×
×

مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات يختتم أعماله في أبوظبي

اختتمت اليوم في العاصمة الإماراتية أبوظبي أعمال الدورة العشرين لمجلس الوزراء والاتصالات العرب بحضور ممثلين عن وزارات الاتصالات في 16 دولة عربية.

وكانت أعمال هذه الاجتماع قد انطلقت بكلمة لمعالي ياسر القاضي وزير الاتصالات المصري باعتباره رئيس الدورة السابقة، حيث اختتم كلمته بتسليم الرئاسة إلى دولة الإمارات ممثلة بمعالي الدكتور راشد بن فهد وزير الدولة الذي ترأس أعمال الدورة الحالية للمجلس.

وقال معالي راشد بن فهد في كلمته “إن ما تحتاجه أمتنا العربية هو أن تجيد البحث عن مكامن قوتها ومواردها، لتحول تلك الموارد إلى مولدات ومحركات للتنمية، مستعينة بسواعد أبنائها المتلهفين للمشاركة في صنع المستقبل، ولعل في مقدمة تلك الموارد ما يوفره قطاع الاتصالات والمعلومات من أثير يحمل بين جنباته الحلم المنشود بعالم عربي يتفاعل أبناؤه بإيجابية مع تقنيات العصر، لكي ينتقلوا من خانة المستهلكين والمستوردين، إلى خانة المنتجين والمصدرين للمعرفة والعلوم.”

وأضاف ” إن اجتماعكم الموقر هذا يحمل الكثير من الأمل بتعزيز مفاهيم ومرتكزات التنمية المستدامة التي باتت هدفاً تهفوا إليه أفئدة البشرية جمعاء، وشعوبنا العربية بصورة خاصة، ولا سيما بعدما تم اعتماد خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، والتي تضمنت 17 هدفاً نبيلاً تتناول مختلف جوانب الحياة”.

وقد صدر عن هذا الاجتماع مجموعة من القرارات والتوصيات الهامة المرفوعة من المكتب التنفيذي للمجلس الذي انعقد في اليوم السابق في المكان نفسه، ومن تلك القرارات ترحيب المجلس بالورقة التي قدمتها دولة الإمارات بخصوص إنشاء الاتحاد العربي للاتصالات ليشكل إطارا لتوحيد الجهود على مستوى القطاع عربيا.

وتم تكليف الأمانة العامة بتعميم الورقة الإماراتية على الإدارات العربية المعنية، وتكليف فريق العمل العربي المعني بالنظر في هيكلية الأمانة العامة لدراسة أبعاد الرؤية الإماراتية في هذا المجال.

كما رحب المجتمعون بالمستجدات الراهنة الخاصة بمشروع تشغيل دولة الإمارات العربية المتحدة للنطاق العلوي (دوت.عرب) بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

وأوعز المجلس لكل من دولة الإمارات والأمانة العامة المضي قدما بالسرعة الكلية لإنجاز المتطلبات قبل نهاية الربع الأول من العام القادم بما في ذلك إشعار منظمة الآيكان، الجهة الدولية المعنية بإدارة أسماء نطاقات الإنترنت العلوية، واتخاذ ما يلزم من خطوات.

وتضمنت أهم التوصيات والقرارات الموافقة على ترؤس الإمارات لأعمال اللجنة العربية المكلفة بالتحضير للمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات 2017 والذي سوف يعقد في الأرجنتين، والذي يعد أكبر مؤتمرات قطاع التنمية في الاتحاد الدولي للاتصالات.

كما قدم المجتمعون التهنئة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على المبادرة بإصدار الطابع البريدي العربي الموحد ودعوة الدول العربية الأخرى إلى متابعة التنسيق لإصدار الطابع، والتأكيد على رغبة البريد التونسي في استضافة معرض طوابع البريد في مدينة صفاقس باعتبارها عاصمة الثقافة العربية العربي للعام الحالي 2016.

وقرر المجتمعون دعوة فلسطين إلى اعتبار آلية التقديم المعتمدة في الاتحاد البريدي العالمي لتقديم مقترح قرار تعديل وضع فلسطين لدى الاتحاد إلى المؤتمر القادم للاتحاد ودعوة الدول العربية إلى دعم كافة مطالب فلسطين في الاتحاد البريدي العالمي.

ودعا المجتمعون الإدارات البريدية العربية إلى تقديم المشروعات الخاصة بتعبئة الموارد والتنسيق مع المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي من أجل دراسة المشروعات والتواصل مع الجهات المانحة لإيجاد التمويل المطلوب لتنفيذ المشروعات، وكذلك دعوة فريق العمل المعني بالبدء في الإعداد لخطة التنمية الإقليمية القادمة للفترة ما بعد المؤتمر الحالي للاتحاد البريدي العالمي.

كما قرر فريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي دعوة الدول العربية إلى تشجيع تضمين مصنعي أجهزة الاتصالات الراديوية والمشغلين لديها في الوفود الممثلة لهم في اجتماعات فريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي لعرض الآراء والملاحظات الفنية من جانبهم.

واعتبار ما يتم الموافقة عليه منها في توصيات الفريق وتقديم مقترحاتهم إلى أن يترأس الوفد المشارك من كل دولة ممثل عن الجهات الحكومية لديه.

كما تمت دعوة الدول العربية إلى تكثيف المشاركة الفعالة، وتقديم المساهمات التقنية قدر الإمكان في اجتماعات لجان الدراسة بقطاع الراديو بالاتحاد الدولي للاتصالات لدعم المواقف العربية خلال هذه الاجتماعات، ودعوة الدول العربية إلى العمل على توفير خدمات جديدة وإجراء دراسات في نطاقات ترددية جديدة بما يواكب التقدم التكنولوجي، مع مراعاة الحفاظ على الأمن القومي للبلاد، ودعوة الدول العربية إلى تشجيع مشاركة الشركات والمنظمات الدولية في الجلسات المخصصة لذلك من اجتماعات فريق العمل.

كما أكد المجتمعون على أهمية ودعم الترشيحات المصرية لمناصب نواب رئاسة اللجان الدراسية التابعة لقطاع التقييس لدى الاتحاد الدولي للاتصالات والمقرر انتخابهم خلال أعمال المؤتمر العالمي القادم لتقييس الاتصالات في تونس خلال شهر نوفمبر المقبل.

وتمخض عن المؤتمر الوزاري الحث على الأدوار المطلوبة فيما يخص المبادرات العربية التي سوف يتم تقديمها إلى المؤتمر. وتكليف فريق العمل بالاطلاع على المبادرات التي قامت المجموعات الإقليمية الأخرى بصياغتها من أجل الاستفادة منها في صياغة المبادرات العربية التي سوف يتم تقديمها إلى المؤتمر العالمي القادم لتنمية الاتصالات والطلب من المكتب الإقليمي العربي تقديم رؤية حول مقترحاته بشأن المبادرات العربية التي سوف يتم تقديمها إلى المؤتمر العالمي القادم لتنمية الاتصالات.

وأكد المجلس الوزاري على أهمية متابعة أسماء النطاقات المؤثرة على الدول لجهة طرح أسماء النطاقات العربية بشكل سلبي واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها خصوصا الجديدة بما يتطلب ذلك من يقظة وتواصل مستديم مع الجهات المعنية مثل هيئة الانترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الأيكان) بهدف استدراك طرح أي اسم نطاق جديد قد يكون له أثر سلبي على الدول العربية.

وتم التأكيد على مختلف الإدارات العربية المعنية أهمية التنسيق لاتخاذ مواقف موحدة في شأن النطاقات العلوية ذات البعد السياسي أو الجغرافي أو الديني أو الحضاري للمنطقة العربية، والتأكيد على الدول العربية أهمية التواصل فيما بين ها لتقريب وجهات النظر فيما يخص الخدمات والتطبيقات على شبكات المشغلين بما يخدم الموقف العربي منها.

كما تم التأكيد على قرار مجلس الوزراء العرب للاتصالات بشأن إنشاء شبكة نقل إقليمية والاستمرار بتكليف الإدارة اللبنانية لإعداد الدراسات اللازمة والتنسيق بين الإدارات العربية لهذا المشروع لاسيما جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية، بما يشكل النواة الأولى لشبكة الربط المذكورة.

وأكدوا على ضرورة تشجيع الوزارات والإدارات المعنية في كل من مصر والسعودية والإمارات للطلب من المشغلين المعنيين التعاون لتنفيذ مشروع الربط الإقليمي لشبكات الإنترنت العربية.

التعلم الذكي

ورحب المجلس بعقد اجتماع مشترك لوزراء الاتصالات ووزراء التعليم العرب خلال العام القادم لمناقشة واقتراح خطة عمل إقليمية لتطوير والنهوض بالتعلم الذكي في المنطقة العربية وتكليف الأمانة الفنية بالتعاون مع اللجنة المشكلة لهذه المبادرة لاتخاذ الترتيبات المطلوبة لذلك.

وأكد المجلس، وبالنظر إلى دور الشباب في تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، على ضرورة قيام الأمانة الفنية بالتواصل مع إدارات الدول العربية من أجل العمل على إرسال المقترحات وأوراق العمل بشأن موضوعات دور الشباب في تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات نظرا لما يوليه مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات من اهتمام بهذا الموضوع.

 

 

  • 249895
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE