هواوي تعتزم الإعلان عن مساعدها الصوتي خلال معرض IFA مطلع الشهر المقبل

1٬587

قطعت التقنية أشواطًا كبيرة خلال العقد الماضي، ولعل أحد أبرز ابتكاراتها يتمثل في مفهوم الذكاء الاصطناعي– الذي يشير إلى قدرة أنظمة الحواسيب والآلات المختلفة على أداء المهام التي يتطلب إنجازها عادة تدخل الذكاء البشري. كما أتاح لنا الذكاء الاصطناعي القدرة على تعزيز إمكاناتنا وتحقيق المزيد من الإنجازات.

ولا يُعد الذكاء الاصطناعي مفهومًا جديدًا بحد ذاته، إذ قامت شركات التقنية خلال الأعوام الماضية بتقديم ابتكاراتها المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي. وتنتشر حديثًا أنباء عن انضمام هواوي إلى قائمة الشركات التي توفر تقنية الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

ومن المتوقع أن يكشف ريتشارد يو، الرئيس التنفيذي لـ”مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين”، عن خاصية المساعد الصوتي من هواوي والمستندة إلى تقنية الذكاء الاصطناعي خلال كلمة يلقيها على هامش فعاليات معرض “إيفا” IFA Berlin المنعقد في العاصمة الألمانية برلين خلال شهر أيلول/سبتمبر المقبل. ولكن، هل ستكون هواوي مجرد شركة أخرى متخصصة بتصنيع الهواتف النقالة ودمج خاصية المساعد الصوتي المستندة إلى تقنية الذكاء الاصطناعي ضمن أجهزتها؟

تشير الإعلانات التمهيدية التي كشفت هواوي عنها حديثًا إلى سعيها الحثيث لتحقيق نقلة نوعية في مجال الذكاء الاصطناعي بما يتجاوز في مضمونه خاصية المساعد الصوتي. ووفقًا للشركة، فإن تركيزها ينصب حاليًا على ما يعنيه مفهوم الذكاء الاصطناعي بالنسبة للناس – “ما معنى الذكاء الاصطناعي، وأين ينتشر، وكيف يعزز حياة البشر؟”.

وتنتشر الكثير من التوقعات التي تشير إلى نية الشركة طرح “رقاقة هواوي للذكاء الاصطناعي” خلال وقت قريب، مع وجود تقارير تتحدث عن إمكانية أن يتزامن هذا الإعلان مع إطلاق الشركة لمعالج “كيرين 970” Kirin 970 الجديد كليًا. فهل يمكن لذلك أن يشكل بداية الانتقال من ثورة المعلومات نحو عصر الذكاء الاصطناعي؟

وتعد هواوي إحدى الشركات الأكثر إنفاقًا في مجالات البحث والتطوير، حيث تقوم بتوظيف قسم كبير من عائدات مبيعاتها السنوية في هذا المجال. وأنشأت الشركة 16 مركزًا للبحوث في مختلف أنحاء العالم. وواصلت هواوي الاستثمار في التقنية المستقبلية خلال عام 2016، حيث وصل الانفاق السنوي للشركة على مجالات البحث والتطوير إلى 76,4 مليار يوان صيني (11 مليار دولار أمريكي).

وكانت هواوي قد أعلنت حديثًا عن نتائج أعمالها للنصف الأول من العام 2017 والتي أظهرت النمو القوي الذي أحرزته الشركة، حيث ازدادت عائدات البيع في الأشهر الستة الأولى من العام بنسبة 36.2% على أساس سنوي لتبلغ 105.4 مليار يوان صيني (نحو 15.6 مليار دولار).

ووفقًا لتقرير صادر عن مؤسسة التحليلات “آي دي سي”، ارتفعت حصة هواوي في السوق العالمية للهواتف الذكية خلال الربع الأول من عام 2017 لتصل إلى نسبة 9.8%، ويعود الفضل في هذا النمو بالدرجة الأولى إلى قسم الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الشركة. ولا شك أن طرح رقاقة الذكاء الاصطناعي سيسهم في تعزيز الأداء الواعد للشركة خلال الأعوام المقبلة.

إقرأ أيضًا