إتش بي تكشف النقاب عن جهاز Z VR Backpack

1٬522

أعلنت شركة إتش بي اليوم الثلاثاء عن استراتيجية جديدة ونهج موحد ومجموعة من المنتجات والحلول التجارية للواقع الافتراضي VR، من بينها جهازها الجديد المحمول للواقع الافتراضي Z VR Backpack، وذلك في سبيل جعل هذه التقنية أكثر فائدة ويمكن الوصول إليها لمستخدمي المؤسسات، ووضع نفسها كشريك مفضل للشركات التي تسعى إلى تقليل مفهوم أوقات دورة الإنتاج وتحسين إجراءات التدريب وتقديم تجارب غامرة للعملاء.

وكشفت الشركة عن جهاز جديد، إلا أنه ليس موجه للاعبين هذه المرة، وذلك بعد مرور شهرين من إدخال جهاز حاسب محمول على الظهر للواقع الافتراضي، ويتم تسويق الجهاز الجديد Z VR Backpack كجهاز حاسب ومحطة عمل لجميع أنواع الأعمال مثل أعمال الحدائق وصالات العرض الآلي ووكالات العقارات وأي شئ قد يحتاج إلى الواقع الافتراضي.

وجرى تصميم الجهاز الجديد ليوفر أداء عالي، بحيث أنه يعمل على جعل العملاء مهتمين بما يعرض من خلاله مثل نماذج واقع افتراضي لسيارة أو منزل، دون الحاجة إلى الاستعانة برسومات غير احترافية وفيديوهات بمعدل إطارات ضعيف، ويعني هذا أن جهاز Z VR Backpack أكثر قوة من جهاز الشركة للألعاب Omen X المصغر.

ويستعمل كلا الجهازين على معالج Core i7 Kaby Lake من إنتل، بينما يحتوي الجهاز الجديد Z VR Backpack على معالج الرسوميات Nvidia Quadro P5200 من إنفيديا بدلاً من GTX 1080 في جهاز Omen، وتشير إتش بي إلى أن بطاقات Quadro التي تقدمها تتضمن ضعف مساحة الإطار بطاقة 1080.

كما يجري تزويد الحاسب الجديد بذاكرة وصول عشوائي تصل سعتها إلى 32 جيجابايت، ويبدو جهاز Z VR Backpack مشابه إلى حد كبير لجهاز Omen مع بعض الاختلافات البسيطة، كما أنه يعتبر مكلفاً من الناحية المادية حيث يبدأ سعره من حوالي 3300 دولار امريكي، ويأتي الجهاز مع منصة تتيح للجهاز أن يتحول إلى شيء مشابه تماماً لجهاز حاسب سطح المكتب، ويفترض أن يبدأ شحنه في شهر سبتمبر/إيلول القادم.

وتستعد شركة إتش بي لافتتاح 13 مركز واقع غامر افتراضي، 5 في أوروبا و4 في أمريكا و4 في آسيا والمحيط الهادئ، وذلك للمساعدة في إقناع الشركات باستخدامات الواقع الافتراضي، حيث يمكن للأشخاص التوجه إليها لتجربة الأجهزة والطرق المختلفة التي يمكن استعمالها من خلالها، ويفترض أن يبدأ تشغيل جميع تلك المراكز بحلول نهاية شهر سبتمبر/إيلول القادم.

إقرأ أيضًا