إريكسون واتصالات تحققان نقلة نوعية جديدة لشبكة الجيل الخامس في المنطقة

274

أنهت شركة إريكسون بالتعاون مع شركة اتصالات بنجاح اختبار تقنية الجيل الخامس للاتصالات المتنقلة في البيئات المفتوحة، وذلك في مقر “اتصالات” الرئيسي في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

واستعرضت التجربة قدرات تقنية الجيل الخامس في بيئة واقعية من خلال استخدام الشبكة الحية، بما في ذلك اختبارات السرعة، وزمن الوصول، وشعاع التوجيه.

وقد تم خلال هذه التجربة استخدام الموجه 800 ميجاهرتز من الطّيف في نطاق 15 جيجاهرتز، ما يعني تحقيق أداء أعلى بأكثر من 20 مرة عن الأداء الحالي لشبكة الجيل الرابع التي تستخدم في الوقت الحالي. وفيما خصصت النتائج الإجمالية للتجربة فقد تم تحقيق سرعة بلغت أكثر من 24 جيجابتًا في الثانية، مع تخفيض زمن الوصول إلى أقل من النصف عن زمن الوصول الحالي في شبكة الجيل الرابع.

وفي هذا الإطار قال المهندس سعيد الزرعوني، النائب الأول للرئيس-شبكات الهاتف المتحرك في “اتصالات”: “إن هذه التجربة الحية اليوم تقدم لمحة عن المستقبل واقع خدمات الاتصالات المتنقلة في السنوات القليلة المقبلة. لقد قمنا اليوم بإجراء تجربة حية جديدة لشبكة الجيل الخامس والتي تشكل نقلة جديدة من نوعها لشبكة الجيل الخامس في المنطقة”.

وأشار إلى إن تقنية الجيل الخامس تعزز الخدمات القائمة وتمنحها قدرات إضافية، مع سرعات أعلى وزمن وصول أقل، مع دعم عدد كبير من الأجهزة المتصلة.

من جانبه قال بيتر جارتبي، رئيس وحدة خدمة عملاء اتصالات العالمية في إريكسون الشرق الأوسط: “تمثل هذه التجربة دليلًا حيًا على الجهود التعاونية الواسعة بين اتصالات وإريكسون لضمان استعداد دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق تقنية الجيل الخامس، حيث سيمكن هذا الجيل القادم من التكنولوجيا الشركات من الانتقال إلى أسواق جديدة وإيجاد مصادر جديدة للدخل من خلال نماذج الأعمال الجديدة كليًا وحالات الاستخدام الناتجة عنها، بما في ذلك تطبيقات إنترنت الأشياء”.

وشكلت هذه التجربة جزءًا من فعاليات القمة الأولى لإريكسون و”اتصالات”. حيث تضمن الحدث أيضًا ورش عمل ومناقشات متعددة، حيث قامت اريكسون باستعراض أحدث توجهاتها وخدماتها التكنولوجية. وتناولت المناقشات والعروض التوضيحية مجالات مختلفة تغطي تقنية الجيل الخامس، إنترنت الأشياء، وظائف الشبكة الافتراضية، الحوسبة السحابية والتحول الرقمي.