×
×

الصين تتصدر قائمة أقوى الحواسيب العملاقة في العالم

تصدرت الحواسيب العملاقة Sunway TaihuLight وNUDT Tianhe-2 الصينية قائمة أجهزة الحواسيب العملاقة لهذا العام، وحافظت بذلك على الصدارة، وذلك بحسب الطبعة 48 من التصنيف العالمي للحواسيب العملاقة Top500 الذي صدر اليوم.

وقد عملت الولايات المتحدة الأمريكية والصين على زيادة عدد أجهزة الحواسيب العملاقة في قائمة التصنيف، ووصلا إلى رقم متساوي حيث تمتلك كل منهما 171 نظاماً.

وكانت الصين تمتلك 167 نظاماً مقابل امتلاك الولايات المتحدة الأمريكية لـ 165 نظاماً في نسخة شهر يونيو/حزيران من قائمة التصنيف النصف سنوية.

بينما تخلفت دول عديدة في ترتيب القائمة الحالية مثل ألمانيا والتي تمتلك حالياً 32 نظاماً، تليها اليابان مع 27 نظاماً وفرنسا التي تمتلك 20 نظاماً والمملكة المتحدة التي تمتلك 17 نظاماً.

وتعتبر هذه الأرقام تغيراً جدرياً عما كانت عليه الأمور قبل عام واحد عندما تصدرت الولايات المتحدة القائمة عبر امتلاكها لـ 200 حاسب عملاق، تليها الصين بعدد 108 حواسيب عملاقة ومن ثم اليابان بـ 37 وألمانيا بـ 33 حاسباً عملاقاً والمملكة المتحدة وفرنسا تمتلكان 18 حاسباً لكل منهما.

وازادت قدرات الحوسبة لهذه الأجهزة بشكل أكبر، حيث يقدر مجموع إمكانيات حوسبة أجهزة الحواسيب العملاقة الـ 500 الموجودة في القائمة الآن بحوالي 672 بيتافلوب، أي بزيادة قدرها 60 في المئة عن العام الماضي.

وتعتبر وحدة بيتافلوب عن ألف تريليون عملية نقطة عائمة في الثانية الواحدة، حيث تقاس سرعة الحواسيب العملاقة وتقييمها عن طريق “FLOPS” أو عمليات النقطة العائمة في الثانية.

وتتصدر الولايات المتحدة من ناحية مجموع الأداء الكلي لأجهزة الحواسيب العملاقة بنسبة 33.9 في المئة من المجموع، وذلك بحسب مؤشر Linpack الذي يقيس قدرة الحواسيب على حل أنظمة معقدة من المعادلات الخطية، بينما تتبعها الصين بنسبة 33.3 في المئة من المجموع الكلي.

ويمتلك حاسب TaihuLight العملاق قدرة معالجة تبلغ 93 بيتافلوب بحسب مؤشر Linpack، وقد لفت هذا الحاسب الانتباه خصوصاً انه اعتمد بشكل كلي على المعالجات التي تم تصميمها وتصنيعها في الصين.

وأطاح حاسب TaihuLight بحاسب Tianhe-2 العملاق في شهر يونيو/حزيران، وهو حاسب عملاق صيني آخر يمتلك قدرة معالجة تبلغ 33.9 بيتافلوب وتصدر قائمة أجهزة الحواسيب العملاقة لمدة ثلاث سنوات.

ويستخدم حاسب TaihuLight العملاق، المتواجد في مركز الحوسبة الفائقة الوطني في مدينة غوانزو، 40,960 معالج SW26010 يحتوي كل منها على 260 نواة، على عكس Tianhe-2 الذي يستخدم 260 ألف معالج Xeon E5-2692v2 من إنتل يحتوي كل منها على 12 نواة.

واعتبرت هذه الخطوة بانها محاولة من قبل الدولة الصينية للحد من اعتمادها على تقنية المعالجات الخارجية في الامور الحساسة، وذلك بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بحظر واردات معالجات إنتل Xeon على أربعة مراكز أبحاث حوسبة فائقة صينية.

وحافظت شركة إنتل على كونها المورد الأساسي لمعالجات الحواسيب العملاقة، حيث تعمل معالجاتها ضمن 462 حاسب عملاق من أصل 500 حاسب عملاق متواجد في قائمة التصنيف، بينما يعمل 22 حاسباً عملاقاً موجوداً ضمن قائمة التصنيف بالاعتماد على معالجات شركة أي بي إم

ويأتي ذلك مع تراجع حصة الشركة المنافسة لها AMD، حيث تعتمد 7 حواسيب عملاقة فقط متواجدة حالياً في قائمة التصنيف على معالجات AMD، الأمر الذي يشكل انخفاضاً بعد وصول عدد الأجهزة العاملة بواسطة معالجات AMD إلى 13 حاسباً قبل ستة أشهر.

  • 252961
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE