سامسونج وكوالكوم تطوران معالج Snapdragon 845 لهاتف Galaxy S9

391

بدأت شركة سامسونج للإلكترونيات وشريكتها لتصنيع الرقائق كوالكوم بالعمل بشكل فعلي على شريحة محمولة جديدة لهاتف الشركة الكورية الجنوبية الرائد التالي لعام 2018، والذي يفترض ان يطلق عليه اسم “جالاكسي إس9” Galaxy S9، وذلك وفقاً لتقرير جديد استقى معلوماته من مصدر مطلع على القضية.

ووفقاً للتقرير فإنه من المرجح أن تحمل الشريحة الجديدة اسم “سناب دراغون 845” Snapdragon 845، رغم أن هذا الاسم قد يكون عرضة للتغيير، على أن تبدأ شركة سامسونج أو شركة TSMC التايوانية تصنيع الرقاقة عند اكتمال عملية التطوير.

ويعتبر هاتف سامسونج الرائد الحالي المسمى “جالاكسي إس8” Galaxy S8 أول هاتف ذكي يضم احدث معالجات شركة كوالكوم Snapdragon 835، وكانت العديد من الشركات المصنعة ترغب باستعمال هذا المعالج على هواتفها الأحدث مثل شركة إل جي وهاتفها LG G6 إلا انها فشلت بسبب قيود التوريد المفروضة.

ويتم إنتاج رقاقة Snapdragon 835 في منشآت تصنيع سامسونج المجهزة بتكنولوجيا تصنيع الرقائق 10 نانومتر، حيث تعد الرقاقة أسرع بنسبة 27 في المئة من حيث المعالجة وأكثر كفاءة بنسبة 30 في المئة من حيث استعمال الطاقة بالمقارنة مع الرقائق المصنعة وفق تكنولوجيا التصنيع 14 نانومتر الأقدم.

ويعتمد الأداء العام للهواتف الذكية اليوم على قدرات وإمكانيات المعالج، وذلك مع تطور الهواتف وتوفيرها لمجموعة من المميزات مثل مكالمات الفيديو تسجيل الفيديو والواقع الافتراضي والواقع الغامر وغيرها من التكنولوجيا الجديدة المعاصرة التي تحتاج إلى قدرات معالجة عالية لكي تعمل بكل سلاسة وسهولة.

ورفضت سامسونج التعليق على التقرير، وقد كشفت الشركة الكورية الجنوبية، التي تعد أكبر مصنع لرقائق الذاكرة في العالم، مؤخراً عن رقاقة جديدة تستعمل الجيل الثاني من تكنولوجيا 10 نانومتر التي تحسن سرعة المعالجة بنسبة 10 في المئة وتستهلك طاقة أقل بنسبة 15 في المئة بالمقارنة مع رقائق الجيل الأول.