آبل تطلق النسخة التجريبية العامة لنظام آي أو إس 11 وهذه هي المزايا الجديدة

2٬984

أطلقت شركة آبل أمس الاثنين النسخة التجريبية العامة الأولى للإصدار الحادي عشر من نظام التشغيل آي أو إس، لتجلب معها الكثير من المزايا إلى كل من هواتف آيفون الذكية وحواسب آيباد اللوحية.

توحيد مركز التحكم Control Center في صفحة واحدة

يأتي مركز التحكم مع تصميم جديد، فحين السحب من أسفل الشاشة يظهر مركز التحكم مع تصميم مختلف عن الإصدارات السابقة. إذ يمكن التحكم ببعض الإعدادات مباشرة من الشاشة، مثل تعديل مستوى الصوت والسطوع، كما يمكن الضغط مطولًا على أي قسم منه لإظهار المزيد من التفاصيل. ويمتاز مركز التحكم بتصميمه الجديد بأنه يضم عددًا من الاختصارات مثل اختصار تطبيق التحكم بتلفزيون آبل.

وفيما يخص مركز الإشعارات، الذي يمكن الوصول إليه من خلال السحب من أعلى الشاشة، يمكن السحب يمنيًا ويسارًا للوصول إلى صفحة الاختصارات أو الكاميرا مباشرة من هناك. وبالسحب قليلًا إلى الأعلى تظهر الإشعارات الأخيرة التي رأها المستخدم.

هذا ولا يمكن استبعاد وتنحية الإشعارات من خلال السحب يمينًا أو يسارًا على غرار نظام أندرويد، إذ يتعين على المستخدم الدخول إلى كل إشعار ثم الخروج منه للقيام بذلك.

 آبل تعتزم إطلاق النسخة النهائية من نظام آي أو إس 11 خلال خريف 2017 لجميع مستخدمي أجهزتها المحمولة، لكن يمكن حاليًا تنزيل النسخة التجريبية التي قد لا تخلو من الثغرات التي يجب على المستخدم أخذه بالحسبان.

المساعد الرقمي سيري

يأتي الإصدار الجديد من نظام آي أو إس مع تحسينات على المساعد الرقمي سيري، إذ أصبح يتخاطب مع المستخدم على نحو أقرب إلى الطبيعة، كما أصبح قادرًا على الترجمة بين عدد من اللغات.

خيارات جديدة لتطبيق الكاميرا

يأتي الإصدار آي أو إس 11 مع خيارات جديدة لتطبيق الكاميرا، بما في ذلك تأثيرات جديدة، بالإضافة إلى تحسينات على ميزة الصور الحية، إذ أصبح بالإمكان اختيار “صورة رئيسية”، إلى جانب تأثيرات للتكرار لتجعل الصورة لا تتوقف على غرار الصور المتحركة GIF. ومع التحديث الجديد يقوم النظام بتخزين الصور والفيديو بصيغة جديدة تستغل مساحة صغرى من ذاكرة الجهاز.

التحسينات على آيباد

يأتي آي أو إس 11 مع عدد من التحسينات لحواسب آيباد، التي ينطبق بعضها على هواتف آيفون أيضًا، والتي جعلت التفاعل مع التطبيقات يبدو مختلفًا تمامًا عن الإصدارات السابقة لنظام التشغيل، خاصةً فيما يتعلق بخاصية تعدد المهام.

يقدم الإصدار الجديد من النظام منصة ارتكاز للتطبيقات أسفل الشاشة، وذلك على غرار نظام ماك أو إس، حيث يمكن إضافة وفتح أي تطبيق من هناك، مع إمكانية السحب من أسفل الشاشة لإظهار المنصة كلما أراد المستخدم ذلك لفتح عدد من التطبيقات في آن واحد. وفي حال سحب التطبيق إلى أي مكان في الشاشة يمكن جعله يعمل كنافذة عائمة فوق التطبيق الحالي أو فصل الشاشة لتضم عددًا من التطبيقات.

ومن خلال السحب من أسفل الشاشة مع إبقاء الأصبع على الشاشة قليلًا ليظهر صفحة تتيح التبديل بين التطبيقات، تضم كافة التطبيقات المفتوحة، إلى جانب مركز التحكم بالنظام.

السحب والإفلات

تعد هذه الميزة من أبرز المزايا التي يأتي بها آي أو إس 11، والتي تتيح للمستخدمين سحب ونقل الروابط والصور، مع إمكانية سحب مجموعة من الصور معًا ثم نسخها في تطبيق آخر. بالإضافة إلى تطبيق الملفات الذي يسمح بالوصول إلى مختلف الملفات على الجهاز أو خدمتي آي كلاود وجوجل درايف السحابيتين.

مزايا جديدة للقلم الإلكتروني “آبل بنسل”

يأتي التحديث الجديد مع عدد من المزايا التي تحسن من استخدام القلم الإلكتروني، بما في ذلك إمكانية الشاشة دون الحاجة لفتح قفل الجهاز، بالإضافة إلى إمكانية تحرير لقطات الشاشة والكتابة عليها ثم مشاركتها أو حفظها.

ميزة مسح التوثيق

فعند مسح أي صورة أو فاتورة أو مستند، يمكن اختيار أي زاوية ليقوم الجهاز تلقائيًا، بفضل تقنية الواقع المعزز، بتعديل الصور لتظهر وكأنها مُسحت عن طريق ماسحة ضوئية، ثم يمكن تحرير وحفظها أو مشاركتها.

مزايا أخرى

أصبح بالإمكان النقر بالأصبع إلى الأسفل للتبديل بين الأزرار على لوحة المفاتيح، كما يمكن تصغير لوحة المفاتيح لتمكين الكتابة بيد واحدة من خلال النقر على زر “الكرة الأرضية”، وهي ميزة مفيدة لآيفون 7 بلس.

يأتي الإصدار الجديد مع تحسينات على تطبيق الموسيقى ومتجر التطبيقات، بالإضافة إلى عدد من المزايا لتطبيق التراسل “آيمسج”، بما في ذلك إمكانية تحويل النقود إلى الأصدقاء من التطبيق مباشرة.

يُذكر أن آبل تعتزم إطلاق النسخة النهائية من نظام آي أو إس 11 خلال خريف 2017 لجميع مستخدمي أجهزتها المحمولة، لكن يمكن حاليًا تنزيل النسخة التجريبية التي قد لا تخلو من الثغرات التي يجب على المستخدم أخذه بالحسبان.