“ماكس” تطلق متجر التسوق عبر الإنترنت في السعودية

987

أطلقت ماكس، العلامة التجارية الأكثر قيمة في المنطقة، حديثًا موقعها الإلكتروني الجديد للتسوق عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية، إلى جانب تطبيقات للأجهزة المحمولة العاملة بنظامي أندرويد وآي أو إس.

وقالت الشركة إنها تمكنت من إحداث تحول في تجربة التسوق لعملائها من خلال تقديم مجموعة واسعة من الملابس والإكسسوارات للأطفال والنساء الرجال، فضلًا عن الأحذية والمنتجات المنزلية.

وقال الرئيس التنفيذي لماكس ومدير مجموعة لاندمارك، راماناثان هاريهاران: “إن تطور الرقمنة وتحسن الاتصالات المتنقلة يغير احتياجات العملاء وتوقعاتهم. وبصفتنا رواد السوق في مجال القيمة، فإن هدفنا هو تزويد عملائنا في المملكة بتجربة التسوق القيمة عبر مختلف المنصات الإلكترونية، ونحن سعداء بقدرتنا الآن على توفير الراحة لعملائنا من خلال التسوق عبر الإنترنت، والهاتف وفي المتاجر”.

وأوضحت ماكس أن المتجر الجديد على الإنترنت صُمم لتقديم تجربة بسيطة وتفاعلية، مع مجموعة من الميزات. وتتيح “العودة إلى المتجر” ميزة للعملاء الذين قاموا بالشراء عبر الإنترنت وقاموا بالدفع نقدًا من أجل الحصول على المنتجات التي اشتروها من ماكس إذا كانوا يرغبون في إعادتها. وبدلًا من ذلك، يتم منح العملاء خيار الحصول على استرداد نقدي فوري، أو ملاحظة ائتمانية إذا تم سحب المنتجات في المتجر.

وبالنسبة إلى برنامج ولاء العملاء لمجموعة “لاندمارك شكرًا”، قامت ماكس بربط التسوق عبر الإنترنت الآن مع العضوية، ما يجعل من السهل كسب واستبدال نقاط ” شكرًا ” عبر منصات الإنترنت والمشتريات العادية، لضمان توفير تجربة تسوق فريدة من نوعها في مختلف طرق الشراء.

وتعتزم ماكس في شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم إطلاق ميزة “النقر والجمع” في المملكة العربية السعودية، مما يتيح للعملاء إمكانية استلام سلعهم من أي متجر يختارونه بعد شرائهم عبر الإنترنت.

وترغب ماكس في تقديم خدمة العملاء الممتازة وتجربة التسوق من خلال الاستفادة من سوق التجارة الإلكترونية المتنامية في المملكة. وتعتبر ماكس اليوم شركة متاجر التجزئة الرائدة والأكثر ثقة للأزياء بأسعار معقولة في الشرق الأوسط، وتضم شبكتها أكثر من 500 متجر في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وتتطلع للدخول إلى أسواق جديدة بحلول العام 2020.

وتقدم ماكس خدماتها إلى الطبقة المتوسطة من السوق، بما في ذلك الجنسيات العربية والآسيوية والغربية، وتوظف أكثر من 8 آلاف شخص من جنسيات متعددة عبر شبكتها.