لينكسيس تطرح أول جهاز توجيه “راوتر” مخصص للألعاب

376

أعلن كل من شركة “لينكسيس” المتخصصة في حلول الشبكات المنزلية والأعمال التجارية، و”ريڤت نتويركس“، المنتجة لمجموعة “كيلر” من المنتجات الشبكية عالية الأداء المخصصة للحواسيب المكتبية والمحمولة، عن طرح جهاز التوجيه (الراوتر) الجديد المخصص للألعاب WRT32X من عائلة أجهزة التوجيه WRT من لينكسيس.

وتعاونت الشركتان للمرة الأولى من أجل تضمين تقنية محرك “كيلر” للأولويات الشبكية في أجهزة التوجيه، لتزويد المستخدمين الذين يحترفون ممارسة ألعاب الفيديو عبر الإنترنت بالراوتر المحسّن الأول من نوعه الذي يمكّن المستخدمين من التعامل المثالي مع الألعاب عالية السرعة عبر حواسيب الألعاب المزودة بتقنية “كيلر”.

ويعمل محرك “كيلر” للأولويات الشبكية على تحسين حركة بيانات الألعاب عبر الشبكة بطريقة تقلّل من وقت الكُمون وتحدّ من البطء، لضمان السرعة والسلاسة في تشغيل الألعاب والفيديو والصوت على تلك الحواسيب، مع تنظيم حركة مرور البيانات الأخرى تنظيمًا متزامنًا عبر شبكة الإنترنت المنزلية، من أجل الحفاظ على الأداء العالي للأجهزة الشبكية الأخرى.

كذلك تم تصميم البرمجيات الثابتة وواجهة المستخدم الرسومية الجديدة بطريقة متخصصة ومختلفة تمامًا تركّز على مراقبة حركة بيانات الألعاب عبر الشبكة والتحكّم بها. ومن المقرّر أن يصبح الراوتر الجديد WRT32X متاحًا في متاجر التجزئة بدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

من المتوقع أن تولِّد سوق ألعاب الفيديو في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا عائدات بقيمة أربعة مليارات دولار هذا العام، والتي تشتمل على أكثر من 3.36 ملايين لاعب، أي 2.6% من عائدات الألعاب العالمية للعام 2017، وفقًا لتقرير سوق الألعاب العالمية الصادر حديثًا عن “نيوز زو”. وتحتلّ المملكة العربية السعودية المرتبة الثانية من ناحية عائدات الألعاب، التي بلغت 6.47 مليون دولار، في وقت تحقق السوق الإقليمية نموًا قدره 25% على أساس سنوي، بينما تأتي دولة الإمارات في المركز الرابع بإيرادات قدرها 2.81 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تحقق سوق الألعاب العالمية، التي تضمّ ما يزيد على 2.2 مليار لاعب، عائدات بقيمة 109 مليارات دولار هذا العام، 27% منها يُنتظر أن تأتي من اللاعبين عبر أجهزة الحاسوب و31% من أجهزة الألعاب.

وقال أمان الله خان، المدير التنفيذي لشركة لينكسيس في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، إن محبي ممارسة ألعاب الفيديو يرغبون في الحصول على تقنيات تمكّنهم من التفوق على منافسيهم، نظرًا لأنهم ينفقون مبالغ كبيرة على الألعاب، وأضاف: “يشتمل الراوتر WRT32X على مزايا ليست متاحة في أي جهاز توجيه آخر، وهي المزايا التي تتسم بها تقنية محرك “كيلر” للأولويات الشبكية، التي تتيح للاعبين اتصالًا حيويًا وفعالًا بالكامل عند التقائها بأجهزة الحاسوب المزوّدة بتقنية “كيلر”، مثل تلك التي تنتجها علامات “إيلين وير” و”غيغابايت” و”إم إس آي” و”ريزر”، وذلك لأنها تُعطي أولوية الحركة عبر الشبكة للبيانات الخاصة بالألعاب، ما يقلّل البطء والتأخر بنسبة تصل إلى 77%، ويمنح اللاعبين تفوقًا واضحًا على منافسيهم ممن يستخدمون أجهزة توجيه عادية في اللعب عبر الإنترنت”.

ومضى خان إلى القول: ” اعتقدنا في البداية، خلال بحثنا في الطريقة التي يستخدم فيها اللاعبون اتصالاتهم بالإنترنت ونوع تقنيات الشبكات التي لديهم في المنزل، أنهم يستخدمون ما يسمى “أجهزة التوجيه الخاصة بالألعاب”. ولكن عندما دققنا في الأمر، وجدنا أنهم يستخدمون أجهزة توجيه عادية، ولكنها خضعت لتعديلات بصرية تخدع اللاعبين، بعدما تم التسويق لها سريعًا، فيما لم تكن تشتمل على أي مضمون حقيقي أو شيء مبتكر”.

وسخّرت لينكسيس خبراتها الواسعة في ابتكار الراوتر WRT32X ليكون جهاز توجيه يتمحور حول الألعاب، فيُثري اللعب عبر الإنترنت بفضل مزاياه في خفض فترات التأخر والانقطاع اللحظية وإتاحته اللعب بسرعة فائقة. وتم بناء هذا الراوتر باستخدام معدات من مستوى تلك المستخدمة في الأجهزة المؤسسية من مجموعة WRT، لكن أداءه بُني بطريقة مختلفة تمامًا، وزُود ببرمجيات جديدة بالكامل، وبمنصة شبكية عالية الأداء، ما يجعله يقدّم أفضل مستوى ممكن من اللعب عبر الإنترنت.

من جانبه، أكّد بوب غْريم، نائب الرئيس للتسويق وتطوير الأعمال لدى “ريڤت نتويركس”، أن تقنية “كيلر” الشبكية المتكاملة المتاحة في الراوتر WRT32X تشكّل “فوزًا كبيرًا للاعبين”، مشيرًا إلى أنها “المرة الأولى التي يتاح فيها للاعبين راوتر مصمم خصيصًا ليتوافق مع حواسيبهم المزودة بتقنية “كيلر”، من أجل التعرف على حركة بيانات الألعاب عبر الشبكة وإعطائها الأولوية، ما يضمن السرعة والسلاسة في اللعب عبر الإنترنت، بصرف النظر عن اتصال الأجهزة الأخرى بالشبكات المنزلية”.

ومن المنتظر أن يُتاح راوتر الألعاب الجديد WRT32X الخاص بشبكات الإنترنت اللاسلكية خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر في متاجر الإلكترونيات الرئيسية بدولة الإمارات، مثل شرف دي جي، وكارفور، وإ-ماكس، واللولو، وبلج-إنس، وجمبو، وإي سيتي، وإيروس، بسعر تجزئة مقترح قدره 1,329 درهمًا.