أكثر من 1,800 باحث يجتمعون لدعم مبادرة يوم الباحث العربي

318

أعلنت منصة أريد، المتخصصة في دعم الباحثين الناطقين باللغة العربية، وصول عدد الباحثين المنضمين إلى مبادرة يوم الباحث العربي إلى أكثر من 1800 باحث عربي، نهاية الأسبوع الماضي.

ويأتي ذلك بعد أسبوعين من إطلاق المنصة مبادرة يوم الباحث العربي، والتي تهدف من خلاله إلى دعم الأكاديميين العرب، وتشجعيهم على مواصلة مسيرتهم العلمية، إلى جانب تذكير المجتمع والحكومات بأهمية مجال البحث العلمي وضرورة دعمه عربيًا.

وذكر القائمون على منصة أريد، في تصريح رسمي أنّ ما يزيد عن 20 جامعة انضمت إلى الداعمين للحدث، مع زيادة مرتقبة في عدد المؤسسات الأكاديمين والباحثين خلال الأيام المقبلة.

بجانب ذلك، أطلقت المنصة مطلع شهر أبريل/نيسان الجاري، موقعًا إلكترونيًا مخصصًا لمبادرة يوم الباحث العربي، ودَعت من خلاله جميع المهتمين من باحثين وعلماء كذلك مؤسسات تعليمية إلى تفعيل مشاركتهم، كما أتاحت المنصة الفرصة أمام الجميع للتسجيل في الموقع، الذي يضم الآن عدد كبير من المهتمين بالحدث.

ويعتبر يوم الباحث العربي، ظاهرة استثنائية، تأتي بعد عام من تأسيس منصة أريد، والتي صُنفت كأول منصة عربية تجمع الباحثين الناطقين باللغة العربية حول العالم، وتتيح لهم إمكانية توثيق مسيرتهم الأكاديمية وإنجاراتهم العلمية بطريقة سلسلة ومنظمّة.

وتنشُط العديد من الدول العربية والعالمية، كذلك المؤسسات الخاصّة، سنويًا، لدعم الباحثين العرب، عبر منحهم جوائز تقديرية تُثمن جهودهم، دون أن نغفل وجود صناديق مخصصة لدعم البحث العلمي حول العالم.

وكانت قد بلغت ميزانية الولايات المتحدة خلال عام 2015 مايقارب 450 مليار دولار أمريكي، لتحتل صدارة ترتيب الدول من حيث حجم الإنفاق على هذا القطاع، في زيادة واضحة عن السنوات الماضية. فيما تعكس هذه الزيادة تصاعد اهتمام الدول الكبرى، وثقتها بقدرة البحث العلمي على تقديم نتائج مفيدة تساهم في رسم استراتيجيات واضحة وأكثر جدوى.