مؤسس ويكيبيديا يطلق ويكيتريبون للحد من الأخبار الوهمية

499

أطلق جيمي ويلز مؤسس موسوعة ويكيبيديا Wikipedia على الإنترنت منصة جديدة على شبكة الإنترنت يطلق عليها اسم “ويكيتريبون” Wikitribune، والتي تهدف إلى مكافحة انتشار الأخبار المزيفة من خلال الجمع بين الصحفيين المحترفين ومجموعة من المتطوعين والمؤيدين والداعمين لإنتاج مقالات إخبارية، عبر حملة تمويل جماعي تنتهي مرحلتها الاولى بعد 29 يوماً.

وتعد منصة يكيتريبون الجديدة عبارة عن موقع إخباري عالمي يضم قصص الصحفيين المحترفين، بحيث يجري فحص وتدقيق مواد تلك المقالات من قبل المتطوعين، وتأتي تلك الجهود في سبيل ضمان أقصى قدر ممكن من الشفافية حول مصادر المعلومات لكل مقالة، ويجري تمويل المشروع وتعويضات الصحفيين عبر تمويل جماعي من مساهمات المؤيدين.

وتهدف الخطة الأولية إلى توظيف 10 صحفيين في حال وصول المنصة الجديدة إلى هدف التمويل الأولي، كما سيتم نشر عددها الأولي قريباً، وسيكون الوصول إليها مجاني وخالية من الإعلانات وتعتمد في تمويلها على حشد المصادر وقرائها، ويمكن التحقق بسهولة من دقة التقارير الاخبارية عبر نشر المواد المصدرية.

وتتمحور الفكرة حول الدفع للصحفيين المحترفين لكتابة الأخبار العالمية، في حين يعمل المساهمين المتطوعين على فحص الحقائق والتأكد من أن اللغة واقعية ومحايدة وأن الشفافية موجودة حول مصدر الأخبار بنصوصها الكاملة والفيديوهات والصوتيات الخاصة بالمقابلات والتصريحات، وبهذه الطريقة يجري الحد من انتشار الأخبار الوهمية.

ويختلف هذا النهج بشكل كامل عن النهج المتبع ضمن ويكينيوز Wikinews، وهو مشروع منفصل عن ويكيبيديا تابع للمؤسسة غير الربحية ويكيميديا Wikimedia، والذي يعتمد في قصصه على حشد المصادر من جميع أنحاء العالم والسماح لأي شخص بنشر المحتوى، ورغم ان هذه الفكرة تبدو متينة فإنها غالباً ما تحتوي على قصص قديمة.

وأشار ويلز “نظراً لأن الناس يتوقعون الحصول على الأخبار مجاناً عبر شبكة الإنترنت فإن المواقع الإخبارية تعتمد على الأموال الإعلانية والدعائية، الأمر الذي يخلق دوافع قوية لتوليد ما يطلق عليه اسم “كليكبيت” clickbait عبر عناوين جذابة لجذب المشاهدين والمتابعين.

وانتشرت الأخبار المزيفة على الإنترنت بشكل كبير، حيث يهدف بعضها إلى تحقيق الربح المادي بينما يهدف بعضها الآخر لتحقيق أهداف سياسية، وتجدر الإشارة إلى قيام جيمي ويلز قبل 16 عاماً بالمشاركة في تأسيس موسوعة ويكيبيديا، والتي تعتبر واحدة من أكبر خلاصات المعلومات في الوقت الحالي.