شركة ليفت تبدأ اختبار سياراتها ذاتية القيادة نهاية العام الحالي

1٬243

أعلنت شركة خدمات الركوب ليفت Lyft يوم الجمعة أنها تبني فريقًا لتطوير السيارات ذاتية القيادة، وقالت إن الفريق سوف يضم بضع مئات من المهندسين بحلول نهاية عام 2018.

كما ستقوم الشركة، بحلول نهاية العام الحالي، باختبار منصة القيادة الذاتية على متن مركبة تم تطويرها بالشراكة مع شركة نوتونومي nuTonomy، وهي شركة تطوير برمجيات القيادة الذاتية في كامبريدج.

وقال مسؤولون بالشركة الأمريكية في مؤتمر صحفي إن حتمية المركبات ذاتية القيادة عنت أن ليفت لن تستطيع أن تفوت الفرصة على نفسها لتحلق بركب التحول السريع في تطوير البرمجيات والعتاد الخاص بهذه التقنيات.

وقال لوك فنسنت، منشئ خدمة “جوجل ستريت فيو” والذي يشغل الآن منصب نائب رئيس ليفت للقيادة الذاتية: “هذا مجال استراتيجي جدًا بالنسبة لنا يحتم علينا أن نكون لاعبين فيه”. وأضاف: “نريد أن نلعب دورًا نشطًا”.

يُذكر أن شركة ليفت، التي تعد أبرز المنافسين لشركة أوبر في الولايات المتحدة، تعتزم إطلاق أول سيارة ذاتية القيادة لها في شوارع ولاية بوسطن الأمريكية بحلول نهاية العام الحالي. وبعد بوسطن، تأمل في نشر السيارات في مدن أخرى.

ووفقًا لمسؤول بالشركة، فإن السيارات القيادة لن تحل محل السائقين، إذ قال: “عندما يطلب راكب رحلة يمكن أن تقوم بها سيارة ذاتية القيادة، يمكننا أن نرسل واحدة لإتمام الرحلة. وإذا كان هذا الشخص يحتاج للذهاب إلى مكان لا يمكن للسيارات ذاتية القيادة التنقل إليه، أو أن احتياجاتهم تدعو إلى مستوى مختلف من الخدمة، سيكون هناك سائق”.

يُشار إلى أن سوق السيارات ذاتية القيادة شهد عددًا كبيرًا من شركات التقنية التي تدفع في هذا الاتجاه، إذ وقعت شركة وايمو التابعة لألفابت وهي الشركة الأم لشركة جوجل اتفاقًا مع شركة فيات كرايسلر للسيارات وشركات خدمات التوصيل ليفت لتطوير التقنية.

وقامت شركات صناعة السيارات، مثل “بي إم دبليو” وجنرال موتورز بفتح عدد كبير من المكاتب بوادي السيليكون مع إنفاق مئات الملايين من الدولارات للحصول على سيارات ذاتية القيادة.