UPS تختبر تسليم الطرود بواسطة الطائرات المسيرة لاختصار المسافات والتكاليف

544

أعلنت شركة “يو بي إس” UPS اليوم الأربعاء أنها نجحت في إجراء اختبار اشتمل على إطلاق طائرة بدون طيار من على متن سيارة شحن تابعة لها، والتي قامت بشكل مستقل بتسليم شحنة إلى منزل، ثم عادت إلى المركبة مرة أخرى، أثناء قيام سائق سيارة تسليم الطرود بتنفيذ عمليات تسليم طرود أخرى منفصلة على الطريق.

وقالت الشركة تسليم الطرود الأميركية في بيان إن الاختبار جرى يوم الاثنين الماضي في مدينة تامبا بولاية فلوريدا مع مجموعة Workhorse Group، وهي شركة لتطوير الشاحنات والطائرات بدون طيار التي تعمل بطاقة البطاريات أو بالطاقة الكهربائية وتتخذ من أوهايو مقرًا لها. وقد قامت شركة Workhorse ببناء الطائرة بدون طيار وكذلك سيارة الشحن التابعة لشركة UPS والمستخدمة في الاختبار.

وقال مارك والاس، نائب الرئيس الأول في شركة UPS لشؤون الهندسة العالمية والاستدامة: “يختلف هذا الاختبار عن أي شيء آخر قمنا بعمله باستخدام الطائرات بدون طيار حتى هذه اللحظة. فهو ينطوي على علامات تشير إلى إمكانية تسليم الطرود في المستقبل، خصوصًا في المناطق الريفية حيث تضطر سيارات الشحن الخاصة بنا إلى السير لعدة أميال من أجل تسليم طرد واحد. ولكم أن تتخيلوا مسار تسليم ثلاثي، تكون النقاط التي يتم تسليم المنتجات فيه بعيدة عن بعضها البعض بمسافة أميال على الطريق البري. ويمكن أن يساعد إرسال طائرة بدون طيار من سيارة شحن لتسليم ولو طرد واحد فقط من تلك الطرود في الحد من القيادة المكلفة على الطريق لعدة أميال. وهذه الخطوة تعد خطوةً ضخمة نحو تعزيز الكفاءة في الشبكة الخاصة بالشركة، بالإضافة إلى تقليل الانبعاثات الناجمة عن الشركة في نفس الوقت”.

وقالت UPS إن تقليل ولو ميل واحد لكل سائق كل يوم على مدار عام يمكن أن يوفر عليها ما يصل إلى 50 مليون دولار. وتمتلك الشركة في طاقمها أكثر من 66 ألف سائق لتسليم الشحنات يعملون على الطريق بشكل يومي. وتعد طرق تسليم الطرود الموجودة في المناطق الريفية هي الطرق الأكثر تكلفةً فيما يتعلق بالعمل عليها بسبب الوقت ونفقات المركبات اللازمة لإتمام كل عملية تسليم طرود. وفي هذا الاختبار، قامت الطائرة بدون طيار بتسليم طرد واحد، في حين استمر السائق في التحرك على الطريق لتسليم طرد آخر. ويعد هذا دورًا محتملاً تتوقعه شركة UPS لاستخدام الطائرات بدون طيار في المستقبل.

وأضاف والاس: “إن السائقين هم واجهة شركتنا، ولن يتغير هذا الأمر. الأمر المثير هنا هو احتمالية استخدام الطائرات بدون طيار لمساعدة السائقين في العديد من النقاط في طرق تسليم الطرود التي يستخدمونها، بما يساعدهم على توفير الوقت والوفاء بمتطلبات الخدمة المتزايدة لعملاء الشركة والتي تنجم عن تنامي حركة التجارة الإلكترونية”.

والطائرة بدون طيار التي تم استخدامها في الاختبار الذي جرى يوم الإثنين كانت من نوع Workhorse HorseFly للطائرات بدون طيار المستخدمة لتسليم الطرود. وهي طائرة ثمانية المراوح “أوكتوكوبتر” لتسليم الطرود بدون طيار تتميز بأنها عالية الكفاءة وتتكامل بصورة تامة مع خط شاحنات تسليم الطرود التي تعمل بالكهرباء/الهجينة من إنتاج شركة Workhorse.

وتستقر الطائرة بدون طيار فوق سقف شاحنة تسليم الطرود. وهناك قفص معلق تحت الطائرة بدون طيار، يدخل إلى الشاحنة عبر فتحة في السقف. ويقوم سائق شركة UPS الموجود داخل الشاحنة بتحميل الطرد في القفص، ثم يضغط على زر على شاشة تعمل باللمس من أجل إرسال الطائرة بدون طيار عبر مسار ذاتي مستقل معد مسبقًا للوصول إلى عنوان الوجهة. ويتم إعادة شحن بطارية الطائرة بدون طيار طراز HorseFly أثناء استقرارها فوق سطح الشاحنة. ويمكن أن تطير الطائرة بدون طيار حتى 30 دقيقة، ويمكن أن تحمل طرودًا يصل وزنها إلى 4.53 كيلوجرامات.

ولأغراض هذا الاختبار، قامت شركة Workhorse بضبط مسار الطائرة بدون طيار بشكل مسبق. لكن، في المستقبل، يمكن أن يتم تقرير المسارات التي تطير فيها الطائرة من خلال برنامج التحسين والملاحة المدمج على الطرق ORION الخاص بشركة UPS وهو برنامج تحديد المسارات المملوك للشركة.

ومن جهته، قال ستيفن بيرنز، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Workhorse: “من الرائع أن نرى أن هذه التقنية يتم تطبيقها بتلك الطريقة العملية. فالطائرة بدون طيار مستقلة تمامًا. فهي لا تحتاج إلى طيار. وبالتالي يكون السائق المختص بتوصيل الطرود حرًا لتسليم الطرود الأخرى أثناء قيام الطائرة بتسليم الطرد.”

يُشار إلى أن شركة UPS تقوم باختبار تقنيات الأتمتة والروبوتات منذ سنوات، بما في ذلك الطائرات بدون طيار. وفي شهر أيلول/سبتمبر الماضي، قامت الشركة بتنظيم عملية تسليم وهمية لدواء مطلوب على وجه عاجل من بيفرلي في ماساتشوستس إلى جزيرة تبعد ثلاثة أميال قبالة ساحل المحيط الأطلنطي.

كما استخدمت UPS كذلك الطائرات بدون طيار لأغراض الإغاثة في الأعمال الإنسانية، حيث تشاركت الشركة مع منظمات أخرى من أجل توفير الدم واللقاحات لأغراض إنقاذ الحياة في المواقع التي يصعب الوصول إليها في رواندا. وتظهر مثل تلك المبادرات الامتيازات التي يمكن الاستفادة منها من استخدام الطائرات بدون طيار لتسليم الطرود في المناطق التي لم يتم إنشاء بنية تحتية للنقل بها.

كما تقوم شركة UPS كذلك باختبار استخدام الطائرات بدون طيار في فحص المخزون المتواجد في أرفف التخزين المرتفعة في المستودعات المملوكة للشركة. وبخلاف كل الاختبارات السابقة التي قامت بها الشركة، فإن اختبار الطائرة بدون طيار الأخير هذا يوضح مدى القدرة على استخدام الطائرات بدون طيار في تسليم الطرود غير العاجلة إلى المناطق السكنية كجزء من العمليات اليومية للشركة.

الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد