ياهو تؤكد اختراق 32 مليون حساب وماير تتخلى عن مكافآتها السنوية

624

تواصل شركة ياهو هبوطها بعد تأكيد تحقيقات لجنة الأوراق المالية والبورصات اختراق أكثر من 32 مليون حساب عبر هجمات تزوير ملف تعريف الارتباط التي يعود تاريخها إلى 2015 و2016، وتأتي هذه الاخبار بعد الخرقين الكبيرين الذين تعرضت لهما الشركة وأثرا على أكثر من 500 مليون مستخدم ومليار مستخدم على التوالي في عامي 2014 و2013.

ورغم أن التفاصيل لا تزال غير مؤكدة بشكل كامل، إلا أن التحقيقات تؤكد ارتباط الهجوم بالاختراق الذي حصل في عام 2014 إلى حد ما، ووفقاً للوثائق المقدمة يتشارك الخرق مع الهجوم المتطور التي اعتمد على تزوير ملف تعريق الارتباط للحصول على حق الوصول إلى حسابات المستخدمين.

وبدأت لجنة الأوراق المالية والبورصات النظر في عمليات الاختراق بعد المزاعم التي انتشرت حول امتلاك ياهو معلومات كافية عن الوضع لديها للكشف عن عمليات الاختراق التي حصلت في وقت سابق من عام 2014، وتشير النتائج إلى أن الشركة كانت قادرة على الربط بين الهجوم وما لا يقل عن 26 حساب تعرضت للخطر.

وخلصت الوكالة الحكومية إلى أن بعض كبار المسؤولين التنفيذيين الذين لم تكشف عن أسمائهم قد فشلوا في الفهم بشكل صحيح أو التحقيق فيما يخص الحجم الكامل للاختراق، وأن الفريق القانوني لشركة ياهو كان لديه معلومات كافية لفتح المزيد من التحقيقات في عام 2014.

وأوضحت المعلومات أن اللجنة المستقلة وجدت أن الفشل في الاتصال والإدارة والتحقيق والتقارير الداخلية قد ساهمت في صعوبة الفهم الصحيح والتعامل اللازم مع الحوادث الأمنية في عام 2014.

وأعلنت ماريسا ماير الرئيسة التنفيذية للشركة اليوم، وفي ضوء هذه التطورات، بانها تتحمل كامل المسؤولية عن هذه الأخطاء بحكم وقوعها أثناء توليها لمنصب الرئيسة التنفيذية لشركة ياهو، وانها وافقت على التخلي عن مكافآتها السنوية اعتباراً من عام 2016، ورغبتها بان يجري تحويل وإعادة توزيع تلك التعويضات على موظفي الشركة الذين يعملون بجد.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد