×
×

حكومة دولة الإمارات تدعم اقتصادها بتبني الحوسبة السحابية

قدمت شركة مايكروسوفت لعملاء دول الخليج أحدث الأدوات والأساليب التكنولوجية التي تواكب أهدافهم المستقبلية، ويأتي ذلك ضمن إستراتيجية مايكروسوفت لتطوير خدمات الحوسبة السحابية التي استأثرت بالقسط الأكبر من أهدافها في المنطقة، وذلك لفهم توجهات السوق المستقبلية في هذا المجال.

وقد تجد الحكومات التي لا تتبنى اعتماد تقنية الحوسبة السحابية نفسها غير قادرة على استخدام التكنولوجيا في المستقبل، وذلك بسبب التطور السريع في صناعة الحوسبة السحابية.

وتتخذ منطقة الخليج خطوات جادة نحو اعتماد الحوسبة السحابية، حيث ستشهد دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً تدريجياً في قطاع تكنولوجيا المعلومات من الآن وحتى عام 2020.

وتشير الدراسات وفقاً لتقرير مركز أبحاث “BMI” بأن هناك معدل نمو سنوي وصل إلى 3.4 في المئة ليرتفع بالتالي نمو هذا القطاع إلى 5.3 مليار دولار في نهاية هذه الفترة.

فيما ستصل العائدات الخاصة بإيرادات الخدمات إلى 2.2 مليار دولار لتشكل ارتفاعاً قوياً في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وانتقلت العديد من المنظمات داخل الدولة أمام هذا الواقع الجديد إلى العالم الرقمي بهدف تحقيق الإستفادة القصوى من الفوائد الكبيرة التي تقدمها التقنية السحابية.

وتعمل مايكروسوفت على تسريع عملية فتح قنوات الاتصال والتعامل مع الجهات المعنية في الامارات، وذلك من أجل تطوير وتقديم أفضل المنصات السحابية وزيادة إنتاجية الأعمال، وهذه هي تطلعات شركة مايكروسوفت التي تسعى لتحقيقها على صعيد منطقة الخليج بشكل عام والامارات بشكل خاص،

وتنظر مايكروسوفت إلى تلك التغيرات الراهنة في المنطقة بانها تجلب العديد من الفرص، وهذا ما تقوم به فعلياً مــن خلال إيجاد منصة تواصل بين الحكومات والشركات من أجل تلبية الاحتياجات التي من شأنها تحقيق تطلعاتهم وأهدافهم.

وقد بدأت الدولة بعديد من المبادارات التي تهدف إلى تحويل نظام الاقتصاد والتعليم عن طريق تشجيع المنظمات المحلية بإعتماد أحدث التقنيات السحابية ووسائل الاتصالات المتنقلة.

وقد بدأ انعكاس ذلك يظهر فعلياً داخل الدولة، من خلال تبني عدد كبير من المنظمات تقنية الحوسبة السحابية، حيث قدمت بعض المؤسسات المحلية مثالاً يحتذى به لعملية التحول إلى العالم الرقمي.

وتقوم الحكومات بتبني حلول مايكروسوفت الذكية بهدف الإستفادة من قوة التقنية السحابية والبيانات الكبيرة والتقنيات المحمولة أو المتنقلة في توفير جميع سبل الراحة لشعبها.

وتوفر تقنية الحوسبة السحابية التعاون المشترك بين الإدارات والموارد، ويستطيع قادة الحكومات من خلال استخدام الحلول الذكية الحصول على رؤى واضحة في الوقت الحقيقي من مصادر البيانات المتعددة مثل كاميرات المرور، ووسائل الاعلام الإجتماعية العامة وغيرها من القنوات الأخرى التي تمكنهم من اتخاذ قرارات أكثر دقة.

كما تساعد تطبيقات مثل مايكروسوفت سيتي نيكست على تبسيط الإجراءات القضائية وعمليات البلدية، في حين تمكن قادة المجتمع المدني من تقديم الخدمات التي تساعد الناس بالإنخراط والتفاعل بشكل مباشر مع حكومات مدينتهم.

ويجب على الحكومات الراغبة في تحقيق عملية التحول السحابي العمل أولاً على البنية التحتية، فهي تعد المجال الأول في آلية توسيع نطاق العمل، مع ضمان توفير الكثير من المال الذي يمكن استثماره في أعمال أخرى.

كما تعمل الحوسبة السحابية على تقارب امكانيات المؤسسات الكبيرة والمتوسطة، بحيث تصبح قادرة على العطاء والانتاجية بنفس المستوى، وبالتالي تتيح الفرصة إلى الابتكار وزيادة القدرة التنافسية.

ويجب أن تعمل الحكومات ثانياً على خلق المزيد من الاقتصادات القائمة على المعرفة، بحيث تتطلب التكنولوجيات الجديدة استثمار موازي في تنمية المهارات اللازمة للمشاركة في المجتمع بهدف مواكبة المتغيرات الرقمية واستخدام الأجهزة الذكية والخدمات عبر الإنترنت.

كما ينبغي على المدارس تعزيز محو الأمية الرقمية مع ضمان تقديم أفضل الأدوات التكنولوجية للمعلمين والطلاب وتوفير تعليم بتكلفة منخفضة، من خلال التركيز على البرامج والاستثمارات التي تعزز من رفع المهارات التكنولوجية و السحابية، بحيث تحصل الحكومات على اقتصاد قائم بشكل كامل على المعرفة.

وتسعى الحكومات في ظل عصر التكنولوجيا وسرعة تطور العالم الرقمي إلى امتلاك أفضل التقنيات الحديثة، والتي تعزز من الإنتاجية وتسهل طريقة العمل.

وتعمل لذلك كل الحكومات الآن على تشجيع روح المبادرة محلياً في تبني تقنية الحوسبة السحابية، والتي يمكن بدورها أن تفتح الكثير من الفرص التي توفر زيادة في الإنتاجية وتعزز القدرة التنافسية فضلاً عن تقليل الأخطاء وزيادة فرص العمل.

  • 249502
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE