مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات يشهد حضورا مكثفا لأبرز شركات تقنية المعلومات حول العالم

400

مع ازدياد حدة الضغوطات التي تثقل كاهل الشركات والأفراد حول العالم لحماية معلوماتهم الحساسة على شبكة الإنترنت، تشهد الدورة الرابعة من مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات “جيسك” GISEC مشاركةً واسعةً من قبل أبرز شركات الأمن الرقمي الرائدة على مستوى العالم بهدف تبادل معارفها الرائدة للسوق، جنبًا إلى جنب مع تسليط الضوء على أحدث التقنيات وأكثرها ابتكارًا في مجال مساعدة الشركات على حماية بياناتها.

وفي ظل التوقعات الصادرة عن أبحاث “مؤسسة البيانات الدولية” بوصول الإنفاق السنوي للشركات العالمية على برمجيات وأجهزة وخدمات الأمن الرقمي إلى 101.6 مليار دولار بحلول عام 2020 – قياسًا بمبلغ 73.7 مليار دولار خلال عام 2016 – تعتزم شركات تقنية المعلومات الرائدة على مستوى العالم استعراض أحدث حلولها ومناقشة سبل جديدة في مجالات استكشاف الاستثمارات وتبادل المعارف والتعاون خلال دورة هذا العام من المعرض، والتي تنعقد بالتزامن مع معرض إنترنت الأشياء.

وبهذا الصدد، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: “تتجه المؤسسات حول العالم وفي المنطقة أيضًا لتوجيه المزيد والمزيد من تركيزها وميزانياتها على موضوع الأمن الرقمي من خلال إنشاء أطر عمل أمنية قوية تساعد على تخفيف مخاطر الخروقات الأمنية. ويلعب مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات دورًا محوريًا في إطار جمع أبرز الخبراء والمختصين في القطاع للتواصل وتبادل الأفكار وتقديم أفضل الممارسات لمساعدة الحكومات والشركات على مواجهة المخاوف المتنامية في مجال الأمن الرقمي”.

وأشار تقرير “فورتشن 100” الصادر خلال عام 2016 إلى أن حوالي 23% من أسرع الشركات نموًا في العالم تنتمي لقطاع التقنية. ومع حجم الأعمال الضخم لقطاع أمن تقنية المعلومات في الوقت الراهن، أكدت أكثر من 100 من شركات تقنية المعلومات الرائدة مشاركتها في فعاليات مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات “جيسك 2017”.

وستشهد أبرز فعاليات معرض التقنيات الرائد قيام شرطة دبي بإطلاق أول نموذج متكامل وجاهز للعمل من مشروع الشرطي الآلي “روبوكوب” خلال فعاليات معرض إنترنت الأشياء. وتم تجهيز الروبوت القائم على نظام “أندرويد” بتقنية التعرف على الوجوه، حيث سيتم استخدامه من قبل أفراد العامة للإبلاغ عن الجرائم وتسديد المخالفات المرورية. وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة “هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز” (HTT) باستعراض خططها المستقبلية لقطاع النقل ومنح الزوار تجربة سفر واقعية فائقة السرعة باستخدام تقنية الواقع الافتراضي لرحلة على متن نظام “هايبرلوب”.

ومن بين الشركات الحاضرة بهدف استعراض خبراتها ومناقشة تقنيات الأمن الرقمي، تبرز شركة “إنفو واتش” التي تعتبر أحد أبرز مزودي حلول البرمجيات الأمنية. كما ستشارك السيدة ناتاليا كاسبرسكي، الرئيس والمؤسس المشارك لشركة “كاسبرسكي لاب”، في إحدى جلسات النقاش الرئيسية خلال المعرض تحمل عنوان “إعادة تعريف دور الحكومات في مجال الأمن الرقمي: ما هي الخطوة التالية لبناء مدن أذكى وأكثر أمنًا”.

وقالت كاسبرسكي: “يتعين على المؤسسات التعامل يوميًا مع مجموعة متنوعة من المهام التي تركز على إدارة المخاطر المعلوماتية ذات الصلة بالتهديدات الأمنية الداخلية. وباعتبارنا شركةً تقدم تقنيات وخدمات شاملة ومخصصة لتوفير الحماية ضد الهجمات الرقمية وتسرب البيانات، نحن متحمسون للغاية حيال مشاركة معرفتنا الواسعة للسوق مع الشركات العالمية والإقليمية الحاضرة في معرض “جيسك 2017″”.

وأضاف كاسبرسكي: “وبالإضافة إلى مناقشة حالة سوق أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط والاهتمام المتزايد الذي توليه السلطات والشركات المحلية تجاه هذه القضية الحرجة وسط تزايد حدة تهديدات الأمن الرقمي، نتطلع قدمًا لمشاركة الاستراتيجية العامة لتطوير شركة “إنفو واتش” في سوق منطقة الشرق الأوسط وخارجها”.

