تقرير: سيرجي برين يبني منطاد ضمن مركز أبحاث ناسا

410

يعمل سيرجي برين الشريك المؤسس لشركة جوجل بشكل سري على بناء منطاد هائل شخصي في مركز بحثي تابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا NASA، دون وجود معلومات واضحة في الوقت الحالي حول إمكانية تحويل هذا المشروع في يوم من الأيام إلى عمل تجاري، وذلك وفقاً لتقرير جديد نشرته وكالة بلومبرج الإخبارية.

ويوضح التقرير، الذي حصل على معلوماته من قبل أربعة أشخاص على دراية بهذه المسألة، أن برين المسحور منذ فترة طويلة بالمناطيد يقوم ببناء منطاده الضخم داخل الحظيرة 2 في مركز أميس للأبحاث Ames التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وأن ما يجري بناءه مشابه للمناطيد المعرفة باسم زبيلين zeppelin.

وتراجعت هذه النوعية من المناطيد بعد صعود نجم الطائرات التجارية وكارثة هيندينبرغ سيئة السمعة عام 1937، ويبدو أن الفكرة لمعت في رأس برين قبل ثلاث سنوات بعد رؤيته للصور الملتقطة للمنطاد الضخم USS Macon (ZRS-5) التابع للقوات البحرية للولايات المتحدة في ثلاثينيات القرن العشرين الذي كان يتواجد في مركز أميس.

ويبدو أن اهتمام المؤسس الشريك لشركة جوجل قد بدأ مع زياراته المتكررة لمركز أبحاث اميس الواقع بالقرب من مقر شركة ألفابت في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا وذلك قبل أن يبدأ مشروعه الخاص، وقد استولت وحدة المشاريع في جوجل عام 2015 على حظائر الطائرات في أميس من وكالة ناسا وحولتها إلى مختبرات.

ويجري بناء المنطاد داخل أحد تلك المختبرات تحت اشراف آلان ويستون المدير السابق للبرامج في وكالة ناسا، وقد تم بناء الإطار المعدني للمشروع الجديد من قبل المهندسين، حيث انه يأخذ معظم المساحة الفارغة الموجودة داخل الحظيرة، ويوضح التقرير أن مشروع تطوير المنطاد لا يعد تابعاً لشركة ألفابت.

وكان ويستون قد ناقش من قبل عبر مقابلة مع إذاعة استرالية في عام 2013 خططه للمناطيد الحاملة للبضائع، حيث وصف إمكانيات المناطيد الجديدة القادرة على أن ترفع ما يصل إلى 500 طن مع كفاءة أكبر بكثير من ناحية الوقود بالمقارنة مع خيارات الشحن الحالية مثل الشاحنات.

ويبدو أن مؤسسي شركة جوجل يحبون العمل على مشاريع النقل المستقبلية، حيث جرى الكشف خلال الأسبوع الحالي عن قيام لاري بيج الشريك المؤسس بالعمل على بناء سيارة طائرة صغيرة لا تحتاج إلى رخصة للطيران تدعى Kitty Hawk Flyer عبر تمويل شركة ناشئة تابعة له تدعى كيتي هوك.