آبل تكشف النقاب عن حاسب iMac Pro أقوى Mac على الإطلاق

591

كشفت شركة آبل اليوم الإثنين ضمن مؤتمرها العالمي للمطورين النقاب عن حاسبها الجديد iMac Pro، المنتج الجديد كلياً من فئة محطات العمل والمصمم لأعمال المحترفين الأكثر تطلباً، عبر شاشة Retina 5K من قياس 27 إنش ومعالجات Xeon بما يصل لغاية 18 نواة معالجة وأداء جرافيك يصل لغاية 22 تيرافلوب، إلى جانب التحديثات التي طالت حواسيب آيماك.

وعمدت الشركة إلى تحديث خط إنتاج حواسيبها فيما يعتبر مفاجأة حيث كان آخر تحديث لخط حواسيب iMacs قد تم في خريف عام 2015، ووفقاً لآبل فإن الحاسب الجديد iMac Pro يعتبر وحشاً عندما يتعلق الأمر بالرسوميات كما يعتبر iMac Pro الجديد أقوى Mac على الإطلاق.

ويدعم iMac Pro مساحات تخزين داخلية من نوع SSD بسعات تصل لغاية 4 تيرابايت وذاكرة ECC تصل لغاية 128 جيجابايت، ويمكن توصيل ما يصل لغاية مصفوفتين RAID عاليتي الأداء وشاشتين 5K في الوقت ذاته بفضل 4 منافذ Thunderbolt 3، ويتميز iMac Pro، لأول مرة في أجهزة Mac، بشبكة Ethernet بسرعة 10 جيجابت لسرعات أكبر لغاية عشر مرات.

وجرى تصميم iMac Pro ليعمل بواسطة معالجات Intel Xeon من الجيل الجديد تصل لغاية 18 نواة لمعالجة أكثر أعمال المحترفين تطلباً، ويقدم iMac Pro مع بنية فلاش وتصميم حراري جديدين كلياً قدرات تبريد أفضل لغاية 80 بالمئة في تصميم iMac النحيف والسلس ذاته، مع هيكل رمادي فلكي جديد وشاشة Retina 5K مقاس 27 إنش تدعم مليار لون.

ويأتي iMac Pro مع وحدة معالجة الرسومات Radeon Pro Vega الجديدة، أكثر بطاقات الرسوميات تطوراً في جهاز Mac على الإطلاق، ومع معالج يضم الجيل الجديد من نوى الحوسبة وذاكرة تردد عالي HBM2 تصل لغاية 16 جيجابايت، ويقدم iMac Pro عبر وحدة معالجة الرسوميات Vega قدرة حاسوبية مدهشة تصل لغاية 11 تيرافلوب في الدقة الفردية لتصيير 3D أسرع ومعدل إطارات عالي للواقع الافتراضي.

وأضافت آبل أن أجهزة iMacs الجديدة سوف تعتمد على أحدث معالجات شركة إنتل Kaby Lake، وشاشات عرض أكثر إشراقاً بنسبة 43 في المئة، وما يصل إلى 64 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، ورسوميات أسرع بنسبة تصل إلى 80 في المئة، ومساحات تخزين داخلية جديدة تصل إلى 2 تيرابايت.

وأدخلت الشركة المصنعة لهواتف آيفون أحدث جيل من معالجات شركة إنتل ضمن تشكيلة حواسيبها آيماك iMac الجديدة، إلى جانب ما تسميه آبل أفضل شاشة عرض لأجهزة ماك منذ أي وقت مضى، حيث تقدم 500 شمعة من السطوع، أي أن شاشات العرض أكثر اشراقاً بنسبة 43 في المئة من الجيل السابق.

ويمكن لنموذج الحاسب ذو شاشة العرض 21.5 إنش الآن الحصول على ذاكرة وصول عشوائي تبلغ 32 جيجابايت، في حين أصبح النموذج ذو شاشة العرض 27 إنش يمتلك 64 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، فيما يعد ضعف الإمكانيات السابقة، كما حصلت الحواسيب الجديدة على منفذ Thunderbolt 3 USB-C، مما يجعلها أول حواسيب الشركة من فئة سطح المكتب التي تحصل على هذا المنفذ.

كما حصلت بطاقات الرسوميات على قدرات جديدة ضمن حواسيب آيماك، حيث يمتلك النموذج ذو شاشة العرض 21.5 إنش شريحة رسوميات من إنتل Iris Plus 640، في حين أن النموذج ذو شاشة العرض 21.5 إنش بدقة 4K قد حصل على شريحة الرسوميات Radeon Pro 555 و560.

بينما يمكن للنموذج ذو شاشة العرض 27 إنش بدقة 5K الاختيار بين شرائح الرسوميات Radeon Pro 570 و575 و580 مع 8 جيجابايت VRAM، وتكافئ شريحة الرسوميات Radeon Pro 580 تقريباً بطاقة رسوميات إنفيديا Nvidia 1060، بحيث تسمح هذه التحديثات التي طالت بطاقات الرسوميات للحواسيب الجديدة إلى جانب تحديثات نظام التشغيل macOS High Sierra بدعم الواقع الافتراضي.

وقال جون تيرنس نائب رئيس قسم هندسة الأجهزة في الشركة “نشعر بالسعادة بتقديم نظرة مسبقة للمطورين والعملاء على iMac Pro، والذي سيكون أسرع وأقوى Mac على الإطلاق، حيث يقدم القدرة الحاسوبية من فئة محطات العمل لجهاز iMac للمرة الأولى على الإطلاق، لقد أعدنا تصميم النظام بأكمله وصممنا بنية حرارية جديدة لنتمكن من جمع أداء مدهش في تصميم iMac الراقى والهادئ والمحبب للعملاء، ويعتبر iMac Pro خطوة ضخمة للأمام ولن تجد له مثيل”.

وحافظت الحواسيب بشكل كبير على تصميمها السابق دون تغيير إلا أن التحديث الذي طال العتاد كان كبيراً، حيث يتميز حاسب iMac Pro بهيكل رمادي يجمع بين الأداء المذهل لتعديل الجرافيك المتقدم وإنشاء محتوى الواقع الافتراضي وتصيير ثلاثي الأبعاد أسرع، وكان آخر تحديث حصلت عليه حواسيب آيماك في شهر اكتوبر/تشرين الاول 2015، ويبدأ شحن حواسيب iMac Pro في شهر ديسمبر/كانون الأول 2017، على أن تبدأ الأسعار من 1100 دولار لنموذج 21.5 إنش و1300 لنموذج 21.5 إنش 4K.