سيسكو تكشف عن حلول للتواصل الشبكي القائم على المقاصد

739

كشفت شركة سيسكو أمس الأربعاء عن حلول للتواصل الشبكي القائم على المقاصد والتي تمثل واحدة من أهم الإنجازات وأكثرها تأثيرًا في عالم شبكات المؤسسة.

وقالت الشركة الأمريكية في المتخصصة في مجال الشبكات إن “هذا الطرح يأتي كثمرة لجهود سيسكو المنبثقة من رؤيتها الرامية إلى ابتكار نظام حدسي وذكي يتوقع الأفعال ويوقف التهديدات الأمنية، فيما يواصل التطور والتعلم مع الوقت”. وأضافت أن تلك الحلول تساعد الشركات على فتح مجالات جديدة والاستفادة من الفرص الواعدة ومجابهة تحديات لم تكن قادرة على مواجهتها من قبل، في ظل حقبة من التواصل المتزايد والتقنيات المنتشرة في كل مكان.

وذكرت سيسكو أن الشبكة الجديدة تعد ثمرة سنوات من الأبحاث وجهود التطوير التي قامت بها لتعيد ابتكار التواصل الشبكي في العصر الحالي، إذ بينما يدير مهندسو الشبكات مئات الأجهزة اليوم يتوقع أن يرتفع عدد تلك الأجهزة بشكل هائل ليصل إلى مليون جهاز عام 2020.

وفي هذا السياق قال تشاك روبنز، الرئيس التنفيذي لدى سيسكو: “تحظى الشبكات بأهمية غير مسبوقة من حيث دورها في نجاح الأعمال، ولكنها في الوقت ذاته تتعرض لضغط أشد من أي وقت مضى. ومن خلال بناء شبكة تتمتع بحدس ذكي، فإننا نقدم منصة ذكية توفر مستويات لا تضاهى من الأمن في الوقت الحالي وفي المستقبل، مما يدعم مضي الشركات قدمًا ويخلق فرصًا جديدة للناس والمؤسسات في كل مكان”.

وأشارت سيسكو إلى أن الشركات اليوم تدير شبكاتها من خلال عمليات تقليدية لتقنية المعلومات، والتي لم تعد تصلح للعصر الحالي. أما سيسكو فقد “اتخذت نهجًا جديدًا لتبتكر نظامًا يعتمد على الحدس ويواصل التعلم والتكيف والأتمتة والحماية بشكل دائم بهدف الارتقاء بعمليات الشبكة إلى الوضع الأمثل والدفاع عنها في وجه الهجمات المعاصرة المتطورة”.

من جانبه قال دايفيد غوكلر، النائب الأول للرئيس والمدير العام للشبكات والأمن لدى سيسكو: “تعمل حلول سيسكو لتحليل حركة البيانات المشفرة ETA في مواجهة تحدي لأمن الشبكات كان يُعتقد في السابق أنه غير قابل للحل، فهي تستخدم الاستقصاء الإلكتروني من مركز سيسكو تالوس للكشف عن الآثار المميزة والمعروفة للهجمات حتى في الحركة المشفرة، مما يساعد على ضمان الأمن والحفاظ على الخصوصية في آن واحد”.

وفي الوقت الذي تمر فيه الغالبية العظمى من حركة الإنترنت العالمية عبر شبكات سيسكو، فقد قالت الشركة إنها اغتنمت مكانتها للحصول على تلك البيانات القيمة وتحليلها لتوفر لإدارة تقنية المعلومات رؤى واضحة تكفل الكشف عن جوانب الخلل في الوقت الآني وتتوقع المشاكل قبل حدوثها، دون التغاضي عن الخصوصية. ومن خلال أتمتة أطراف الشبكة ودمج التعلم الآلي وإمكانات التحليل على المستوى التأسيسي، تمكن سيسكو المستخدمين من إدارة ما لا يمكن إدارته، وتسمح لفريق تقنية المعلومات بالتركيز على احتياجات العمل الاستراتيجية.

من الجدير بالذكر أن هناك 75 شركة ومؤسسة عالمية رائدة تقوم بالفعل بإجراء تجارب ميدانية مبكرة لهذه الحلول للتواصل الشبكي، ومنها دي بي سيستل، وجامعة جايد للعلوم التطبيقية، وإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، ورويال كاريبيان كروزز، وسينتسي، ويو زي ليفن وويبرو.

