سامسونج تكشف الأسبوع المقبل عن Gear S4

1٬331

أكدت سامسونج على أنها تستعد لإطلاق الجيل الجديد Gear S4 من ساعتها الذكية ذات العلامة التجارية “جير” Gear خلال حدث تعقده الأسبوع المقبل، وذلك وفقاً لتصريح مسؤول قسم المحمول في سامسونج على هامش فعاليات إعلانها عن هاتفها الرائد جالاكسي نوت 8، بحيث يتم الإعلان عن الجيل الجديد من الساعة الذكية قبل أيام فقط من الحدث المتوقع أن تعقده شركة آبل لكشف النقاب عن الجيل الجديد من ساعتها الذكية القابلة للارتداء Apple Watch.

وقال دي جي كوه DJ Koh رئيس قسم المحمول في سامسونج أن الجيل القادم من سلسلة ساعات Gear S الذكية سوف يجري إطلاقها خلال فعاليات معرض IFA المزمع عقده في العاصمة الألمانية برلين الأسبوع المقبل، وهو المعرض الأقدم في ألمانيا المتخصص بالإلكترونيات الاستهلاكية التجارية، وتهتم الشركة الكورية الجنوبية بالأجهزة القابلة للارتداء بشكل كبير، وذلك مع قيامها في شهر أغسطس/آب 2016 بإطلاق نسختين من ساعتها الذكية Galaxy S3، وتقوم حالياً ببيع رباط لياقة بدنية يسمى Gear Fit.

ويعتبر سوق الأجهزة القابلة للارتداء سوقاً نامياً، إلا أنه لم يظهر حتى الآن بوادر النمو الكبير المفاجئ مثلما حصل مع سوق الهواتف الذكية، ووفقاً لبيانات شركة أبحاث السوق IDC فقد بلغت شحنات الأجهزة القابلة للارتداء 102.4 مليون جهاز في عام 2016، مما شكل ارتفاعاً بنسبة 25 في المئة على أساس سنوي، وتمكنت سامسونج من شحن 1.4 مليون جهاز قابل للارتداء في الربع الأول من عام 2017.

وشكلت تلك النسبة زيادة بنسبة تبلغ أكثر من 90 في المئة على أساس سنوي، وبحسب بيانات IDC فقد وصلت حصتها السوقية إلى 5.5 في المئة، بينما تمتلك شركة آبل في المقابل حصة سوقية أكبر تصل إلى 14 في المئة، وتخطط شركة سامسونج إلى إطلاق ساعتها الذكية الأسبوع المقبل لتسبق إطلاق شركة آبل لساعتها الذكية Apple Watch، والتي تشير المصادر إلى إمكانية إطلاقها في شهر سبتمبر/ايلول القادم جنباً إلى جنب مع الكشف عن أجهزة هواتف آيفون الجديدة.

وامتنع المسؤول التنفيذي عن كشف المزيد من التفاصيل حول المنتج القادم، واعترف كوه بأن سوق الأجهزة القابلة للارتداء لم ينمو بقدر توقع الناس لأن هذه الأجهزة لا توفر ما يكفي من الميزات المفيدة للمستهلكين، إلا أن تطبيقات الرعاية الصحية قد تتمكن من المساعدة على نمو السوق، وأضاف “اذا استطعنا ان نوفر بشكل صحيح ساعة ذكية بإمكانها مراقبة كل شيء يتعلق بصحة المستخدم وتوفير المعلومات له فإن السوق سوف ينمو”.

تجدر الإشارة إلى أن سامسونج قد خطت خطوات بطيئة فيما يتعلق بقطاع الصحة، وذلك على الرغم من امتلاكها لتطبيق محمول يدعى Samsung Health قادر على رصد العلامات المختلفة المتعلقة بضربات القلب ومستوى التوتر من خلال أجهزة الاستشعار الموجودة ضمن هواتفها الذكية وأجهزتها القابلة للارتداء، إلا ان أجهزة الاستشعار لا تبدو كافية اليوم بحسب كوه.