“إي مارين” تساعد جزر القمر في تشييد بنية اتصالات تحتية بحرية

أعلنت شركة “إي مارين” اليوم أنها أتمت بنجاح تنفيذ مشروع أفاسا لنظام كابلات البحرية الذي يمتد بطول 260 كيلومتر في جزر القمر بالتعاون مع شركة هاواوي مارين للشبكات البحرية المحدودة، وتأتي هذه العملية في إطار عملية توفير بنية اتصالات تحتية متفوقة تتميز بسعة فائقة وسرعات عالية في جزر القمر.

وخصصت شركة “إي مارين”، التي تعتبر المزود الرئيسي لحلول الكابلات البحرية في الشرق الأوسط والواقع مقرها في دبي، سفينتها الرائدة “سي إس مرام”، التي تعد أول سفينة كابلات بحرية صديقة للبيئة في العالم ويبلغ طولها 126 متراً، من أجل إتمام عملية تثبيت ومد خطوط الكابلات البحرية في المشروع.

ويتضمن المشرع مد وتثبيت اثنين من الكابلات البحرية، يربط الأول ما بين جزيرة مايوت ومدينة موتسامودو، أما الثاني فيربط ما بين العاصمة موروني وقرية تشينديني في جزيرة القمر الكبرى.

وتعد شركة “جزر القمر للاتصالات” هي الجهة المسؤولة عن تنفيذ المشروع في كل من موروني وتشينديني وموتسامودو، أما في مايوت فكانت شركة ” STOI” للاتصالات.

وقال عمر جاسم بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة “إي مارين” “استناداً إلى ثلاثة عقود من الخبرة وريادة سوق تركيب وتشغيل وصيانة وإصلاح الكابلات البحرية في المنطقة، اختارت إي مارين شركة هواوي لتكون شريكها الأفضل والأنسب لتنفيذ هذا المشروع الرائد. وخلال مراحل المشروع التي تضمنت إبحار السفينة مرام إلى موروني والبدء في عملية إمداد وتركيب الكابلات البحرية وانتهاءها بنجاح كبير، حرص فريق عملنا من الفنيين المؤهلين من ذوي الخبرة الكبيرة على إتمام المشروع وتنفيذه بسهولة كبيرة بشكل أظهر مدى كفاءتهم وحرفيتهم البالغة. سيترك المشروع أثراً كبيراً وتحولاً هائلاً في حياة سكان جزر القمر، بل وسيدعم الاقتصاد المحلي الذي سوف يتطور ويشهد معدلات نمو مذهلة خلال العقدين المقبلين، كما أننا فخورون وسعداء للغاية لأننا لعبنا دوراً رئيساً ومحورياً في هذا التحول الإيجابي”.

وقال تشانغ هونغ مدير مشروع هواوي مارين “نحن سعداء جداً بتعاوننا مع “إي مارين” للعمل على هذا المشروع، وبفضل الكفاءة والخبرة المتقدمة لفريق عمل “إي مارين”، أمن لنا تركيب ناجح وساعدنا على تحسين خدمة العملاء لدينا”.

تجدر الإشارة إلى قيام شركة “إي مارين” بمد حوالي 20 ألف كم من الكابلات البحرية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية، كما تشرف على صيانة ما يقارب من 100 آلف كم منها.

كما قامت الشركة ببناء أول سفينة لمد الكابلات البحرية في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك مد أول مجموعة من كابلات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة و دول الجوار.

وتعمل شركة “إي مارين” في مجال الكوابل البحرية في الشرق الأوسط وشبة القارة، وساهمت من خلال أكثر من 25 عام خبرة في مجال الكوابل البحرية في تشييد البنية التحتية في المنطقة من خلال تقديمها لنطاق واسع من الحلول العملية في مجال تمديد كوابل الاتصالات وكوابل صناعه الطاقة البحرية.