شبكة واعية بالسياق وتدعمها المقاصد

وبفضل المقاربة الجديدة، قالت سيسكو إنها “تغير المخطط الأساسي للتواصل الشبكي من خلال استخدام أجهزة ذات طابع إبداعي وأكثر البرمجيات تقدمًا”. وانطلاقًا من تلك النقلة للتركيز على البرمجيات بدلًا من الأجهزة، سيتمكن العملاء من تحقيق قفزات نوعية في جوانب المرونة والإنتاجية والأداء. فالشبكة القائمة على الحدس تتسم بكونها منصة ذكية آمنة للغاية، تدعمها المقاصد ويثريها وعيها بالسياق.

  • المقاصد: يسمح التواصل الشبكي المبني على المقاصد لفريق تقنية المعلومات بالانتقال من العمليات التقليدية المرهقة إلى الأتمتة التي تسمح بإدارة ملايين الأجهزة في غضون دقائق – وهو تطور حيوي بالغ الأهمية لمساعدة المؤسسات في التعامل مع المشهد التقني المعاصر الآخذ بالاتساع.
  • السياق: تفسير البيانات في سياقها هو ما يمكن الشبكة من تقديم البصائر الجديدة، فالأهمية لا تقتصر على البيانات وحدها، بل تشمل السياق المحيط بها، لتركز على إجابات للأسئلة حول من، ماذا، متى، أين وكيف. تفسر الشبكة الحدسية الذكية كل ذلك، مما يعني مستويات أفضل من الامن، وتجربة ذات طابع شخصي أبرز وعمليات أسرع.
  • الحدس: تقدم الشبكة الجديدة قدرة التعلم الآلي على نطاق واسع، إذ تستخدم سيسكو بياناتها الضخمة التي تتدفق عبر شبكاتها حول العالم مع خاصية مدمجة لالتعلم الآلي، لتطلق تلك البيانات بشكل يوفر رؤى قابلة للتنبؤ والتطبيق.

التقنيات التي تعزز الشبكة الحدسية الذكية

تقدم بنية الشبكات الرقمية DNA من سيسكو للعملاء مجموعة واسعة من الأجهزة والبرمجيات المبتكرة لإحياء حقبة جديدة من التواصل الشبكي. تقدم سيسكو اليوم باقة من تقنيات وخدمات بنية الشبكات الرقمية، والمصممة للعمل معًا كنظام واحد يمكن العملاء من التقدم بسرعة رقمية:

