روسيا تهدد بحجب شبكة فيس بوك

521

هددت روسيا عبر وكالة الاتصالات الروسية بإمكانية حجب منصة التواصل الإجتماعي فيس بوك في البلاد ومنع الوصول إليها إذا رفضت الشركة تخزين بياناتها محلياً، وذلك في أحدث محاولة للسيطرة على كيفية استعمال المواطنين الروس للإنترنت، وقال الكسندر زاروف رئيس وكالة الاتصالات الفيدرالية لوكالة الانباء الروسية يوم أمس الثلاثاء انهم سوف يعملون على “جعل فيس بوك تمتثل للقانون” بشأن البيانات الشخصية التى تلزم الشركات الاجنبية بتخزينها فى روسيا.

وقد انتقد النقاد القانون الذي دخل حيز التنفيذ في عام 2015، وتحدثوا حول احتمال إمكانية وصول وكالات الاستخبارات الروسية إلى تلك البيانات، وقال زاروف ان الحكومة الروسية تتفهم ان فيس بوك خدمة فريدة الا انه قال ان الحكومة الروسية لن تقدم استثناءات وسوف تضطر الى منعها المنصة من العمل في روسيا خلال العام المقبل اذا لم تمتثل للقوانين المتعلقة بتخزين بيانات المستخدمين داخل روسيا.

وعمدت الحكومة الروسية في العام الماضي إلى حظر الوصول إلى الشبكة الإجتماعية التي تركز على الأعمال لينكيدإن LinkedIn بعدما حكمت المحكمة أن الشبكة انتهكت قانون تخزين البيانات، حيث لا يمكن الوصول إلى شبكة LinkedIn في روسيا إلا من خلال الالتفاف على الشبكة المحلية واستعمال خوادم وكيلة.

وحظر البرلمان الروسي في شهر يوليو/تموز إمكانية استعمال الشبكات الخاصة الافتراضية VPN وغيرها من خدمات وكيل الإنترنت فيما اعتبر أحدث خطوة للقضاء على حرية الإنترنت، واعتمد البرلمان في حظره على مخاوف بشأن انتشار المواد المتطرفة، ويستعمل الروس الشبكات الخاصة الافتراضية VPN من أجل الوصول إلى المحتوى المحظور مثل لينكيدإن عن طريق توجيه الاتصالات عبر خوادم خارج البلاد.

وجرى تطبيق القانون الذي يجبر الشركات على تخزين البيانات الشخصية عن المواطنين الروس في روسيا بشكل انتقائي منذ دخوله حيز التنفيذ قبل عامين، وقد اعتبر على نطاق واسع محاولة من الكرملين لتوسيع السيطرة على شبكة الانترنت، وحث ناشطو حرية الإنترنت الروس شركات التكنولوجيا الدولية على رفض دعوات الحكومة لمنحهم إمكانية الوصول إلى البيانات الشخصية، قائلين ان هذا من شأنه أن يقوض الأمن السيبراني لملايين المستخدمين الروس.

تجدر الإشارة إلى امتثال العديد من الشركات الأجنبية لقانون تخزين البيانات الشخصية للمستخدمين الروس أو العملاء على خوادم موجودة فعلياً في البلاد مثل شركة Alibaba وAliExpress وآبل وBooking.com وجوجل وتويتر وأوبر وeBay، حيث قامت تلك الشركات بنقل بيانات المستخدمين من مراكز البيانات الأجنبية إلى روسيا أو اعلنت عن مشاريع جارية للقيام بذلك.

إقرأ أيضًا