إل جي تعلن عن دعم “مساعد جوجل” على نحو 90 من أجهزتها المنزلية الذكية

أعلنت شركة إل جي اليوم أن  87 جهازًا منزليًا ذكيًا من تشكيلة منتجاتها المصممة للاتصال عبر شبكات واي فاي اللاسلكية، أصبحت متوافقة مع برنامج مساعد جوجل المتوفر في جوجل هوم وعلى الهواتف الذكية المؤهلة التي تعمل بنظام أندرويد أو آي أو إس.

وقالت شركة الإلكترونيات الاستهلاكية الكورية الجنوبية في بيان إن هذه الخطوة تمثل تجسيدًا لالتزامها بتوفير منصات مستقبلية مفتوحة لأجهزتها المنزلية الذكية من الغسالات والمجففات والثلاجات والأفران والمكانس الكهربائية وأجهزة تنقية الهواء وغيرها.

وأضافت إل جي أنها تقدم للمستهلكين أكبر مجموعة من الأجهزة المنزلية الذكية المتوفرة حاليًا، “لتتيح لهم أساليب لا تعد ولا تحصى من إمكانيات التحكم بمنازلهم والاستمتاع بمنافع تجربة المنزل المتصل، وتضيف إلى ذلك اليوم آخر ما توصلت إليه التقنية من قدرات الاتصال المتطورة والسهلة بتوسيع توافق أجهزة إل جي المنزلية الذكية مع مساعد جوجل التي أعلنت عنها الشركة في وقت سابق من هذا الربيع، إلى كامل تشكيلتها من الأجهزة المنزلية الذكية”.

وأوضحت الشركة أنه بإمكان مستخدمي أجهزة إل جي المنزلية الذكية اليوم توظيف مساعد جوجل لمساعدتهم في إنجاز الأعمال المنزلية باستخدام أجهزة إل جي الذكية المتصلة دون جهد أو عناء ودون أن يشغلوا أيديهم. فمثلًا يمكنهم استخدام الأوامر الصوتية البسيطة على هواتفهم أو ضمن أي مكان ضمن نطاق مساعد جوجل على جوجل هوم للتحقق من الزمن المتبقي لانتهاء دورات الغسيل على غسالاتهم، أو الطلب من ثلاجات إل جي صنع كميات أكبر من الثلج، أو إيقاف تشغيل الفرن الكهربائي بعد انتهاء الطهي، أو ضبط درجة الحرارة لمكيف إل جي أو حتى التحقق من مستوى جودة الهواء في المنزل باستخدام جهاز تنقية الهواء من إل جي. ويمكن للمساعد على جوجل هوم تمييز أصوات الأشخاص المختلفين في المنزل ليتفاعل شخصيًا مع كل فرد من أفراد العائلة.

وشددت إل جي على أن إعداد التحكم بالأجهزة بسيط وسهل لا يتطلب سوى تطبيقًا مجانيًا واحدًا هو: إل جي سمارت ثينك، ويتوفر على نظامي أندرويد وآي أو إس. ويتيح للمستخدم إمكانية التحكم بالتشكيلة الكاملة من الأجهزة المنزلية الذكية من “إل جي،” بطريقة سهلة جدًا، سواء كان ذلك لتسخين الفرن قبل وصول المستخدم إلى البيت أو للتحقق من الوقت المتبقي لانتهاء دورة الغسيل وهو يمارس التمارين الرياضية في صالة اللياقة.

وذكرت الشركة أن تطبيق “إل جي سمارت ثينك” يقدم مستوى أعلى من السهولة في استخدام الأجهزة المتصلة عبر قدرته على التعلم من أنماط استخدام المستهلك من أجل توقع احتياجاته المستقبلية. فكلما استخدم المستهلك أجهزة إل جي المنزلية الذكية لمدة أطول وبتكرار أكثر، يرتفع مستوى ذكائها إلى مستوى أعلى. وباستخدام التقنية التكيفية لفهم عادات الاستخدام وتحليل البيانات في التطبيق إل جي سمارت ثينك، تعرف أجهزة إل جي الذكية متى تنبه مستخدمها إلى حاجة الثلاجة أو جهاز تنقية الهواء مثلًا إلى ملء مخازن التصفية، وتكتشف تراكم وبر الملابس في المجفف.