الأخ الأصغر .. رواية شيقة حول تمرد المولعين بالتكنولوجيا

302

الأخ الأصغر “Little Brother” هي رواية ممتعة تطرح مناقشة جريئة حول ما يتعلق بالحريات والحماية والاختراق، وتُقدم الرواية رسالة بالغة الأهمية وهي أن قراصنة الحاسوب، خصوصاً من فئة المراهقين، قد يكونون أكبر أمل للعالم في المستقبل.

تدور أحداث الرواية، التي صدرت عام 2008، حول الفتى ماركوس البالغ من العمر 17 عاماً فقط، لكنه يتميز بالذكاء والسرعة فيما يتعلق بآلية عمل الشبكات والاختراق، إذ قام في البداية باستخدام هذا الذكاء للتغلب على أنظمة المراقبة الغبية المستخدمة في مدرسته الثانوية، ويشعر ماركوس بالرضى والمتعة نتيجة قيامه بهذه الحيل.

وفي لحظة ينقلب عالم ماركوس الصغير رأساً على عقب، وذلك بعد أن أُلقي القبض عليه برفقة أصدقائه في أعقاب هجوم إرهابي كبير على مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، لا لشيء سوى لتواجد ماركوس في المكان والتوقيت الخاطئ.

بعد اقتياد ماركوس ورفقائه إلى السجن تتم عملية استجوابهم بلا رحمة لعدة أيام، ويخرج بعدها ماركوس ليشعر بأن أي شخص داخل هذه المدينة هو إرهابي محتمل لدى يضع أمامه هدفاً واحداً وهو القضاء على وزارة الأمن الداخلي.

الرواية من تأليف المدون الكندي كوري دكتورو Cory Doctorow المعروف بكتاباته حول الحقوق الرقمية والحرية على الإنترنت.

وحقيقة فإن الأخ الأصغر هي رواية زاخرة بالأحداث المثيرة والمتعلقة بالشجاعة والتكنولوجيا وكيفية استخدامها كوسيلة للاحتجاج المدني، كما أنها تطرح العديد من التساؤلات المثيرة في عالمنا اليوم: ما هو مفهوم الرقابة على الإنترنت؟ وأين خصوصية وحريات المستخدمين داخل مجتمع المعلومات؟ وهل فعلاً استسلمنا للخوف لدرجة جعلتنا نعتبر مجموعة صغيرة من الشباب المولعين بالأنظمة والاختراق إرهابيين؟ وهل فرض الرقابة الكاملة على الجميع تعتبر من مبررات الحفاظ على الأمن؟

صفقة اليوم .. الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد