×
×

وسط مخاوف من قرصنة روسية مسؤولون أميركيون يؤكدون أن الانتخابات آمنة

أكد مسؤولون في الولايات المتحدة أن أي هجوم إلكتروني لن يغير نتيجة الانتخابات الرئاسية، وذلك بعد أقل من أسبوع من اتهامات لوكالات الاستخبارات الروسية بمحاولة التدخل في الانتخابات الرئاسية.

وقال توماس هيكس، رئيس لجنة المساعدة في الانتخابات، خلال جلسة استماع في الكونغرس بشأن الأمن الإلكتروني للانتخابات: “أنا هنا لأوصل رسالة واحدة – وهذه الرسالة هي أن انتخاباتنا آمنة”.

وأوضح هيكس أن العملية الانتخابية تُدار محليًا، إذ تقوم كل ولاية من الولايات الأميركية الخمسين بإدارة أنظمتها الخاصة، وهي تضم أكثر من 9،000 ولاية قضائية، لذا فمن الصعب حدوث أي اختراق.

وعلى الرغم من تمكن قراصنة من اختراق قواعد بيانات الانتخابات في ولايتي اريزونا وإلينوي في الآونة الأخيرة، أكد هيكس على وجود فرق بين المواقع الإلكترونية وأنظمة التصويت. وقال إن آلات التصويت ليست متصلة بالإنترنت.

وأضاف هيكس أن الهجوم على أنظمة الدولة يجب أن يكون دعوة للاستيقاظ: “بدلًا من التسبب في أزمة وطنية، نبهت الانتهاكات مسؤولي الانتخابات في جميع أنحاء البلاد إلى أنهم يجب عليهم أن يكونوا في حالة تأهب قصوى”.

وحثّ أندرو أبيل، وهو أستاذ علوم الحاسب في جامعة برينستون مسؤولي الانتخابات على التخلي عن الآلات ذات الشاشات اللمسية والتي لا تنتج أي سجل ورقي. وقال إن هذا الأمر لا يحمي فقط من التدخل المتعمد والكَيْدِي، ولكن أيضًا من إساءة المعايرة والبرمجيات الخبيثة. وأثبت أبيل كيف أنه من الممكن تثبيت برنامج لسرقة التصويت على آلة تصويت في سبع دقائق فقط وباستخدام مفك البراغي.

ويشكك مسؤولون أميركيون في قدرة الكرملين على تحديد النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية ومن سيصل إلى البيت الأبيض من المرشحين الرئاسيين، ولكنهم يحذرون من أن التلاعب بآلات التصويت قد يزرع حالة من عدم الثقة في العملية الانتخابية.

  • 250186
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE