سامسونج تعتزم طرح هاتف Note 7 FE في 7 يوليو

1٬973

تعتزم شركة سامسونج الكورية الجنوبية إعادة إحياء هاتفها الرائد نوت Note 7 عبر طرحها للنسخة المعدلة منه المسماة Note 7 FE أو نسخة المعجبين بتاريخ 7 يوليو/تموز القادم مقابل 616 دولار أمريكي، على أن تبدأ العملية ببيع 400 ألف هاتف في الشهر المقبل في كوريا الجنوبية، في حين تحصل دول اخرى على كمية أقل من الأجهزة، وذلك بحسب تقرير جديد نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وترجح المعلومات أن هذه النسخة قد لا تصل رسمياً على الأقل إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية، وتعمل الشركة على بيع هذه النسخة المعدلة من هاتفها الرائد جالاكسي نوت 7 بعد حصوله على مكونات عتادية جديدة وأقل خطورة من السابق، حيث ركزت التحديثات بشكل كبير على بطارية بسعة أقل من السابق.

وتأتي هذه الخطوة بعد ظهور العديد من التقارير الصحافية التي تحدثت خلال العام الماضي عن الهاتف الرائد الذي كان أحد أنجح أجهزة الشركة حتى الآن، ورغم قيام الشركة بطرح هواتف جالاكسي إس8 وإس8 بلس إلا أن العديد من المعجبين بالهاتف واصلوا مطالبة الشركة بإعادة الهاتف للحياة ويبدو أن هذا الأمر قد يحدث قريباً.

كما أكدت وكالة يونهاب ما جاء في تقرير صحيفة وول ستريت جورنال، وذكرت أن تاريخ الإطلاق هو 7 يوليو/تموز القادم، وأن سعر الهاتف سيكون بحدود 600 دولار، مما يعد انخفاضاً بالمقارنة مع التسعير الأصلي للجهاز.

وليس من الواضح بعد الكيفية التي تخطط من خلالها شركة سامسونج لاستبدال هاتف Note 7 بهاتف Note 7 FE، إلا أنه يمكن التأكيد على أن مثل هذه الخطوة لن تتم دون وجود العديد من احتياطات السلامة لمنع حدوث أي مشاكل مع الهاتف لأولئك الراغبين بشرائه.

تجدر الإشارة إلى قيام الشركة الكورية الجنوبية في شهر يناير/كانون الثاني بنشر تقرير مفصل حول ما حدث مع الهاتف من قضايا احتراق وانفجار، وأن السبب يعود إلى مشكلتين منفصلتين تتعلقان بالبطارية تسببتا بتلك المشاكل وحدوث ماس كهربائي للنسخ الأصلية والنسخ المستبدلة من الهاتف.

وقد كلفت عملية ايقاف تصنيع واستعادة جميع الأجهزة المباعة الشركة الكورية الجنوبية أكثر من مليار دولار إلى جانب أنها أضرت بأسعار أسهمها في ذلك الوقت، ومن الواضح انها لم تفعل ما يكفي من الأضرار بالنسبة للشركة لتعيد تفكيرها في طرح نسخة معدلة من الهاتف، على الأقل للسوق المحلي في كوريا الجنوبية.