراء والتجارب والبحث عن طرق جديدة للتأثير وإلهام وتحفيز المجتمع المهني في المنطقة حول هذه القضايا المهمة ونتطلع إلى تلبية توقعات الحضور من مؤتمر آر أس إيه أبوظبي لهذا العام”.

وتشمل مجموعة الرعاة والجهات العارضة في المؤتمر هذا العام مجموعة واسعة من الشركات الرائدة منها “آر أس أي” و”كوالِس” و”دارك ماتر” و”سباير سوليوشنز” و”تينابل نتوورك سكيوريتي” و”رايثيون” وشركة “اتصالات” وغيرها.