سامسونج تحقق أرباحا قياسية في الربع الثاني من 2017 والفضل لقطاع الرقائق

1٬073

قالت شركة سامسونج اليوم الخميس إن ازدهار مبيعاتها من رقائق الذاكرة؛ التي أثمرت تسجيل أرباح عالية في الربع الثاني؛ من المرجح أن تستمر خلال الربع الثالث، كما يُتوقع أن تستفيد الشركة أيضًا من مبيعات شاشات “أولد” OLED لشركة آبل.

وقال المحللون إنهم يتوقعون أن تحطم سامسونج، التي تعد أكبر مصنع للهواتف الذكية والرقائق الإلكترونية والتلفزيونات الذكية في العالم، رقمًا قياسيًا للربح السنوي بعد أن حققت أداءً أفضل من المتوقع في قطاع الأجهزة المحمولة خلال المدة بين شهر نيسان/أبريل وحزيران/يونيو 2017.

وقالت سامسونج في بيان لها اليوم: “نتطلع إلى الربع الثالث، وتتوقع الشركة استمرار ظروف أشباه الموصلات المواتية”. وأضافت: “ومع ذلك فإن الأرباح الإجمالية قد تنخفض على نحو طفيف على أساس ربع سنوي في ظل ضعف الأرباح بالنسبة لقطاعي الشاشات والأجهزة المحمولة”.

يُشار إلى أن صُنّاع الرقائق الإلكترونية يتمتعون حاليًا بما يُسمى “الدورة الفائقة” حيث أن زيادة الطلب على أجهزة أكثر تطورًا، مثل خوادم مراكز بيانات الحوسبة السحابية، تتطلب عددًا أكبر من الرقائق مرتفعة التكلفة. وقد أدى ذلك إلى نقص في الإمدادات مما أسهم في رفع الأسعار وتزايد هوامش الربح.

وكان قطاع الرقائق الكاسب الأكبر بالنسبة لسامسونج خلال الربع الثاني من العام الحالي، إذ تضاعفت ثلاث مرات عن نفس المدة من العام الماضي لتصل إلى 8 تريليون وون (7.20 مليارات دولار). وقالت الشركة إن استمرار الطلب على ذواكر DRAM و NAND من المتوقع أن يحافظ على هوامش الربح في المستقبل المنظور.

وعمومًا، أعلنت سامسونج عن ارتفاع أرباحها التشغيلية بنسبة 72.7% إلى 14.1 تريليون وون في الربع الثاني، مقابل الـ 14 تريليون وون المقدرة مطلع شهر تموز/يوليو الجاري. وقد ارتفعت الإيرادات بنسبة 19.8% إلى 61 تريليون وون، وذلك تماشيًا مع تقديراتها السابقة.

وفي قطاع الهواتف المحمولة، سجلت ثالث أكبر شركة من حيث القيمة السوقية في آسيا انخفاضًا في الأرباح بنسبة 4.7%، وكان هذا الانخفاض أقل قليلًا من توقعات الانخفاض مطلع شهر تموز/يوليو الجاري.

وكان رئيس قطاع المحمول لدى الشركة، كوه دونج جين، قال في وقت سابق من الشهر الحالي إن المبيعات التراكمية لهاتفها الرائد جالاكسي إس8 ونسخته الكبرى جالاكسي إس8 بلس، اللذين طُرحا في السوق في شهر نيسان/أبريل الماضي، كانت أعلى بنسبة 15% مقارنة بالجيل السابق

ومع ذلك، فإن الشركة تتوقع أن تتراجع أرباح الهواتف المحمول خلال الربع الثالث مع انخفاض وتيرة مبيعات جالاكسي إس8، واستحواذ الهواتف منخفضة ومتوسطة المواصفات على حصة كبرى من إجمالي الشحنات، بالإضافة إلى زيادة تكاليف التسويق للهاتف المرتقب جالاكسي نوت 8، الذي يُنتظر الإعلان عنه يوم 23 آب/أغسطس المقبل في نيويورك.