سامسونج تعتزم طرح النسخ معادة التصنيع من جالاكسي نوت7 نهاية يونيو القادم

539

أفادت صحيفة كورية جنوبية أمس الثلاثاء بأن شركة سامسونج تعتزم طرح النسخ المعاد تصنيعها من هاتفها الذكي “سيء الحظ” في موطنها أواخر شهر حزيران/يونيو القادم، وذلك بسعر يعادل 620 دولارًا أمريكيًا.

وقالت صحيفة ET News إن ثلاث شركات اتصالات في كوريا الجنوبية تعتزم طرح الهاتف في السوق المحلي باسم “جالاكسي نوت7 آر” Galaxy Note7 R، وسيقدم بطارية بسعة أقل.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها شركة سامسونج إلكترونيكس، التي تعد أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم، بطرح أجهزة معاد تصنيعها في كوريا، لذا يُتوقع أن تختبر معها أيضًا إمكانية رواج المنتجات المعاد تصنيعها.

وذكرت ET News أن سامسونج وثلاث شركات اتصالات محلية ستطلق الهاتف نهاية شهر حزيران/يونيو 2017، وسوف تُوفر الشركة نحو 300,000 وحدة من الهاتف من أصل 3 إلى 4 ملايين وحدة أطلقتها في السوق الكوري.

وأضافت أن “جالاكسي نوت7 آر” سوف يأتي مع بطاريات جديدة بسعة من 3,00 إلى 3,200 ميللي أمبير/ساعة مقارنة بـ 3,500 ميللي أمبير/ساعة جاءت مع النسخة الأولى. ثم إن النسخ المعاد تصنيعها من جالاكسي نوت7 سوف تتوفر بسعر يعادل 620 دولارًا أمريكيًا، أي أقل بنحو 266 دولارًا أمريكيًا مقارنة مع النسخة الأولى.

يُشار إلى أن عملاقة الإلكترونيات الكورية الجنوبية تعول في الوقت الراهن كثيرًا على هاتفها جالاكسي إس8، الذي طُرح حديثًا في الأسواق، وتسعى جاهدة من خلاله إلى إصلاح ما أفسده هاتفها جالاكسي نوت7 الذي سحبته من الأسواق بعد تقارير عن اشتعال النار في عشرات النسخ، لتبين لاحقًا أن السبب كان في البطارية.

يُذكر أن الجهاز الجديد قد حظي باستقبال جديد، وقد قال بعض المستثمرين والمحللين إنه يمكن أن يساعد سامسونج، التي استعادت لقب أكبر مصنع للهواتف الذكية في العام من منافستها آبل بعد أن خسرته بسبب جالاكسي نوت7 في الربع الأخير من العام الماضي، على تسجيل مبيعات قياسية خلال العام الأول.

ويتوقع محللون أن تسجل سامسونج أفضل أرباحها الفصلية خلال الربع الثاني من العام الحالي، مدعومة بمبيعات قوية من جالاكسي إس8 وازدهار سوق رقائق الذاكرة الذي يُتوقع على نطاق واسع أن يحقق عائدات قياسية لهذه الصناعة خلال 2017.