فيس بوك تعتزم التقليل من أهمية روابط المواقع المضللة والإعلانات

288

تعتزم شركة فيس بوك تكثيف حملتها على المواقع الإلكترونية التي تُغري المستخدمين بالنقر على الروابط التي تنشرها على الشبكة الاجتماعية، وقالت إنها سوف تبدأ التقليل من أهمية مثل هذه الروابط التي تؤدي إلى صفحات مليئة بالإعلانات المضللة أو المزعجة.

وأوضحت الشركة الأمريكية، التي تملك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم مع ما يزيد عن 1.94 مليار مستخدم نشط شهريًا، في منشور على مدونتها إن القرار الجديد سيُطبق اعتبارًا من اليوم الأربعاء على صفحة “آخر الأخبار”، وهي الصفحة الرئيسية حيث يشاهد المستخدمون منشورات الأصدقاء والعائلة، إضافة إلى منشورات الصفحات التي يتابعونها.

وأضافت فيس بوك أنها تريد التقليل من الروابط التي ينشرها الناس وتؤدي إلى مواقع يزيد فيها عدد الإعلانات على المحتوى المفيد، أو تلك التي تعرض إعلانات مضللة أو موحية جنسيًا، على غرار “5 نصائح لتكون مذهلًا في الفراش” أو “نصيحة مجنونة لخسارة الوزن بين عشية وضحاها!”.

وتعتزم الشركة كذلك التقليل من الروابط الإلكترونية التي تؤدي إلى مواقع تحتوي على إعلانات منبثقة أو إعلانات تملأ الشاشة.

وقال أندرو بوسورث، نائب رئيس فيس بوك للمنصات والإعلانات التجارية في مقابلة إن الناس يصابون غالبًا خلال التمرير على طول صفحة “آخر الأخبار” بخيبة أمل عند النقر على هذه الروابط ولا تجد معلومات ذات قيمة. وأضاف بوسورث: “”الناس لا يريدون أن يروا هذه الأشياء،”. “نحن نحاول فقط معرفة كيفية العثور عليها وجعلها في ذيل آخر الأخبار عند الإمكان”.

يُذكر أن فيس بوك تستخدم خوارزمية حاسوبية لتحديد المشاركات التي يراها الأشخاص أولًا من الأصدقاء والعائلة، وغالبًا ما تقوم بتنقيح الخوارزمية للوقاية من الرسائل غير المرغوب فيها أو غيرها من المخاوف.

وكانت الشركة قد قالت في شهر آب/أغسطس إنها عدلت الخوارزمية لتقليل القصص الإخبارية التي تأتي مع روابط مغرية، وهو نمط من العناوين يحجب عمدًا جزءًا من المعلومات أو يضلل الناس لإغرائهم بالنقر عليها.