مكافي تعلن رسميا عن عملها كشركة جديدة ومستقلة كليا

457

أعلنت شركة “مكافي” McAfee المتخصصة في الحلول الأمنية اليوم أنها بدأت العمل كشركة جديدة ومستقلة كليًا.

وتُعد مكافي، انطلاقًا من شعارها “معًا أقوى” وعملها بصورة مستقلة، واحدة من أكبر شركات الأمن السيبراني في العالم. وقالت الشركة إن مكافي الجديدة ستعمل على توسيع منصة حلولها الأمنية “بهدف تمكين العملاء من تحديد التهديدات الأمنية والتصدي لها بطرق فعّالة وأكثر تطورًا”.

ويأتي إطلاق مكافي الجديدة كخطوة نهائية لعملية الاستثمار المشتركة بين شركة إنتل وشركة TPG والتي تم الإعلان عنها رسميًا سابقًا بهدف إنشاء أهم شركة مستقلة متخصصة بالأمن السيبراني والوصول إلى موارد التكنولوجيا والتقنيات التشغيلية الرئيسية. كما أعلنت مكافي عن انضمام شركة الاستثمار في الأسهم الخاصة “توما برافو” كمستثمر بالنسبة الأقل في الشركة من خلال اتفاق جمعها بشركة TPG. وكما تم الإعلان سابقًا، فإن شركة إنتل ستمتلك 49% من الشركة الجديدة.

ومن خلال شركاء الاستثمار الجُدد، ستتمكن مكافي من التركيز بشكل أكبر على الأسواق وبناء منصتها من الحلول المميزة واستهداف استثمارات مالية وتشغيلية وتكنولوجية جديدة بهدف الحصول على المزيد من فرص النمو العالمية الكبيرة التي يشهدها قطاع الأمن السيبراني. وسيقود نائب الرئيس الأول والمدير العام في إنتل كريس يونغ مكافي الجديدة كرئيس تنفيذي للشركة، كما تم تعيين شريك TPG برايان تايلور في منصب رئيس مجلس إدارة مكافي.

وقال كريستوفر يونغ، الرئيس التنفيذي لشركة مكافي: “يُمثل الأمن السيبراني التحدي الأكبر في عصرنا الحالي الذي يزخر بمزايا الربط والاتصال، وهو الأمر الذي يُلقي بثقله على عقول الآباء والمديرين التنفيذيين وقادة العالم على حد سواء. وبصفتها شركة مستقلة تمتلك هدفًا واضحًا، توفر شركة مكافي ما يلزم لتوحيد جهود الناس والشركات والتكنولوجيا المتوفرة للتصدي لخصومنا المشتركة وضمان مستقبل آمن يعتمد على أحدث التقنيات وأكثرها أمانًا”.

ومن جهته قال بريان كرزانيتش، الرئيس التنفيذي لشركة إنتل: “نحن نقدم لكريس يونغ وفريق العمل في مكافي دعمنا الكامل لجهودهم المبذولة في سبيل تأسيس واحدة من أكبر وأهم شركات الأمن السيبراني ضمن قطاع أمن المعلومات الذي يشكل جزءًا هامًا للغاية بالنسبة لإنتل. وبالإضافة إلى امتلاك إنتل حصة في الشركة الجديدة وتعاونها المستمر مع مكافي، سنعمل بشكل مستمر على دمج أفضل قدرات حماية أمن المعلومات على مستوى العالم في منتجاتنا المستخدمة ضمن السحابة أو داخل المليارات من أجهزة الحوسبة الذكية المتصلة”.

ومن جهة أخرى، قال برايان تايلور، شريك TPG Capital ورئيس مجلس الإدارة في مكافي: “استطاعت شركة مكافي، منذ تأسيسها، توفير مجموعة واسعة من الحلول الرائدة المتخصصة بحماية أمن المعلومات السيبراني. وقد ساهم التزامها المستمر في ابتكار المنتجات المميزة وتعزيز أعمال شركائها وتوفير خدمة متميزة للعملاء، في إيجاد علامة تجارية موثوقة من شأنها أن تحقق نجاحًا كبيرًا ككيان مستقل ضمن هذا القطاع. ونحن نتطلع للعمل مع شركائنا لتسريع عجلة النمو ومواصلة بناء منصة رائدة ضمن قطاع أمن المعلومات بهدف تقديم أعلى مستويات الحماية للعملاء في ظل التغييرات الكبيرة التي تشهدها بيئة العمل اليوم”.

وقال سيث بورو، شريك إداري في شركة “توما برافو”: “تمتلك مكافي تاريخًا حافلًا يمتد على مدى 30 عامًا كإحدى أهم الشركات العالمية ضمن قطاع أمن المعلومات ومن أفضل العلامات التجارية التي اشتهرت في جميع أنحاء العالم في تقديم مستويات متميزة من الابتكار والثقة والتعاون. وبالنظر إلى تركيز الشركة المستمر على قطاع البرمجيات الأمنية، فإننا نرى فرصة كبيرة بالنسبة لمكافي للاستمرار في تقديم المزيد من الابتكار. سنقدم دعمنا الكامل للشركة من خلال خبرتنا الواسعة في المساعدة في بناء الشركات الناجحة، كما أننا نتطلع للعمل مع الفريق الإداري وزملائنا في شركة TPG و “إنتل” لتوجيه مكافي خلال فترة النمو القادمة التي ستشهدها”.

يُذكر أن الشركة الجديدة قد حددت أيضًا رؤية استراتيجية جديدة تركز على الابتكار والثقة والتعاون، إذ تُقدم مكافي أكثر من 7500 متخصص في مجال الأمن السيبراني وأكثرهم احترافية ضمن القطاع، بالإضافة إلى امتلاكها لأكثر من 1200 براءة اختراع في تكنولوجيا أمن المعلومات فضلًا عن اعتراف كامل القطاع بأهمية المنتجات التي تقدمها. وتمتلك مكافي أيضًا “مكافي لابس” وهي إحدى أهم مصادر المعلومات الخاصة بالتهديدات الأمنية على مستوى العالم. فريق العمل في مكافي والتكنولوجيا المستخدمة تمكّن حلول مكافي من ربط البيانات التي يتم جمعها من ملايين أجهزة الاستشعار الموزعة حول أهم مناطق التهديدات الأمنية ومن ثم دمجها مع المنتجات المبتكرة القادمة التي ستوفرها مكافي.