وستلعب “دارك ماتر” – شركة الأمن الرقمي المتخصصة في مجال حماية الشبكات التي تتخذ من دولة الإمارات مقرًا لها، وشريك الابتكار في مجال الأمن الرقمي لمعرض “جيسك” – دورًا بالغ الأهمية في هذا المؤتمر المرموق. وبهذا الصدد، قال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة “دارك ماتر”: “تتمتع مسألة حماية الأنظمة والمعلومات بأهمية حاسمة بالنسبة لمؤسسات القطاعين العام والخاص على حد سواء. ونرغب خلال معرض “جيسك”، بتسليط الضوء على أهمية اعتماد تدابير أكثر صرامةً في مجال الأمن الرقمي وتقديم المشورة للشركات حول السبب الكامن وراء أهمية ضخ المزيد من الاستثمارات في مجال إنشاء بنية تقنية معلومات سليمة لضمان مستقبل أفضل وأكثر سلامةً وأمانًا”.

وتشتمل أبرز فعاليات دورة هذا العام من معرض “جيسك” على جناح “مختبرات السوق” (Market Labs) الذي يوفر عروضًا حيةً تتناول الحلول الأمنية وحلول إنترنت الأشياء الأحدث والأكثر تطورًا من أبرز الشركات الرائدة في هذا المجال؛ و”جناح تقنية المستقبل” (Future-Tech Zone) الذي يستعرض أحدث التقنيات الرائدة بما يشمل مشروع “هايبرلوب” والشرطي الآلي “روبوكوب” الخاص بشرطة دبي، إلى جانب العديد من التقنيات المبتكرة؛ وجناح “ردهة المشترين” (Buyers Lounge)، حيث يمكن للضيوف مناقشة طلبات تقديم العروض مع أبرز الخبراء في القطاع والحصول على مشورة قيمة حول الحلول المتوفرة؛ و”جناح الشركات الناشئة” (Startup Zone) الجديد كليًا والمدعوم من قبل “دبي الذكية”، حيث تحتضن هذه المنطقة 40 شركةً ناشئة قائمة أو تحضنها دولة الإمارات العربية المتحدة وتعتبر الأكثر ابتكارًا في قطاع أعمالها.

ومع جلسة النقاش المخصصة التي يستضيفها المؤتمر تحت عنوان “الثورة الصناعية 4.0 – الثورة الصناعية الرابعة” لاستكشاف أحدث اتجاهات الأتمتة وتبادل المعلومات في تقنيات التصنيع، ستقوم شركة “ديجيروبوتيكس” – إحدى الشركات الأخرى الرائدة للسوق والتي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها – باستخدام الروبوتات لإثبات قدرة الآلات والأشخاص على التواصل من خلال “إنترنت الأشخاص” (IoP).

وحول هذا الموضوع، قالت سفيتلانا فوزنياك، مدير التسويق لدى شركة “ديجيروبوتيكس تكنولوجيز”: “سوف نقدم فرصةً ثمينةً للزوار لمشاهدة الروبوتات أثناء عملها من خلال استعراض حلول أتمتة المصانع الذكية وتقنيات التصنيع الذكية القائمة على الروبوتات واعتماد المركبات الموجهة ذاتيًا (AGV)”.

وستستضيف فعالية “جيسك 2017” أكثر من 500 مندوب دولي وأكثر من 75 متحدثًا رفيعي المستوى من الجهات المعنية من بينها مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية “جي سي إتش كيو”، ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية “إنتربول”، وبنك “إتش إس بي سي”، و”أكسا”، و”ويل فارجو” و”جي إس كي”، وغيرها من المؤسسات. ومن المتوقع أن تجذب الفعالية أكثر من ستة آلاف زائر على امتداد أيامها الثلاث.

وتشتمل قائمة الرعاة على كل من شركة “دارك ماتر”، شريك الابتكار في مجال الأمن الرقمي؛ وشركة “ديجيروبوتيكس”، شريك التصنيع الذكي؛ وشركة “جلف بزنس ماشينز”، الراعي الرسمي للحلول الأمنية؛ وشركتي “سيسكو” و”سباير سوليوشنز”، الراعي البلاتيني؛ وشركة “إنفو واتش”، راعي جلسات النقاش.

وبدعم من “أسبوع جيتكس للتقنية”، فعالية تقنيات الاتصالات والمعلومات الرائدة في المنطقة، تفتح فعالية “جيسك 2017” – التي تنعقد بالتزامن مع “معرض إنترنت الأشياء” – أبوابها بشكل حصري أمام مجتمع الأمن والاستخبارات، بما يشمل الإدارات والشركات والمؤسسات الحكومية. وسيكون دخول الحضور إلى قاعات المعرض مجانيًا، ولكن ينبغي على الحضور شراء بطاقات لحضور المؤتمر.