آبل تستأجر اثنين من كبار موظفي سوني لتعزيز حضورها في سوق الفيديو

يُعتقد أن التوظيفات الجديدة تُظهر التزامًا جادًا من قبل شركة تقنية ذات ميزانيات هائلة لإنتاج برامج تلفزيونية عالية الجودة.
848

أعلنت شركة آبل أمس الجمعة عن استئجار اثنين من المديرين التنفيذيين لدى شركة “سوني بيكتشرز تيليفيجين” لتعزيز حضورها في سوق العروض التلفزيونية الأصلية المزدحم أصلًا والذي تتنافس فيه استديوهات هوليوود وخدمات البث عبر الإنترنت، مثل نتفليكس.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في بيان إن جيمي إرليشت وزاك فان أمبورغ، المسؤولين عن إطلاق عروض شهيرة مثل “التحول للسوء” Breaking Bad و “من الأفضل الاتصال بسول” Better Call Saul و “التاج” The Crown، سينضمان إلى آبل في وظائف أُحدثت أخيرًا للإشراف على جميع جوانب العروض التلفزيونية.

وقال إدي كو، نائب الرئيس الأول لبرامج وخدمات الإنترنت في شركة آبل: “جيمي وزاك هما من المديرين التنفيذيين للتلفزيون الأكثر موهبة في العالم، وكانا لهما دور أساسي في صناعة هذا العصر الذهبي للتلفزيون”. وأضاف كو: “هناك الكثير في الطريق” في إشارة منه إلى ما تعتزم الشركة إطلاقه في مجال الفيديو.

ويُعتقد أن التوظيفات الجديدة تُظهر التزامًا جادًا من قبل شركة تقنية ذات ميزانيات هائلة لإنتاج برامج تلفزيونية عالية الجودة. وقد عمل إرليشت وفان أمبورغ كمديرين تنفيذيين تلفزيونيين كبار في سوني منذ عام 2005.

وتهدف آبل إلى لعب دور أكبر في مجال هو بالأصل تنافسي على نحو متزايد. إذ استثمرت شركتا أمازون و نيتفليكس مليارات الدولارات في عروض تلفزيونية كوميدية ودرامية تضم الصف الأول من نجوم هوليوود. وقد وقعت فيس بوك صفقات مع عدد من شركات صناعة الأخبار والترفيه التي تركز على جيل الشباب، مثل “فوكس” Vox و “بزفيد” BuzzFeed، لصناعة عروض خاصة بخدمة فيديو قادمة.

وكانت آبل قد بدأت تحركها في الأسبوع الماضي مع برنامج واقعي تحت اسم “كوكب التطبيقات” Planet of the Apps، وهو عرض عن المطورين الذين يتنافسون على الحصول على تمويل من رأس المال الاستثماري. وهذه السلسلة متاحة فقط للمشتركين في خدمة آبل الموسيقية “آبل ميوزك”، وهي خدمة بث تتوفر مقابل 10 دولارات في الشهر.

إقرأ أيضًا