  • مركز بنية الشبكات الرقمية: لوحة تحكم مركزية للإدارة القائمة على الحدس، والتي توفر لفرق تقنية المعلومات مقاربة تركز على المقاصد تغطي مجالات التصميم والتهيئة والسياسة والضمان. وبفضل إمكانات الرؤية المتكاملة والسياق الواضح في كامل الشبكة، يسمح المركز لفريق تقنية المعلومات بمركزية الإدارة لجميع وظائف الشبكة.
  • الوصول المعرف بالبرمجيات SD-Access: يستخدم الوصول المعرف بالبرمجيات التنفيذ المؤتمت للسياسات وتقسيم الشبكة إلى شرائح عبر نسيج موحد للشبكة بهدف تبسيط وصول المستخدمين والأجهزة والأشياء إلى الشبكة بشكل كبير. ومن خلال أتمتة المهام اليومية كالضبط والتهيئة وحل المشاكل، يقلل الوصول المعرف بالبرمجيات الوقت اللازم لتكيف الشبكة ويحسن إمكانات حل المشاكل بحيث ينخفض الزمن من أسابيع وأشهر إلى ساعات، فيما يقل تأثير الخرق الأمني. أظهر التحليل الأولي للعملاء الذين قاموا بالتجارب الميدانية والاختبارات الداخلية انخفاضًا في زمن تهيئة الشبكة بواقع 67%، وتحسن قدرات حل المشاكل بنسبة 80% بالإضافة إلى تقليل أثر الخرق الأمني بنسبة 48%، وتوفير قدره 61% في النفقات التشغيلية.
  • منصة وضمان بيانات الشبكة: تعمل هذه المنصة الجديدة والقوية للتحليل على تصنيف وربط الكميات الهائلة من البيانات في الشبكة، وتستخدم التعلم الآلي لتحويلها إلى إمكانات تحليلية وتنبؤية واستقصاء الأعمال والرؤى القابلة للتطبيق من خلال خدمة ضمان مركز بنية الشبكات الرقمية.
  • تحليل حركة البيانات المشفرة: تختفي حوالي نصف الهجمات الإلكترونية اليوم في حركة البيانات المشفرة، وهو عدد يتزايد بشكل مستمر. ومن خلال الاستفادة من إمكانات الاستقصاء الإلكتروني والتعلم الآلي من سيسكو تالوس لتحليل أنماط حركة البيانات الوصفية، يمكن للشبكة تحديد البصمات الخاصة بالهجمات المعروفة حتى في حركة البيانات المشفرة، دون فك تشفيرها والتأثير على خصوصية البيانات. تستطيع سيسكو فقط تمكين فريق تقنية المعلومات من الكشف عن التهديدات في حركة البيانات المشفرة بدقة تصل إلى 99%، وبنسبة ايجابيات مزيفة أقل من 0.01%. ونتيجة لذلك، فإن الشبكة الجديدة تقدم مستوى أمنيًا رفيعًا مع الحفاظ على الخصوصية.
  • مجموعة مبدِلات كاتالست 9000: تطرح سيسكو عائلة جديدة من المبدِلات المصنوعة بكاملها بشكل يتناسب مع الواقع المعاصر للحقبة الرقمية، بحيث تتمحور حول متطلبات التنقل والبنية السحابية وإنترنت الأشياء والأمن. تحقق مجموعة سيسكو كاتالست 9000 مستويات لا تضاهى من الأمن وإمكانية البرمجة والأداء من خلال الابتكار في طبقات الأجهزة والعتاد (ASIC) و البرمجيات (IOS XE).
  • اشتراك البرمجيات: تجعل سيسكو اشتراك البرمجيات عنصرًا جوهريًا من مجموعتها الخاصة بالمبدِلات. وعند شراء عائلة كاتالست 9000 الجديدة من المبدِلات، سيتمكن العملاء من الحصول على إمكانات البرمجيات لبنية الشبكات الرقمية بالاشتراك – سواء عبر باقات البرمجيات Cisco ONE المعدة مسبقًا أو عبر المكونات حسب الطلب. تتوفر برمجيات ONE من سيسكو في كامل مجموعة الشبكات المؤسسية، وتحقق للشركات إمكانية الوصول إلى قدرات متميزة من الإبتكار المتواصل وتوقع الميزانية وأسلوب أكثر مرونة لاستهلاك التكنولوجيا.
  • خدمات بنية الشبكات الرقمية: لمساعدة العملاء على تبني التواصل الشبكي الحدسي والذكي بسرعة وثقة، ابتكرت سيسكو مجموعة جديدة من الخدمات التي تستفيد من خبرتنا الواسعة ومن أفضل الممارسات والأدوات المبتكرة. وسواء كان العملاء يتطلعون إلى تحويل شبكتهم بالكامل أو دمج قدرات جديدة للأمن والأتمتة في شبكتهم القائمة، فإن لدى سيسكو مجموعة متكاملة من الخدمات الاستشارية وخدمات التطبيق والتحسين والخدمات الفنية التي تدعمهم في تلك الجهود. كما يمكن لشركاء قنوات سيسكو إعادة بيع تلك الخدمات وبناء ممارسات التواصل الشبكي التي تدمج البرمجيات والأمن والأتمتة وإمكانات التحليل لعملائها.
  • مركز المطورين: تطلق سيسكو مركزًا جديدًا لمطوري DevNet يتضمن موارد تساعد المطورين وخبراء تقنية المعلومات على ابتكار التطبيقات المرتكزة على الشبكات ودمجها في أنظمتهم وتدفق عمل تقنية المعلومات. ويشمل ذلك مسارات التعلم الجديدة وبيئات الاختبار المعزولة ومصادر دعم المطورين لاستخدام واجهات برمجة التطبيقات وبناء المهارات.

وفيما يتعلق بتوفر الحلول الجديدة فقد قالت إن مجموعة كاتالست 9300 و 9500 متوفرة حاليًا، في حين سوف تتوفر مجموعة كاتالست 9400 في شهر تموز/يوليو القادم، أما مركز بنية الشبكات الرقمية، SD Acess فسوف يتوفر على نطاق محدود في شهر آب/أغسطس القادم.

وفي شهر أيلول/سبتمبر 2017 ستتوفر إمكانات التحليل لحركة البيانات المشفرة، وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017 سوف تتوفر منصة بيانات الشبكة والضمان و SD Access.