إتش تي سي تعلن عن نظارة مستقلة للواقع الافتراضي ولكن للصين فقط

1٬706

أعلنت شركة إتش تي سي أمس الأربعاء عن نسخة جديدة من نظارتها للواقع الافتراضي، “فايف” Vive، ستكون مخصصة للسوق الصيني، وتمتاز بأنها لا تحتاج إلى ربطها بأي حاسب كما هو الحال مع النسخة القياسية.

وأوضحت الشركة التايوانية أن النظارة الجديدة، التي تحمل اسم “فايف ستاندالون في آر” Vive Standalone VR، تضم معالجًا من نوع سنابدراجون 835، الذي يعد أحدث معالجات شركة كوالكوم، ويُستخدم في عدد من الهواتف الذكية التي أُعلن عنها حديثًا، بما في ذلك جالاكسي إس8 من سامسونج.

وأضافت إتش تي سي، التي أعلنت عن النظارة الجديدة خلال حدث “تشينا جوي 2017” ChinaJoy 2017 الذي يعد أكبر حدث للألعاب في الصين، أنها لن تحتاج إلى ربطها بحاسب شخصي، كما هو الحال مع نظارة فايف، وهي ميزة يطالب به كثيرون نظرًا لصعوبة شراء حاسب شخصي منفصل مرتفع السعر.

ويُعتقد أن هذه الخطوة تُظهر أن إتش تي سي مستعدة لمضاعفة جهودها في مجال الواقع الافتراضي، خاصةً مع احتدام المنافسة مع الشركات التقنية الكبرى التي دخلت هذا السوق، بما في ذلك العملاق فيس بوك مع شركتها أوكولوس ونظارتها ريفت، بالإضافة إلى سوني وسامسونج ولينوفو، وغيرها.

ومع أن نظارة “فايف ستاندالون في آر” لن تُطرح خارج الصين، إلا أنها سوف تكون منافسًا قويًا لنظارة مستقلة لا تحتاج لحاسب شخصي تعتزم شركة أوكولوس طرحها في عام 2018.

وقالت إتش تي سي إن النظارة الجديدة سوف تستخدم “فايف بورت” VivePort، وهي منصة للواقع الافتراضي تابعة للشركة توفر للمستخدم تطبيقات إضافة إلى محتوى مناسب.

يُشار إلى أن النظارة الجديدة من إتش تي سي تختلف عن نظارة أخرى تعتزم صناعتها لصالح دعم منصة الواقع الافتراضي “داي دريم” Daydream من جوجل، مع أنها تشبه الرسم الخاص بالنظارة الذي عرضته شركة جوجل خلال مؤتمر المطورين السنوي Google I/O 2017 في شهر أيار/مايو الماضي.

وكانت شركة إتش تي سي قد أعلنت أواخر شهر أيار/مايو الماضي عن نظارة جديدة للواقع الافتراضي صُممت خصيصًا للعمل مع هاتفها الذكي الأحدث، “إتش تي سي يو11” HTC U11، وأطلقت عليها اسم “لينك” LINK.